الاحتلال يهدم 11 وحدة سكنية في وادي الحمص بين بيت لحم والقدس المحتلة

قوات الاحتلال الإسرائيلي هدمت الوحدات رغم أن المنطقة خاضعة للسلطة الفلسطينية (مواقع التواصل)

بيت لحم- هدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي -صباح اليوم الثلاثاء- 11 وحدة سكنية على الأقل موزعة في 4 عمارات مبنية على طرفي جدار الفصل العنصري، في منطقة وادي الحمص بين بلدتي دار صلاح شرق بيت لحم وصور باهر بالقدس المحتلة.

وأكد الساكن في المنطقة محمد أبو طير -للجزيرة نت- أن حوالي 400 جندي من جيش الاحتلال اقتحموا المنطقة عند الساعة الخامسة فجرا، وبدؤوا بإخراج المواطنين الفلسطينيين من شقق مسكونة للشروع في هدمها.

وقال أبو طير إن هناك عمارة سكنية أخرى مكونة من 6 شقق وموقف للمركبات، شرع الاحتلال في هدمها على مقربة من الجدار من جهة الضفة الغربية المحتلة.

المناطق "أ"

وأكد أبو طير أن قوات الاحتلال قصت الجدار وهو على شكل سلك شائك، واقتحمت المنطقة من جهتيه برفقة ما يقرب من 10 جرافات ومعدات عسكرية وأخرى للهدم ومئات الجنود، وطوقوا المنطقة التي شهدت في السابق عمليات هدم بحجة قربها من الجدار الفاصل، رغم أن المنطقة مصنفة "أ" وفق اتفاقية أوسلو، أي أنها تابعة إداريا وأمنيا للسلطة الفلسطينية.

من جهته، قال رئيس لجنة خدمات وادي الحمص حمادة حمادة -للجزيرة نت- إن سلطة الاحتلال تذرعت اليوم بوجود قرار من المحكمة العليا بعملية الهدم، بحجة القرب من الجدار الفاصل.

وأشار حمادة إلى أن قوات الاحتلال -في منتصف عام 2019- هدمت في وقت واحد 100 شقة سكنية، وشردت 6 عائلات بشكل كامل، بحجة أن المنطقة قريبة من الجدار أيضا، وكانت عمليات الهدم في مناطق مصنفة "أ" و"ب" في ذلك الوقت.

وحدات سكنية مرخصة

ورغم أن الكثير من الوحدات السكنية كانت مرخصة من قبل وزارة الحكم المحلي الفلسطينية، وفقا لحمادة، فإن عملية الهدم تمت، وتم على إثرها تعويض السكان من السلطة الفلسطينية بدفعات مالية شهرية.

ويذكر حمادة أن عدد سكان المنطقة يبلغ حوالي 6 آلاف نسمة، من أصل 30 ألفا يسكنون في بلدة صور باهر بالقدس المحتلة، وهناك 12 وحدة سكنية من ضمن عمارات سكنية قام أصحابها بهدمها ذاتيا، خشية أن تُهدم العمارة بأكملها أو أن يجبرهم الاحتلال على دفع تكاليف عملية الهدم، وهؤلاء لم يتم تعويضهم ماليا من أحد.

المصدر : الجزيرة