نيويورك تايمز: نطاق الحرب الإلكترونية بين إيران وإسرائيل يمتد ليشمل أهدافا مدنية

الحرب غير المرئية بين البلدين تدور منذ عدة سنوات وتشمل أهدافا برية وبحرية وجوية (غيتي)

نشرت صحيفة نيويورك تايمز (New York Times) الأميركية تقريرا تناول الحرب الإلكترونية بين إيران وإسرائيل، مشيرا إلى أن نطاقها امتد ليشمل أهدافا مدنية؛ مما أضر بمصالح ملايين الناس في البلدين.

وقالت الصحيفة إن ملايين الناس العاديين في إيران وإسرائيل وجدوا أنفسهم مؤخرًا عالقين في مرمى نيران الحرب السيبرانية السرية بين البلدين، التي تدور منذ عدة سنوات وتشمل أهدافا برية وبحرية وجوية، والتي تكون أهدافها عادة عسكرية أو ذات صلة بالحكومة، لكنها الآن اتسعت لتشمل استهداف المدنيين على نطاق واسع.

وتسبب هجوم إلكتروني على نظام توزيع الوقود في إيران خلال الأسابيع القليلة الماضية في شلّ محطات الوقود في البلاد البالغ عددها 4300، وإعادة تشغيلها بشكل كامل استغرقت 12 يومًا.

وقالت نيويورك تايمز إن مسؤولين اثنين بوزارة الدفاع الأميركية -لم تكشف عن هويتهما- نسبا الهجوم إلى إسرائيل خلال نقاش لتقييمات استخباراتية سرية.

وبعد أيام من الهجوم الذي تعرض له قطاع توزيع الوقود في إيران -والكلام للصحيفة- استهدفت هجمات إلكترونية منشأة طبية كبرى في إسرائيل وموقعا مشهورا للمواعدة، واتهم مسؤولون إسرائيليون إيران بالمسؤولية عن تلك الهجمات.

كما تعرض قطاع السكك الحديدية الإيرانية لهجوم في يوليو/تموز الماضي، ولم يتأكد إذا كانت إسرائيل تقف وراءه، وتوجه أصابع الاتهام إلى إيران بالمسؤولية عن هجوم فاشل تعرضت له شبكة المياه الإسرائيلية العام الماضي.

فوضى وقلق

ويشير تقرير الصحيفة إلى أن الهجمات الأخيرة هي الأولى التي تلحق أضرارًا واسعة النطاق بأعداد كبيرة من المدنيين. ورغم أنها لم تتسبب في مقتل أي مدني، فإنها نجحت في إيجاد حالة من الفوضى والغضب والقلق على نطاق واسع.

ونقل التقرير تعليقا لسائق سيارة أجرة إيراني يدعى علي (39 عامًا) يعمل في طهران القول إنه خسر يومًا كاملا من أيام العمل في طوابير السيارات التي امتدت إلى أميال أمام المحطات للتزود بالوقود.

وقال علي -الذي فضل عدم الكشف عن اسم عائلته لدواع أمنية- خلال مقابلة هاتفية مع نيويورك تايمز "كل يوم نستيقظ في هذا البلد على مشكلة جديدة، ليس ذنبنا كون حكومتينا أعداء.. حياتنا أصلا صعبة بما يكفي".

كما نقل التقرير عن الصحفي الإسرائيلي بني كفودي (52 عاما) الذي يعمل محررا في محطة إذاعية إسرائيلية القول "ربما تكون هناك حرب بين إسرائيل وإيران، لكن من المنظور المدني المحدود نحن عالقون هنا في المنتصف كسجناء لا حول لنا ولا قوة".

وأوردت نيويورك تايمز تعليقا لكبيرة المحللين بوزارة الاستخبارات الإيرانية سابقا ميسم بهرافيش، في دردشة عبر موقع "كلوب هاوس" الاثنين الماضي، قالت فيه "نحن في مرحلة خطيرة، وستكون هناك جولة قادمة من الهجمات الإلكترونية واسعة النطاق على بنيتنا التحتية؛ لقد اقتربنا خطوة أخرى من المواجهة العسكرية".

المصدر : نيويورك تايمز