السودان.. البرهان يشدد على إجراء انتخابات بنهاية المرحلة الانتقالية وحزب الأمة يسلم رؤيته لحل الأزمة

قال مصدر سياسي سوداني إن رئيس مجلس السيادة عبد الفتاح البرهان شدد خلال لقائه مع قوى سياسية سودانية على التمسك بإجراء انتخابات حرة ونزيهة بنهاية الفترة الانتقالية.

وأكد البرهان أن على القوى السياسية أن تتأهب لخوض غمار منافسة حرة خلال هذه الانتخابات.

وكشف البرهان -لأول مرة- خلال لقائه القوى السياسية أن رئيس الوزراء عبد الله حمدوك أبلغهم رسميا عزمه الاستقالة إذا لم يحدث توافق بين القوى السياسية.

وفي السياق، سلم حزب الأمة القومي السوداني يوم أمس الأربعاء رئيس مجلس السيادة نسخة من خارطة طريق "لاستعادة الشرعية واستكمال مهام المرحلة الانتقالية" بالبلاد، مؤكدا سعيه لجمع الصف الوطني.

جاء ذلك خلال لقاء جمع البرهان، مع وفد من الحزب -أكبر مكونات الائتلاف الحاكم السابق بالبلاد- بقيادة رئيسه المكلف فضل الله برمة ناصر.

وأوضح الحزب، في بيان، أن اللقاء تناول القضية الوطنية وكيفية تحقيق التحول الديمقراطي والحكم المدني عبر التوافق الوطني.

وأكد البيان أن الحزب يسعى إلى جمع الصف الوطني في مائدة مستديرة تضم كل القوى السياسية والمجتمعية، ولجان المقاومة، للاتفاق حول رؤية موحدة لاستئناف الشرعية، وإكمال مهام المرحلة الانتقالية، ومن ثم الالتقاء برئيس الوزراء عبد الله حمدوك.

وفي وقت سابق الأربعاء، نقلت وكالة الأناضول عن مصدر بحزب الأمة قوله إن قيادة الحزب اجتمعت مع البرهان؛ لبحث الأوضاع في البلاد، وذلك بدعوة من الأخير، عقب إعلان الحزب عن خارطة طريق لحل أزمة السودان.

وقال رئيس المكتب السياسي بحزب الأمة محمد المهدي حسن لـلجزيرة إن البرهان أعلن عن تكوين لجنة لدراسة خارطة الطريق التي أعدها حزب الأمة القومي للرد عليها.

ويشهد السودان منذ 25 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، احتجاجات رفضا لإجراءات اتخذها البرهان في اليوم ذاته، تضمنت إعلان حالة الطوارئ وحل مجلسي السيادة والوزراء الانتقاليين وعزل رئيس الحكومة عبد الله حمدوك، عقب اعتقال قيادات حزبية ومسؤولين، ضمن إجراءات وصفتها قوى سياسية بأنها "انقلاب عسكري".

وفي 21 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، وقّع البرهان وحمدوك اتفاقا سياسيا يتضمن عودة الأخير لمنصبه، وتشكيل حكومة كفاءات، وإطلاق سراح المعتقلين السياسيين، وتعهد الطرفين بالعمل سويا لاستكمال المسار الديمقراطي.

المصدر : الجزيرة + وكالات