أفغانستان.. وفد بريطاني في كابل يبحث شكل العلاقة مع طالبان والحركة تلتقي مبعوثة أممية

وفد بريطاني زار كابل
الاجتماع في كابل ركز على مناقشات تفصيلية حول إحياء العلاقات الدبلوماسية بين البلدين (الجزيرة)

التقى الملا عبد الغني برادر وعبد السلام حنفي نائبا رئيس الوزراء الأفغاني بالوكالة، في العاصمة كابل أمس الثلاثاء، المبعوث البريطاني الخاص إلى أفغانستان سايمون غاس والقائم بأعمال بعثة المملكة المتحدة في أفغانستان مارتن لونغد.

وخلال اللقاء -الذي يعتبر الأول بين الطرفين منذ استعادة طالبان الحكم في أفغانستان- أكد الملا برادر أن الحكومة الأفغانية ملتزمة بعلاقات طيبة مع بريطانيا والدول الأخرى، مضيفا أن عزلة بلاده ستزيد الفقر والبطالة، وستكون لها آثار سلبية على أفغانستان والعالم بأسره. ونقل بيان للحكومة الأفغانية عن المبعوث البريطاني قوله إن بلاده تريد العمل مع الحكومة الأفغانية عن قرب.

وناقش المسؤولان البريطانيان كيف يمكن أن تساعد المملكة المتحدة في معالجة الأزمة الإنسانية في أفغانستان، وضرورة عدم تحول البلد إلى بؤرة ونقطة انطلاق للإرهاب، وضرورة تأمين ممر آمن لأولئك الذين يرغبون في المغادرة، وفق البيان.

وقال البيان إن الحكومة البريطانية تواصل بذل كل ما في وسعها لضمان مرور آمن للذين يرغبون في المغادرة، وهي ملتزمة بدعم الشعب الأفغاني.

وأضاف أن الاجتماع ركز على مناقشات تفصيلية حول إحياء العلاقات الدبلوماسية بين البلدين، وتأكيد تأمين إمارة أفغانستان الإسلامية لجميع المواطنين الذين يدخلون بشكل قانوني.

إطلاق بريطاني

وتمكّن الوفد البريطاني الذي وصل أفغانستان، في رحلة يسّرتها قطر، من تأمين الإفراج عن الجندي البريطاني السابق بن سليتر الذي اعتقلته طالبان عند الحدود مع باكستان الشهر الماضي خلال محاولته إخراج لاجئين أفغان إلى مكان آمن.

وقال مسؤول في الحكومة البريطانية إن سليتر غادر كابل رفقة الوفد البريطاني.

من جهته، أكد المتحدث باسم وزارة خارجية حكومة طالبان عبد القهار بلخي أن الاجتماع "ركّز على محادثات مفصّلة حول إحياء العلاقات الدبلوماسية بين البلدين".

لكن مسؤولا بريطانيا شدد على أن الزيارة لا تشكل اعترافا ولا "إقرارا بشرعية" طالبان، معتبرا أن الهدف منها فتح قناة تواصل.

وقال هذا المسؤول "نحن واقعيون جدا" وأضاف "من الجيد أن تكون قادرا على الدخول والخروج بأمان. إنه حوار براغماتي لتأمين ممر آمن وتوفير مساعدة إنسانية ومكافحة الإرهاب".

صور المبعوثة الأممية في أفغانستان مع وزير الخارجيةالملا خير الله خير خواه أكد أن سياسة حكومته هي حل المشاكل بالحوار والتفاهم (الجزيرة)

المبعوثة الأممية

في غضون ذلك، قال وزير الإعلام الأفغاني بالوكالة الملا خير الله خير خواه إن سياسة حكومته هي حل المشاكل بالحوار والتفاهم، وليس بالضغوط.

وأضاف، خلال لقائه ديبورا ليونز مبعوثة الأمين العام للأمم المتحدة في أفغانستان، أن المجتمع الدولي يستطيع استئناف العمل في البلاد، بعد أن تراجعت نسبة الفساد فيها.

وطالب خير خواه المجتمع الدولي بمساعدة الأفغان، وإعطائهم الفرصة ليختاروا من يريدون.

تحذير من مجاعة

وعلى الصعيد الإنساني، قال ستيفان دوجاريك المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة إن منظمته ووكالاتها في سباق مع الزمن لمساعدة الأسر الأفغانية قبل بداية فصل الشتاء.

هذا وقد حذرت وكالات أممية تابعة من توقعات بمعاناة ما يقدر بنحو 3.2 ملايين طفل أفغاني، دون الخامسة، من سوء التغذية الحاد، بحلول نهاية العام.

وأوضح تقرير صادر الثلاثاء، عن وكالات أممية بينهما منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف)، أنه بدون توفير علاج فوري، فإن ما لا يقل عن مليون طفل معرضون لخطر الموت.

وذكر التقرير أن انعدام الأمن الغذائي الحاد يؤثر على 14 مليون شخص في أفغانستان، ممن لا يستطيعون الحصول على الماء والغذاء وخدمات الصحة والتغذية الأساسية، بعد سنوات من الصراع والأزمة الاقتصادية.

وجاء هذا التحذير، عقب زيارة إلى مدينة هيرات استغرقت يومين قام بها هيرفيه لودوفيتش ممثل يونيسيف في أفغانستان، وماري-إيلين ماكغرارتي ممثلة برنامج الأغذية العالمي في هذا البلد.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

أغلقت السلطات الأفغانية -اليوم الثلاثاء- معبرا حدوديا مع باكستان بالحواجز الإسمنتية إلى أجل غير مسمى، في وقت أعلنت فيه الحكومة تشكيلها لجنة مشتركة لتحسين الوضع الأمني في البلاد وإصدارها جوازات سفر.

5/10/2021

أعلنت طالبان، أمس الاثنين، تدمير خلية لتنظيم الدولة بعد ساعات من تفجير استهدف مجلس عزاء في كابل وأدى لسقوط عشرات القتلى والجرحى، في وقت كشفت الحركة أنها تبذل جهودا دولية للإفراج عن الأموال المجمدة.

4/10/2021

شهدت كابل انفجارا أدى لمقتل وجرح العشرات، واستهدف تجمعا يضم قادة في حركة طالبان ومسؤولين من الحكومة، في حين طالب مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي بمنع وقوع انهيار اقتصادي واجتماعي بأفغانستان.

3/10/2021

أصدر رئيس الوزراء بالوكالة الملا محمد حسن آخوند توجيهات بتشكيل لجنة مشتركة من الأجهزة الأمنية في أفغانستان لتحسين الوضع الأمني في البلاد، وذلك في ظل استمرار هجمات يشنها تنظيم الدولة الإسلامية.

5/10/2021
المزيد من أخبار
الأكثر قراءة