الفلبين.. الإعصار راي يقتل العشرات ويشرد مئات الآلاف بجنوب البلاد ووسطها

أكثر من 300 ألف شخص اضطروا لترك منازلهم والمنتجعات السياحية منذ الخميس الماضي بسبب الإعصار (رويترز)

لقي 33 شخصا على الأقل حتفهم في أقوى إعصار يضرب الفلبين هذا العام، بحسب حصيلة ضحايا جديدة نشرتها السلطات اليوم السبت، مشيرة إلى أن الكارثة خلفت "أضرارا جسيمة" في المناطق الأشد تضررا وسط الأرخبيل وجنوبه.

واضطر أكثر من 300 ألف شخص إلى ترك منازلهم والمنتجعات السياحية منذ أول أمس الخميس بسبب الإعصار "راي"، الذي أدى إلى انقطاعات في التيار الكهربائي والاتصالات في الكثير من المناطق بعدما دمّر أبراج اتصالات وأسقط أعمدة كهرباء واقتلع أشجارا وهدم مساكن.

وارتفعت حصيلة القتلى بعدما أكد مسؤول في هيئة الطوارئ في محافظة نيغروس الغربية مقتل 13 شخصا غرقا، في حين فقد 50 آخرون في منطقة غمرتها الفيضانات.

الإعصار خلف أضرارا جسيمة وسط البلاد وجنوبها (الفلبين)

وقد ضرب الإعصار راي عصر أمس الجمعة شمال جزيرة بالاوان، الوجهة السياحية الشهيرة، قبل أن يبتعد باتجاه بحر جنوب الصين نحو فيتنام.

وتراجعت سرعة هذه الرياح إلى 155 كيلومترا في الساعة أمس الجمعة مع تقدم الإعصار في الأرخبيل، حيث خلّف أضرارا جسيمة، وفقما ذكرت هيئة الأرصاد الجوية الفلبينية.

وقال مسؤول الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر في الفلبين ألبرتو بوكانيغرا "إنها واحدة من أعتى العواصف التي تضرب الفلبين في شهر ديسمبر/كانون الأول الجاري خلال العقد الأخير"، مضيفا أن "المعلومات التي تردنا والمشاهد التي تصلنا مقلقة للغاية".

الأعاصير تزداد عنفا مع تزايد الاحترار المناخي الناجم عن نشاط الإنسان (الفرنسية)

وقال الناطق باسم وكالة الكوارث الوطنية مارك تيمبال إن أكثر من 18 ألف عسكري وشرطي وعنصر من خفر السواحل وفرق الإطفاء سينضمون إلى جهود البحث والإنقاذ في أكثر المناطق تضررا.

ويحذر علماء منذ فترة من أن الأعاصير تزداد عنفا مع تزايد الاحترار المناخي الناجم عن نشاط الإنسان.

يضرب الفلبين -التي تعتبر من أضعف الدول في مواجهة التغير المناخي- سنويا حوالي 20 إعصارا تزرع الدمار في المساكن وتقضي على محاصيل وبنى تحتية في مناطق تعاني أصلا من الفقر.

وكان الإعصار الفائق القوة "هايان" أكثر الأعاصير فتكا في الفلبين تسبب في مقتل أو فقدان 7300 شخص في عام 2013.

المصدر : وكالات