أكد انفتاحه على أي حل.. قرداحي: لا أريد أن تكون استقالتي طلقة في الهواء

قال وزير الإعلام اللبناني جورج قرداحي إنه منفتح تجاه أي حل يفيد لبنان ويعيد ترميم علاقاته مع دول الخليج، لكنه شدد على ألا تكون استقالته "مجرد طلقة في الهواء لا تؤدي إلى أي نتيجة".

وفي تصريحات نقلتها عنه قناة "إم تي في" (MTV) اللبنانية، قال قرداحي "أشعر مع الناس وأتفهم هواجسهم، ولست حجر عثرة ولست متمسكا بالوزارة عنادا؛ فالوزارة ليست ملكي وليست ملك أبي".

وقبل أيام، قال قرداحي إنه ليس متمسكا بأي موقع وزاري، وإنه ليس في موقع التحدي مع رئيس الحكومة نجيب ميقاتي أو المملكة العربية السعودية، التي شدد على احترامها.

وكان ميقاتي حث قرداحي على تغليب المصلحة الوطنية لكنه لم يصل إلى حد دعوته صراحة إلى الاستقالة.

وردا على سؤال عن إمكانية تقديمه استقالته، قال إنه مستعد لدراسة الموضوع في حال تلقى ضمانات بعودة الوضع إلى ما كان عليه قبل الأزمة الأخيرة.

ويوم 29 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، سحبت الرياض سفيرها لدى بيروت، وطلبت من السفير اللبناني لديها المغادرة، وحذت حذوها لاحقًا الإمارات والبحرين والكويت واليمن، على خلفية تصريحات لقرداحي.

وقال قرداحي -في مقابلة بُثت يوم 25 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، وكانت سُجلت قبل أسابيع من تعيينه وزيرا- إن الحوثيين في اليمن يدافعون عن أنفسهم في وجه -ما يرى أنه- اعتداء خارجي من السعودية والإمارات.

المصدر : الصحافة اللبنانية