مقال بواشنطن بوست: على بايدن إصلاح الديمقراطية بأميركا قبل السعي لتعزيزها في البلدان الأخرى

Supporters of U.S. President Donald Trump rally in Washington on Nov. 14, 2020. PHOTO BY NDREW CABALLERO-REYNOLDS/AFP VIA GETTY IMAGES
مظاهرات لأنصار الرئيس السابق دونالد ترامب في واشنطن العام الماضي (غيتي)

تستعد الولايات المتحدة لمؤتمر قمة الديمقراطية الذي تنطلق أعماله غدا الخميس ويستضيفه الرئيس الأميركي جو بايدن، في وقت يشهد فيه العالم تراجعا للديمقراطية في بلدان عديدة من بينها أميركا خلال السنوات الأخيرة.

لكن تاريخ الولايات المتحدة الحديث يحمل الكثيرين على التساؤل عما إذا كانت واشنطن تملك المكانة والقدرة اللازمتين للدفاع عن الحرية والديمقراطية في بلدان أخرى؟!

هذا ما يراه الكاتب الصحفي ماكس بوت في مقال له بصحيفة واشنطن بوست (The Washington Post) الأميركية قال فيه إن دعم الديمقراطية أصبح رديفا للتدخلات العسكرية الأميركية الفاشلة في كل من أفغانستان والعراق.

كما شوّهت ممارسات الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب، صورة الديمقراطية الأميركية في الداخل، منها رفضه الاعتراف بنتائج الانتخابات الرئاسية لعام 2020 ودوره في تحريض جموع من المحتجين العنيفين على اقتحام مبنى الكونغرس الأميركي.

ورأى الكاتب أن مشكلة الولايات المتحدة لا تقتصر على تراجع الديمقراطية فحسب، بل إن أميركا باتت تفتقر للكفاءة مؤخرا، الأمر الذي يجعل ديمقراطيتها تبدو غير فعالة، مشيرا إلى أن عدد الوفيات في أميركا جراء وباء كورونا هو الأعلى في العالم، حيث حصدت الجائحة أرواح نحو 800 ألف شخص في مختلف أنحاء البلاد، وهو عدد كبير مقارنة بعدد الوفيات المعلن عنه في الصين، منشأ فيروس كورونا، والذي لا يتجاوز 5 آلاف وفاة.

أنصار ترامب خلال اقتحام الكابيتولأنصار الرئيس السابق دونالد ترامب خلال اقتحامهم لمبنى الكونغرس (وكالة الأنباء الأوروبية)

ترتيب البيت الأميركي أولى

وأشار الكاتب إلى أنه كان قد أعرب عن أمله قبل عام من الآن في أن تسهم قيادة الولايات المتحدة لجهود تطوير وتوزيع اللقاحات المضادة لفيروس كورونا في ترميم صورتها على المستوى الدولي. لكن أميركا متأخرة مقارنة بعشرات البلدان الأخرى فيما يتعلق بنسبة السكان الذين تلقوا اللقاحات المضادة للوباء، إذ تمكنت الصين من تطعيم 79% من سكانها في حين لا تتجاوز نسبة التطعيم في أميركا 60% فقط من الأميركيين.

كما رأى أنه من غير المستغرب أن استطلاعا أجراه مركز "بيو" للأبحاث (Pew Research Center) أظهر أن نسبة المشاركين الذين أعربوا عن ثقتهم بالولايات المتحدة كنموذج يحتذى به في مجال الديمقراطية لم تتجاوز 17% فقط من مجموع المشاركين في الاستطلاع الذي أجري في 16 دولة ديمقراطية.

وأشار بوت إلى أنه بالنظر إلى التطورات المحبطة آنفة الذكر، فإن من الطبيعي أن يتساءل العديد من الناس عن سبب تجشم بايدن عناء استضافة قمة الديمقراطية في المقام الأول.

وتساءل الكاتب: "ألا يجب علينا (نحن الأميركيين) ترتيب بيتنا الداخلي قبل إخبار الآخرين بما يجب عليهم فعله؟!".

وقال إن على الولايات المتحدة أن تعمل على تعزيز ديمقراطيتها، كما أن من الضروري أن يمرر الكونغرس الأميركي تشريعات تتعلق بحقوق التصويت، مضيفا "لكن لا يمكننا تحمل تبعات التخلي عن قيادة العالم حتى نطبق كل (القيم) التي نبشر بها على نحو مثالي".

وخلص الكاتب إلى أن قمة الديمقراطية التي ستكون جلساتها افتراضية لن تكفي وحدها لتغيير نتيجة الصراع القائم من أجل الديمقراطية، لكنها على الأقل -حسب رأيه- تعد مؤشرا على أن الولايات المتحدة تقف من جديد في المربع الصحيح.

المصدر : واشنطن بوست