الولايات المتحدة تعود رسميا إلى اتفاقية باريس للمناخ

الرئيس بايدن يصدر أمرا تنفيذيا بشأن العودة لاتفاقية المناخ أول أيامه بالسلطة (الفرنسية)
الرئيس بايدن يصدر أمرا تنفيذيا بشأن العودة لاتفاقية المناخ أول أيامه بالسلطة (الفرنسية)

عادت الولايات المتحدة اليوم الجمعة رسميا إلى اتفاقية باريس للمناخ، وذلك بعد مرور 30 يوما على إصدار الرئيس جو بايدن أمرا تنفيذيا بشأن هذه الخطوة بأول يوم له في منصبه.

ورحب علماء ودبلوماسيون أجانب بعودة واشنطن إلى الاتفاقية، إذ تشحذ هذه الخطوة المعركةَ العالمية ضد تغير المناخ. وتخطط إدارة الرئيس بايدن لتخفيضات جذرية في الانبعاثات خلال العقود الثلاثة المقبلة.

وسيشارك المبعوث الأميركي لشؤون المناخ جون كيري، في فعاليات عبر الإنترنت اليوم بمناسبة عودة بلاده إلى الاتفاقية، وتشمل لقاءات مع سفيري بريطانيا وإيطاليا، والأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، والمبعوث الأممي للمناخ مايكل بلومبيرغ.

ووقعت 195 دولة على الاتفاقية في ديسمبر/كانون الأول 2015، وتعد أول اتفاقية دولية خاصة بمكافحة الآثار الكارثية لتغيرات المناخ على مستوى العالم، وتم التوصل إليها بعد مفاوضات مطولة بين ممثلي البلدان، وبموجبها تلتزم الدول الموقعة باحتواء معدل الاحتباس الحراري.

وكانت الولايات المتحدة الدولة الوحيدة التي انسحبت منها، حين اتخذ الرئيس السابق دونالد ترامب قرار الانسحاب في 4 نوفمبر/تشرين الثاني 2020 بسبب زعمه أن مكافحة تغير المناخ مكلف جدا.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

بعد أن اعياها التعامل مع الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب طيلة 4 سنوات من حكمه، تبدو أوروبا أكثر ترحيبا بالتعامل مع الرئيس الأميركي الجديد، خاصة في قضية اتفاقية المناخ وميزانية الناتو والتجارة,

أطلق الرئيس الأميركي جو بايدن حملة للتخلص من إرث سلفه دونالد ترامب، وكانت بدايتها أوامر تنفيذية لإحداث قطيعة مع سياسات الإدارة السابقة، خاصة ما يتعلق بالهجرة والعلاقة مع الحلفاء والمنظمات الدولية.

المزيد من أخبار
الأكثر قراءة