الناقلة ما تزال محتجزة.. إيران تسمح لطاقم السفينة الكورية الجنوبية بالمغادرة باستثناء القبطان

FILE PHOTO: A South Korean-flagged tanker that was seized by Iran is seen in the Gulf off the Iranian coast, January 4, 2021. IRGC / WANA (West Asia News Agency) via REUTERS/File Photo
إيران احتجزت السفينة وطاقمها الشهر الماضي بتهمة التسبب في تلوث بيئي (رويترز)

أعلنت إيران أنها سمحت لطاقم ناقلة النفط الكورية الجنوبية التي احتجزتها مطلع يناير/كانون الثاني الماضي بمغادرة أراضيها، وذلك في "خطوة إنسانية".

وأعلن الحرس الثوري الإيراني في الرابع من الشهر الماضي أن بحريته أوقفت الناقلة "هانكوك تشيمي" وأفراد طاقمها العشرين؛ على خلفية مخالفتها "القوانين البيئية البحرية".

وبعد أسابيع من مطالبة الجانب الكوري الجنوبي بالإفراج "الفوري" عن الناقلة وطاقمها، أفاد المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زاده الثلاثاء بقرار السماح لأفراد الطاقم بالمغادرة.

وقال خطيب زاده -في بيان- إن "طاقم السفينة الكورية الجنوبية التي احتجزت بتهمة التسبب في تلوث بيئي، حصل على الإذن بمغادرة البلاد في خطوة إنسانية من الجمهورية الإسلامية الإيرانية"، حسب وكالة الأنباء الرسمية (إرنا).

وأشار إلى أن هذه الخطوة جاءت بعد "طلب من الحكومة الكورية الجنوبية، وبالتعاون مع السلطة القضائية" في الجمهورية الإسلامية، من دون أن يحدد إذا كان أفراد الطاقم قد غادروا.

وأوضح خطيب زاده أن قضية الناقلة وربانها لا تزال قيد المراجعة.

من جهتها، أكدت وزارة الخارجية الكورية الجنوبية أن القبطان ليس من الأفراد الذين نالوا إذنا بالمغادرة.

وأوضحت -في بيان أوردته وكالة "يونهاب" الكورية- أن نائب وزير الخارجية الإيراني عباس عراقجي أبلغ نظيره الكوري الجنوبي تشوي جونغ-كون في اتصال الثلاثاء أن "الحكومة الإيرانية قررت بداية الإفراج عن كل البحارة باستثناء القبطان".

وأضافت الوكالة أن القبطان سيبقى في إيران "للاهتمام بالسفينة"، مشيرة إلى أن موعد السماح بمغادرة الناقلة لم يتضح بعد. ونقلت عن تشوي ترحيبه بالقرار، وحضه الجانب الإيراني على القيام بكل الممكن للإفراج "السريع" عن السفينة والقبطان.

ومنذ توقيف الناقلة، طالبت سول بالإفراج فورا عنها وعن أفراد طاقمها العشرين، الذين يحملون جنسيات كورية جنوبية وإندونيسية وفيتنامية وبورمية.

وبعد أيام من التوقيف، استقبلت طهران نائب وزيرة الخارجية الكورية الجنوبية تشوي جونغ-كون، في زيارة مقررة مسبقا، ولكنها بحثت مسألة السفينة والأرصدة المحتجزة التي تقول إيران إن قيمتها تبلغ 7 مليارات دولار.

ونفت إيران مزاعم عن أن احتجاز الناقلة وأفراد طاقمها يرقى إلى احتجاز رهائن، وقالت إن سول هي التي تحتجز الأرصدة الإيرانية "رهينة".

ويرتبط تجميد الأرصدة الإيرانية بالعقوبات الأميركية التي أعادت واشنطن فرضها على طهران عام 2018، بعد أن أعلن الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي الإيراني مع الدول الكبرى.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

أعلنت كوريا الجنوبية أنها سترسل وفدا حكوميا إلى إيران في أقرب وقت للتفاوض بشأن الإفراج عن ناقلة نفط احتجزتها السلطات الإيرانية أمس، وقالت في الوقت نفسه إن مدمرة تابعة لها اقتربت من مضيق هرمز.

Published On 5/1/2021
المزيد من أخبار
الأكثر قراءة