حماس والجهاد تحذران من انفجار الأوضاع بسبب حصار غزة

مسيرة لحركتي حماس والجهاد بغزة دعما للهبة الفلسطينية نوفمبر 2015..
مسيرة سابقة لحركتي حماس والجهاد بغزة (الأناضول)

حذرت حركتا المقاومة الإسلامية (حماس) والجهاد الإسلامي اليوم السبت من انفجار الأوضاع بسبب المماطلة والتسويف في رفع الحصار عن قطاع غزة، وأكدتا أن إنهاء الحصار حق للشعب الفلسطيني.

وقالت الحركتان في بيان صدر عقب اجتماع قيادي بين الحركتين لم يحدد مكانه، "إن الإجراءات التي تتم لإنهاء الحصار والتخفيف عن شعبنا تشهد نوعا من المماطلة والتسويف، الأمر الذي ينذر بتفجر الأوضاع في أي وقت".

وأضاف البيان أن إنهاء الحصار هو حق للشعب الفلسطيني، وليس منّة من العدو الإسرائيلي بل سننتزعه من العدو، ولن نعطي أي ثمن سياسي مقابله.

ويعاني سكان قطاع غزة، المتخطي عددهم مليوني نسمة، أوضاعا اقتصادية ومعيشية صعبة جراء استمرار الحصار الإسرائيلي للعام الـ15 على التوالي.

وشددت الحركتان على ضرورة تحقيق الوحدة الوطنية، وترتيب البيت الفلسطيني الداخلي، ورحبتا بالمبادرة الجزائرية لدعوة الفصائل الفلسطينية إلى حوار وطني في الجزائر.

وتعاني الساحة الفلسطينية انقساما سياسيا وجغرافيا منذ عام 2007، إذ تسيطر حماس على قطاع غزة، في حين تدير الضفة الغربية الحكومة الفلسطينية التي شكلتها حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) بزعامة الرئيس محمود عباس.

وعقب استقباله الرئيس عباس في الجزائر العاصمة، أعلن الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، خلال مؤتمر صحفي في السادس من ديسمبر/كانون الأول الجاري، اعتزام بلاده استضافة مؤتمر جامع للفصائل الفلسطينية.

المصدر : وكالات