فلسطين.. اتفاق الفصائل على تشكيل حكومة ائتلاف وطني وهنية يدعو قطر للمشاركة في الرقابة

قال رئيس وفد حركة فتح للحوار الفلسطيني بالقاهرة إن حكومة الائتلاف الوطني ستضم الأطياف الفلسطينية كافة، وستنفّذ آليات متفقا عليها بشأن إنهاء الانقسام الداخلي.

الرجوب: الحكومة الائتلافية ستعمل على توحيد كافة مؤسسات وأجهزة الدولة الأمنية والمدنية (الجزيرة)
الرجوب: الحكومة الائتلافية ستعمل على توحيد كافة مؤسسات وأجهزة الدولة الأمنية والمدنية (الجزيرة)

قال رئيس وفد حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) للحوار الوطني الفلسطيني جبريل الرجوب إن الفصائل الفلسطينية اتفقت في حوار القاهرة على تشكيل حكومة ائتلاف وطني عقب إجراء انتخابات المجلس التشريعي في مايو/أيار المقبل. وكانت الفصائل الفلسطينية اتفقت الأسبوع الماضي على آليات لإجراء الانتخابات التشريعية والرئاسية.

وأضاف الرجوب أن الحكومة ستضم الأطياف الفلسطينية كافة، وستنفّذ آليات متفقًا عليها بشأن إنهاء الانقسام الداخلي، كما أنها ستعمل على توحيد كافة مؤسسات وأجهزة الدولة الأمنية والمدنية، ورسم سياسة وطنية موحدة ترتكز على العدالة والمساواة في كافة المحافظات.

وأثنت اللجنة المركزية لحركة فتح في اجتماعها على نتائج حوار القاهرة، وأكدت أن الهدف هو شراكة وطنية قائمة على أسس الديمقراطية، وإنهاء الانقسام عبر صندوق الاقتراع، وقالت إن نتائج الحوار تؤسس لمرحلة جديدة من الشراكة الوطنية.

تسجيل الناخبين

وكانت لجنة الانتخابات المركزية الفلسطينية ذكرت أمس الأحد أن نسبة تسجيل المواطنين في السجل الانتخابي تجاوزت 87%؛ إذ بلغ عدد المسجلين مليونين و467 ألفا، وهو رقم يتغير يوميا.

وذكرت اللجنة أن عملية التسجيل تسير وفق الخطة، وستنتهي في 16 فبراير/شباط الجاري، وسيتم النشر والاعتراض يوم الأول من مارس/آذار المقبل، ولمدة 3 أيام.

وفي سياق متصل، دعا رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) إسماعيل هنية اليوم دولة قطر إلى المشاركة في الرقابة على الانتخابات الفلسطينية، وقال هنية في رسالة إلى أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني إنه يدعو قطر إلى "العمل مع المجتمع الدولي لاحترام نتائج الانتخابات المقبلة، وعدم تكرار موقف ما بعد انتخابات عام 2006".

وطلب هنية من الدوحة عبر علاقاتها بالمجتمع الدولي الضغط على الاحتلال الإسرائيلي لعدم عرقلة إجراء الانتخابات، أو التدخل، خاصة في القدس المحتلة.

نتائج الحوار

وكانت الفصائل الفلسطينية أنهت الثلاثاء الماضي الحوار الوطني في العاصمة المصرية القاهرة لبحث ملف الانتخابات العامة، وتوصلت إلى اتفاق بشأن كافة القضايا الخلافية المتعلقة بإجراء الانتخابات الفلسطينية، وفق الجداول التي تضمنها مرسوم الرئيس الفلسطيني محمود عباس.

ونص المرسوم الرئاسي على إجراء الانتخابات الفلسطينية على 3 مراحل؛ بداية بالتشريعية في 22 مايو/أيار، فالرئاسية في 31 يوليو/تموز، ثم انتخابات المجلس الوطني (خارج فلسطين) في 31 أغسطس/آب.

وأكد البيان الختامي للحوار الفلسطيني في القاهرة ضمان حياد الأجهزة الأمنية في الضفة وغزة وعدم تدخلها في الانتخابات، واتخاذ آليات تضمن إجراء الانتخابات في مدينة القدس والضفة الغربية وقطاع غزة من دون استثناء ترشحا وانتخابا، والتعهد باحترام وقبول نتائجها.

كما أكد البيان ضرورة معالجة نتائج الانقسام على أسس وطنية شاملة وعادلة، والاتفاق على الإفراج عن كافة المعتقلين السياسيين ومعتقلي الرأي، والتوقف عن الملاحقة على خلفيات فصائلية، وضمان حق الفصائل في العمل بالضفة وغزة.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

أعلنت الفصائل الفلسطينية المجتمعة بالقاهرة توصلها لاتفاق بشأن الانتخابات وفق المرسوم الرئاسي، كما أكدت اتفاقها على الإفراج عن كافة المعتقلين على خلفية فصائلية.

المزيد من أخبار
الأكثر قراءة