غضب شعبي متصاعد.. "فضيحة" لقاحات كورونا تطيح بوزيرة أخرى في بيرو

الحكومة تنوي تطعيم 10 ملايين شخص بحلول يوليو/تموز المقبل

مواطن بيروفي في ليما ينتظر دوره لشراء قارورة أكسجين طبي (غيتي)
مواطن بيروفي في ليما ينتظر دوره لشراء قارورة أكسجين طبي (غيتي)

أعلنت وزيرة خارجية بيرو إليزابيث أستيت استقالتها على وقع ما وصفت بالفضيحة التي هزت الرأي العام، وذلك بعد تلقي مسؤولين حكوميين لقاحات لفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) قبل وقت طويل من إتاحتها لعامة الشعب.

وأفادت أستيت في تغريدة على تويتر أمس الأحد بأن الرئيس فرانشيسكو ساغاستي قبل استقالتها، مضيفة أنها تلقت اللقاح في 22 يناير/كانون الثاني الماضي، في خطوة وصفتها بـ"الخطأ الكبير".

وباشرت البيرو مطلع الشهر الحالي حملة التلقيح التي بدأت بالعاملين في القطاع الصحي، بعد تسلمها 300 ألف جرعة من لقاح شركة "سينوفارم" (Sinopharm) الصينية.

ولم يتم تحديد موعد لإطلاق اللقاحات للسكان، لكن الحكومة أشارت إلى نيتها تطعيم 10 ملايين شخص بحلول يوليو/تموز المقبل.

طبيب في أحد المختبرات المخصصة لكورونا في بيرو  (غيتي)

غضب شعبي

ودفع الغضب الشعبي حيال تلقي شخصيات حكومية للقاحات -قبل أن يحدد موعد إطلاق حملة تطعيم أوسع- مسؤولين حكوميين اثنين آخرين إلى الاستقالة.

وتعد أستيت ثاني عضو يستقيل من الحكومة بعد وزيرة الصحة بيلار مازيتي التي استقالت بعدما كشفت صحيفة أن الرئيس السابق مارتن فيزكارا تلقى جرعة من اللقاح في أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وتلقى فيزكارا (57 عاما) اللقاح قبل أسابيع فقط من محاكمته وعزله من منصبه بعدما وجهت إليه تهمة "انعدام الكفاءة الأخلاقية".

وقال الرئيس السابق -الذي يسعى حاليا للفوز بمقعد في البرلمان- إنه وزوجته تطوعا للمشاركة في التجارب، لكن جامعة "كاييتانو هيريديا" -التي تقود التجارب السريرية على لقاح "سينوفارم"- نفت أن يكون فيزكارا متطوعا.

وسجلت بيرو أكثر من 1.2 مليون إصابة بفيروس كورونا و43 ألفا و400 وفاة بين سكانها البالغ عددهم 33 مليون نسمة.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

وصف أديب نوبل ماريو فارغاس يوسا الأدب بأنه خندق الديمقراطية مؤكدا أن جائحة كورونا ستستغرق وقتا لتنتج أدبا عالي الجودة وشارك آراءه مع الرئيس الألماني حول السياسة والثقافة والمجتمع.

12/9/2020
المزيد من أمراض وأوبئة
الأكثر قراءة