فيضانات ماليزيا.. حصيلة الضحايا ترتفع والحكومة تقرّ بالتقصير

Flash floods in Shah Alam, Selangor state
ولاية سيلانغور المتاخمة للعاصمة كانت الأكثر تضررا بالفيضانات (رويترز)

ارتفع عدد ضحايا أسوأ فيضانات تشهدها ماليزيا منذ سنوات إلى 14 قتيلا وأكثر من 70 ألف نازح، في حين أقرت الحكومة بحدوث تقصير في التحرك الرسمي لمواجهة الكارثة.

وأفادت حصيلة أولية بسقوط 7 ضحايا، لكنها ارتفعت يوم أمس الثلاثاء إلى 14 قتيلا، لكن هذا العدد قد يرتفع نظرا لوجود تقارير عن مفقودين جراء الفيضانات.

وتسببت الأمطار الغزيرة خلال عطلة نهاية الأسبوع بفيضانات في العديد من البلدات والقرى، مما أدى إلى قطع الطرق الرئيسية، واعتبرت ولاية سيلانغور المتاخمة للعاصمة الأكثر تضررا بالفيضانات.

وغمرت المياه أجزاء من عاصمة الولاية شاه عالم، بينما يقوم جنود في قوارب بتوزيع طعام على الأشخاص الذين حوصروا في منازلهم، والموجودين في الملاجئ الحكومية.

وحشدت الحكومة الآلاف من أفراد خدمات الطوارئ والعسكريين، لكنّ المنتقدين يقولون إن ذلك لم يكن كافيا واضطر متطوعون للتدخل من أجل توفير الطعام والقوارب لعمليات الإنقاذ.

وبينما اتّهمت المعارضة الحكومة بتجاهل الدعوات للاستعداد بشكل أفضل لموسم الأمطار، اعترف رئيس الوزراء إسماعيل صبري يعقوب بحدوث تقصير من جانب حكومته لمواجهة الفيضانات، وقال إنه يجب إعطاء الأولوية لإصلاح الطرق التي تضررت لتمكين النازحين من العودة إلى ديارهم.

ويجري إيواء الأشخاص الذين أجلوا في مراكز إغاثة حكومية، لكن المسؤولين قالوا إنه يجب توقع زيادة الإصابات بفيروس كورونا بسبب الاكتظاظ في الملاجئ.

المصدر : وكالات