موقع بريطاني: المدنيون في كشمير يدفعون ثمن الصراع بين الهند وباكستان

تأهب عسكري على خط الهدنة الفاصل بين شطري كشمير
خط الهدنة الفاصل بين شطري كشمير (الجزيرة)

نشر موقع "ميدل إيست آي" (Middle East eye) البريطاني تقريرا يسلط الضوء على الانتهاكات التي يتعرض لها المدنيون من قبل الجيش الهندي في المناطق الحدودية من شطر كشمير الخاضع لسيطرة باكستان.

وذكر التقرير -الذي أعده ديفيد هيرست رئيس تحرير الموقع والصحفي بيتر أوبورن- أن الهجمات التي تشنها القوات الهندية على الكشميريين في الشطر الخاضع للسيطرة الباكستانية لا تحظى بتغطية إعلامية تذكر مقارنة بالانتهاكات الجسيمة التي يتعرض لها المدنيون في الجزء الذي تسيطر عليه الهند من إقليم كشمير المتنازع عليه.

اقرأ أيضا

list of 4 itemsend of list

ونقل "ميدل إيست آي" عن مصادر عسكرية باكستانية قولها إن نحو67 مدنيا قتلوا في القرى الواقعة في الجانب الباكستاني من كشمير والقريبة من الحدود مع الشطر الهندي من الإقليم خلال السنوات الخمس الماضية، فيما أصيب 398 مدنيا جراء هجمات من قبل الجيش الهندي.

ويقول القرويون بالمنطقة الذين قابلهم مراسلا الموقع إنهم عاشوا في خوف دائم من التعرض للقصف أو إطلاق النار من نقاط السيطرة الهندية قبل اتفاق وقف إطلاق النار بين الهند وباكستان الموقّع في فبراير/شباط الماضي.

"الجيش الهندي يسعى لتهجير المدنيين من قراهم"

ويشير المراسلان إلى أن القرويين الذين تحدثوا إليهم من ضحايا الهجمات الهندية كان ذنبهم الوحيد هو قربهم من الحدود مع الشطر الهندي من كشمير. وقد أعرب العديد منهم عن اعتقادهم أن الجيش الهندي يهدف من خلال تلك الهجمات إلى إجبارهم على ترك قراهم ليتمكن من إنشاء منطقة خالية من المدنيين بين شطري كشمير.

ويرى شيخ إحدى القرى الواقعة على الحدود مع الشطر الهندي من كشمير -يدعى محمد رياض ويعمل في لجنة للدفاع عن القرية بالتنسيق مع الجيش الباكستاني- أن القوات الهندية تتعمد استهداف المدنيين في الشطر الباكستاني من كشمير بهدف زرع الشقاق بين المدنيين والجيش الباكستاني.

ويضيف "إنهم يستهدفون السكان المدنيين بدلا من الاشتباك مع الجيش الباكستاني، ويدمرون مبانينا وبنيتنا التحتية عن عمد" بهدف زرع "الشقاق بين المواطنين والجيش" الباكستاني.

وأورد الموقع قصصا مروعة لبعض ضحايا هجمات الجيش الهندي، من بينهم طفل يدعى عمر أجيد لم يتجاوز 13 عاما، أصيب برصاصة في رقبته فيما كان يخرج من صفّه لجلب كتب مدرسية من فناء المدرسة، لكن الرصاصة كانت له بالمرصاد.

ومن الضحايا أيضا المزارع نظيم خان (55 عاما)، الذي أصيب برصاصة في فخذه بينما كان نائما في مزرعته. أما المواطن الكشميري عبد العزيز (62 عامًا)، فقد كان أيضا نائما في مزرعته عندما أصيب بعدة شظايا جراء انفجار قذيفة هاون تسببت في إصابته بإعاقة دائمة.

كما أصيب مزارع آخر يدعى محمد صادق (45 عاما) برصاص الجيش الهندي فيما كان يرعى الماشية في قريته.

 

المصدر : ميدل إيست آي