ميدل إيست آي: السودان.. كيف السبيل لاستعادة الحكم المدني بعد "الانقلاب"؟

جانب من الاحتجاجات الشعبية الرافضة للانقلاب في السودان (الفرنسية)

نشر موقع "ميدل إيست آي" (Middle East Eye) البريطاني مقالا يرى كاتبه أن القوى الدولية لديها فرصة للتأثير في مجريات الأحداث في السودان عبر المواقف السياسية الرافضة للانقلاب والضغط الاقتصادي.

وأبرز يزيد صايغ -مسؤول برنامج العلاقات المدنية العسكرية في الدول العربية في مركز كارنيغي للشرق الأوسط ببيروت- في مقاله بالموقع أن هناك أملا في أن تجبر المواقف الدولية من الانقلاب قائده الفريق عبد الفتاح البرهان على السماح بعودة الحكومة المدنية بقيادة رئيس الوزراء عبد الله حمدوك إلى السلطة، وتشكيل حكومة تكنوقراط كما اقترح البرهان نفسه.

وأشار صايغ إلى أن موقف الولايات المتحدة من الانقلاب العسكري الأخير في السودان كان واضحًا، حيث ندد المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية نيد برايس بالانقلاب وأعلن تعليق 700 مليون دولار من المساعدات المالية الطارئة للبلاد. وقال إن السودان سيظل خاضعًا للقيود التي فُرضت عليه بعد انقلاب عام 1989 إلى أن "تقرر إدارة بايدن أن حكومة منتخبة ديمقراطيًا قد تولت السلطة" في السودان.

كما أوقف البنك الدولي صرف ملياري دولار لتمويل مشاريع في السودان، وهدد الاتحاد الأوروبي بوقف مساعداته المالية، في حين أعلن الاتحاد الأفريقي تعليق عضوية السودان.

وأشار الصايغ إلى أنه رغم الأمل في أن تفضي تلك الضغوط إلى عودة الحكومة المدنية، فإن تلك التسوية لن تثمر سوى عودة الوضع غير المستقر الذي كانت عليه البلاد، والأسوأ من ذلك أنها قد لا تعدو أن تكون إسهاما في تأخير اللحظة التي يجد فيها الجيش السوداني وحلفاؤه فرصة أكثر ملاءمة للاستيلاء على السلطة.

ويبدو أن هذا -والكلام للكاتب- هو ما يحدث في المجلس الانتقالي الذي أعلن عنه البرهان حديثًا بقيادته، والذي يضم ممثلين مدنيين تربطهم علاقات طويلة الأمد بعهد الرئيس المخلوع عمر البشير وحزبه المؤتمر الوطني.

وقال الصايغ إن على مؤيدي التحول الديمقراطي في السودان، على الصعيدين المحلي والخارجي، أن يقوموا بما هو أكثر من مجرد ضمان عودة الحكم في البلاد إلى وضعه السابق قبل الانقلاب.

وأوضح أن ذلك يتطلب معالجة المشاكل الاقتصادية والاجتماعية والمظالم الإقليمية التي أفرزت الأزمة السياسية في السودان. كما يقتضي اتخاذ إجراءات جريئة وعاجلة لوضع العلاقات المدنية العسكرية في السودان على مسار جديد.

المصدر : ميدل إيست آي