مسؤول بالخارجية الأميركية يشيد بقطر ويقول إنها شريك استثنائي

أكد دانييل بنايم، نائب مساعد وزير الخارجية الأميركية لشؤون الشرق الأدنى، أن قطر شريك استثنائي، مبرزا أن الولايات المتحدة ستراعي طلبات الدوحة بالحصول على مسيرات وطائرات "إف-35" (F-35).

وأشاد بنايم بالدوحة، وقال إنه "لم يفعل أي بلد في العالم أكثر مما فعلت قطر لمساعدتنا في أفغانستان، وهذا يحسب لهم".

وبخصوص العلاقات مع سوريا، أفاد بنايم بأن هناك خلافا خليجيا حول تطبيع تلك العلاقات، وقال "لا ننوي التطبيع، ولكن سنرى دولاً مختلفة تأخذ مقاربات مختلفة حيال قضايا عدة. وتفسير النجاح هنا لا يكمن في أن تتصرف قطر وجيرانها بالطريقة نفسها حيال كل القضايا".

ومؤخرا، أعرب وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن عن قلق واشنطن من الزيارات الرسمية إلى سوريا، في حين أعرب نظيره القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني عن أمله في وقف تطبيع العلاقات مع نظام الرئيس السوري بشار الأسد.

وخلال مؤتمر صحفي -في واشنطن جمع الوزيرين- قال بلينكن "نحن قلقون من الإشارات التي تبعث بها الزيارات الرسمية إلى سوريا، وأنا أحث كل شركائنا على أن يتذكروا الجرائم التي ارتكبها، ولا يزال يرتكبها، نظام الأسد".

وأضاف بلينكن "لا ندعم التطبيع مع نظام الأسد، وسنوضح لحلفائنا وشركائنا أن يراعوا هذا الأمر".

وأكد نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية القطري أن موقف قطر واضح حيال التطبيع مع نظام الأسد، وأنه خطوة لا تفكر بلاده فيها حاليا، مشيرا إلى أن قطر لا ترى أي خطوات جادة لنظام الأسد تظهر التزامه بإصلاح الضرر الذي ألحقه ببلده وشعبه.

وأضاف "نعتقد أن من الضروري محاسبته على كل الجرائم التي ارتكبها في حق الشعب السوري. وندعم الحل السياسي في سوريا بشكل سلمي".

كما أعرب الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني عن أمله ألا تتشجع الدول على اتخاذ خطوات إضافية تجاه النظام السوري.

المصدر : الصحافة الأميركية