أفغانستان.. مستشار الأمن القومي يبحث مع سفير قطر المفاوضات بين الحكومة وطالبان

لقاء السفير القطري مع مستشار الأمن القومي الأفغاني بحث العلاقات الثنائية بين البلدين (الجزيرة)
لقاء السفير القطري مع مستشار الأمن القومي الأفغاني بحث العلاقات الثنائية بين البلدين (الجزيرة)

التقى مستشار الأمن القومي الأفغاني حمد الله محب سفيرَ دولة قطر لدى كابل سعيد مبارك الخيارين، وبحث الجانبان العلاقات الثنائية وملف المفاوضات بين الحكومة الأفغانية وحركة طالبان.

وأشار مجلس الأمن القومي الأفعاني إلى أن الطرفين ناقشا وجهات النظر بشأن العلاقات الثنائية وملف المفاوضات بين الحكومة الأفغانية وحركة طالبان.

كما أفاد مصدر في مجلس الأمن القومي أن النقاشات تناولت دور قطر في استئناف الجولة الثانية من المفاوضات الأفغانية بالدوحة، والمعلقة منذ بداية هذا العام.

وكان مجلس الأمن القومي الأفغاني قال إن عدم استشارة الحكومة خلال مفاوضات اتفاق الدوحة بين طالبان وواشنطن أثر على عملية السلام، مضيفا أن طالبان أدمنت الحرب، وأن الحكومة الأفغانية لا تريد إراقة قطرة دم واحدة في البلاد.

من جانبه، قال رئيس لجنة المصالحة في أفغانستان عبد الله عبد الله إنه يأمل أن تُستأنف الجولة الثانية من مفاوضات السلام قريبا، وأضاف أن وقف إطلاق النار هو المطلب الأساسي للشعب الأفغاني.

في المقابل، قال المكتب السياسي لطالبان في وقت سابق إن الحكومة الأفغانية مسؤولة عن بعض الهجمات الأخيرة في البلاد، وإن الحركة في موقف دفاعي.

وأضاف المتحدث باسم المكتب السياسي للحركة محمد نعيم -في مقابلة مع الجزيرة- أن الهدف من ذلك هو بقاء القوات الأجنبية، متهما الحكومة الأفغانية بأن لها مصلحة في ذلك.

وكان المتحدث باسم الخارجية الأميركية نيد برايس قال في بيان إن بلاده تراجع إستراتيجيتها في أفغانستان، وأضاف أن وزير الخارجية أنتوني بلينكن أجرى اتصالا مع رئيس لجنة المصالحة في أفغانستان بهذا الشأن، وأكّد الوزير بلينكن تصميم أميركا على دعم حل سياسي عادل ونهائي، ووقف إطلاق نار دائم وشامل في أفغانستان.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

بدأت اللجنة القيادية لمجلس المصالحة الأفغانية أول اجتماع لها في العاصمة كابل بحضور الرئيس أشرف غني، تزامنا مع اجتماع بين وفدي الحكومة وحركة طالبان بالعاصمة القطرية لتحديد جدول أعمال محادثات السلام.

5/12/2020

أعلنت واشنطن أنها تبحث مع كابل مراجعة إستراتيجيتها في أفغانستان. وفي حين حملت حركة طالبان الحكومة مسؤولية بعض الهجمات التي ضربت البلاد مؤخرا، دعا مسؤول حكومي رفيع إلى وقف إطلاق نار شامل في البلاد.

21/2/2021
المزيد من أخبار
الأكثر قراءة