السعودية تعلن اعتراض مسيرة مفخخة أطلقها الحوثيون باتجاه المملكة

واشنطن قالت إن القيادة الحوثية ستكون مخطئة جدا إذا توهمت أن رفع الجماعة من لائحة الإرهاب سيؤدي إلى تخفيف الضغط عنها.

قال التحالف العسكري الذي تقوده السعودية في اليمن إنه تمكن -صباح اليوم الاثنين- من اعتراض وتدمير طائرة مسيرة مفخخة أطلقها الحوثيون تجاه المملكة، بينما عبّرت الولايات المتحدة عن انزعاجها الشديد من استمرار هجمات الجماعة.

وأوضح المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف العميد الركن تركي المالكي أن الحوثيين يستهدفون بطريقة متعمدة وممنهجة المدنيين والأعيان المدنية في المملكة، وأن ذلك من "جرائم الحرب".

من جهتها، قالت وزارة الخارجية الأميركية إن الولايات المتحدة منزعجة جدا من استمرار هجمات الحوثيين، وإنها تستنكر هجومهم على مطار أبها جنوبي المملكة.

وأضافت الوزارة في رد على استفسار من الجزيرة، أن القيادة الحوثية ستكون مخطئة جدا إذا توهمت أن رفع الجماعة من لائحة الإرهاب سيؤدي إلى تخفيف الضغط عنها.

وأكدت أن الدبلوماسية هي الأولوية لحل الصراع في اليمن، وأن الحل العسكري لن يكون سبيلا لإنهاء الحرب.

تصعيد حوثي

ويوم أمس الأحد، أعلنت جماعة الحوثي أن اثنتين من طائراتها المسيرة هاجمتا مطار أبها الدولي، في حين أفادت وسائل إعلام سعودية باعتراض وتدمير طائرتين مسيرتين أطلقتا نحو منطقة خميس مشيط قرب المطار.

وقال المتحدث العسكري باسم الحوثيين العميد يحيى سريع -عبر موقع تويتر- إن الطائرتين اللتين أطلقتا ظهر الأحد، حققتا "إصابة دقيقة".

ومنذ أسبوع، صعّدت جماعة الحوثي عملياتها ضد السعودية عن طريق إطلاق الطائرات المسيرة المفخخة والصواريخ الباليستية.

ويشهد اليمن حربا منذ 6 سنوات أودت بحياة أكثر من 230 ألفا، وبات 80% من السكان -البالغ عددهم نحو 30 مليون نسمة- يعتمدون على المساعدات للبقاء على قيد الحياة.

ويسعى مسؤولو الأمم المتحدة إلى استئناف محادثات السلام لإنهاء الحرب التي تقول الهيئة الدولية إنها تسببت في أكبر أزمة إنسانية في العالم.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

أعلنت السعودية اعتراض دفاعاتها طائرة مسيرة مفخخة أطلقها الحوثيون باتجاه مطار أبها الدولي، وكان المتحدث العسكري باسم الجماعة العميد يحيى سريع قال إن العملية حققت أهدافها.

رحبت الأمم المتحدة الجمعة بقرار واشنطن إخراج الحوثيين من “قائمة المنظمات الإرهابية”، في حين بدأ المبعوث الأميركي جهودا دبلوماسية لوقف الحرب، وسط ضراوة المعارك بين طرفي الصراع.

Published On 12/2/2021

قال أسامة الروحاني نائب مدير مركز صنعاء للدراسات الإستراتيجية إن المواقف الأميركية والأوروبية الأخيرة قدّمت فرصة ذهبية للحوثيين للتوصل إلى اتفاق، لكنهم لم يحسنوا استغلالها، بل رفعوا سقف مطالبهم.

المزيد من أخبار
الأكثر قراءة