السودان يستدعي سفيره في إثيوبيا وأديس أبابا ترحب بوساطة تركية لحل النزاع الحدودي

الغرض من استدعاء السفير هو التشاور بشأن ملفات التوتر مع إثيوبيا وفي مقدمتها أزمة الحدود وملف سد النهضة

منطقة الفشقة على الحدود السودانية الإثيوبية باتت مركزا للصراع بين البلدين (مواقع التواصل الاجتماعي)
منطقة الفشقة على الحدود السودانية الإثيوبية باتت مركزا للصراع بين البلدين (مواقع التواصل الاجتماعي)

استدعت وزارة الخارجية السودانية جمال الشيخ سفيرها في أديس أبابا ومندوبها الدائم لدى الاتحاد الأفريقي، في حين عبرت إثيوبيا عن امتنانها لأي وساطة تركية في الأزمة الحدودية بين البلدين.

وقال مراسل الجزيرة في العاصمة السودانية الخرطوم الطاهر المرضي إن الغرض من الاستدعاء هو التشاور بشأن ملفات التوتر مع إثيوبيا، وفي مقدمتها أزمة الحدود وملف سد النهضة.

وأضاف المراسل أن الاستدعاء يشير إلى التوتر في العلاقات بين البلدين، وأن السفير لا يزال يعقد اجتماعات في الخارجية، لنقل ما يدور داخل الدوائر الإثيوبية المختلفة بشأن أزمة الحدود.

ويؤكد السودان تمسكه بأراضيه على الحدود التي أعاد فيها الانتشار بعد أن استوطنتها إثيوبيا لمدة تزيد على ربع قرن.

وقال مراسل الجزيرة إنه كان يفترض أن تحل هذه الأزمة عبر اللجان الفنية، غير أن السودان يتهم إثيوبيا بالمماطلة في تنفيذ توصيات اللجنة العليا للحدود، كما تتهم الخرطوم أديس أبابا بحشد المزيد من جنودها على الحدود.

من جهته، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإثيوبية دينا مفتي إن بلاده ستشعر بالامتنان في حال توسطت تركيا بينها وبين السودان من أجل حل النزاع الحدودي القائم.

وفي حديث مع وكالة الأناضول خلال زيارته لتركيا برفقة وزير الخارجية، أشار مفتي إلى إمكانية حل الأزمة الحدودية بين البلدين في منطقة الفشقة الحدودية بالطرق الدبلوماسية.

وأوضح أن بلاده لا تفكر في الحرب في الوقت الحالي، مضيفا: سنشعر بالامتنان إذا عرضت تركيا القيام بدور الوساطة بيننا.

والسبت الماضي، أعلنت الخارجية الإثيوبية استعدادها لقبول وساطة من أجل تسوية النزاع الحدودي بمجرد إخلاء الخرطوم جيشها من المنطقة التي احتلتها بالقوة، كما تقول أديس أبابا.

ومنذ فترة، تشهد الحدود السودانية الإثيوبية توترات، حيث أعلنت الخرطوم في 31 ديسمبر/كانون الأول الماضي سيطرة الجيش على كامل أراضيها في منطقة الفشقة الحدودية مع إثيوبيا.

وفي 13 يناير/كانون الثاني الماضي اتهم السفير الإثيوبي لدى الخرطوم بيتال أميرو الجيش السوداني بالاستيلاء على 9 معسكرات داخل أراضي إثيوبيا منذ نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

ويطالب السودان بوضع العلامات الحدودية مع إثيوبيا بناء على اتفاقية 1902 التي وقعت في أديس أبابا في 15 مايو/أيار من العام نفسه بين إثيوبيا وبريطانيا (نيابة عن السودان)، وتوضح مادتها الأولى الحدود الدولية بين البلدين.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

قالت مصادر محلية في ولاية القضارف شرقي السودان -للجزيرة- إن مواطنين غاضبين أغلقوا الليلة الماضية المعبر الحدودي الرابط بين السودان وإثيوبيا في مدينة القلابات الواقعة في محلية باسُندة.

اتهمت إثيوبيا السودان بارتكاب “خطأ فادح” بتجاوز الحدود، وشددت على أنها ستدافع عن حقوقها، كما نفت وجود اتفاق لترسيم الحدود، في حين نفى السودان تجاوز قواته الحدود، مطالبا بالاستعانة بطرف ثالث لترسيمها.

المزيد من أخبار
الأكثر قراءة