ميديا بارت: في إسرائيل.. بينيت أبشع من نتنياهو

Israeli cabinet meeting
في عهد بينيت لا شيء تغير في ما يتعلق بإستراتيجية الاستيطان الذي كان سلاح نتنياهو الأساسي (رويترز)

لا شك أن من كانوا يأملون بعد احتجاجات مستمرة ضد رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق بنيامين نتنياهو أن ينتهي مع فوز نفتالي بينيت برئاسة الوزراء فصلٌ مزعج في حياتهم؛ أصيبوا الآن بخيبة أمل كبيرة.

هذا ملخص ما جاء في مقال للكاتب الصحفي ريني باكمان بموقع "ميديا بارت" (Mediapart) الفرنسي، مبينا أن من اعتقدوا أن ضمّ حكومة "التغيير" التي شكلها بينيت ممثلين عن اليسار اليهودي، مثل ميرتس وحزب العمل بل وحتى ضمها وزيرا إسلاميا؛ يعني انفتاحا سيصابون اليوم بالإحباط، إذ تبين -بعد 4 أشهر فقط من أخذه زمام الأمور- أن بينيت ليس "الأفضل" بل هو "أسوأ من نتنياهو".

صحيح أن هذا الرجل أعطى الأمر بإصدار 15 ألف تصريح عمل في إسرائيل للفلسطينيين في الضفة الغربية، ونقل من 7 آلاف إلى 10 آلاف عدد تصاريح دخول تجار غزة لإسرائيل، وصاحب تلك الإجراءات تسهيل وتسريع العمليات عند نقاط التفتيش في إسرائيل؛ لكن القصد -كما يقول باكمان- من وراء مثل هذه الإجراءات هو -رسميًّا- التعبير عن "بوادر حسن نية" لمساعدة الاقتصاد الفلسطيني على الخروج من حالة الركود، وتخفيف أعباء الحياة اليومية على سكان الأراضي المحتلة أو المحاصرة.

ولكن في الواقع -وفقا للكاتب- فإن الأمر لا يتعلق -قبل كل شيء- سوى باستغلال الضعف الحالي للسلطة الفلسطينية ورئيسها محمود عباس عبر "شراء" حيادهم أو حتى تعاونهم، كل ذلك مع فتح خزان للعمالة الرخيصة لصناعة البناء الإسرائيلية، التي يمكن أن توظف ما يصل إلى 80 ألف عامل فلسطيني للاستجابة لسوق الإسكان المزدهر.

لكن وراء "بوادر حسن النية" هذه -حسب ما يقول باكمان- لا شيء قد تغير في العلاقات بين المحتلين ومن يحتلونهم؛ إذ يقول تقرير للأمم المتحدة بتاريخ 22 أكتوبر/تشرين الأول الحالي إن الجيش الإسرائيلي قتل 331 فلسطينيا منذ بداية العام الحالي، أي بمعدل أكثر من قتيل في اليوم، كما جرح أكثر من 15 ألفا آخرين، وخلال هذه الفترة تم تدمير ما يقرب من 700 مبنى فلسطيني، وتعرض الفلسطينيون لـ389 اعتداء من قبل المستوطنين.

وينقل الكاتب -عن صحيفة هآرتس الإسرائيلية قولها إنه -منذ بداية العام حتى الآن- تم حرق 8 آلاف شجرة فاكهة مملوكة لفلسطينيين في الضفة الغربية أو قطعها أو تدميرها، وفي كثير من الأحيان من قبل مستوطنين تحت حماية أو حتى بتواطؤ من الجيش، من دون حسيب ولا رقيب.

كما أنه لا شيء قد تغير سواء في ما يتعلق بإستراتيجية الاستيطان، الذي كان سلاح نتنياهو الأساسي في تدمير أي إمكانية لإقامة دولة فلسطينية قابلة للحياة، وهو يقوم على مبدأ بسيط: الاستمرار في زيادة عدد ومساحة وسكان المستوطنات في الضفة الغربية والقدس الشرقية، ويبدو أن بينيت -الذي يعرف تركيبة ناخبيه ويعرف الدور الرئيسي الذي تلعبه منظمات المستوطنين في أغلبيته الهشة- مستمر على نهج سلفه، وعازم مثله على ضم غور الأردن لإسرائيل، وفقا للكاتب.

ولقد كان نتنياهو ووزراؤه ينتقدون المنظمات الفلسطينية التي تكشف الانتهاكات الإسرائيلية المتعددة للشرعية الدولية، وهي انتهاكات دفعت الأمم المتحدة للتنديد في أكثر من قرار بإسرائيل.

وضيق نتنياهو على هذه المنظمات وانتقد الدول التي تقدم لها دعما، لكنه لم يصل حد حظرها واعتبارها منظمات إرهابية، كما فعل بينيت ووزير دفاعه بيني غانتس.

ويعلق الكاتب على ما حصل بالقول "هذه المنظمات غير الحكومية تلعب أمام النظام الإسرائيلي دورًا سياسيًّا رئيسيًّا في وقت أصبحت فيه السلطة الفلسطينية فاقدة لمصداقيتها بسبب عجزها وفي وقت لم تعد لها شرعية ديمقراطية، ولم يعد أحد يستمع لها".

ويختتم الكاتب بأن ثمة تضامنا واسعا مع هذه المنظمات حتى داخل إسرائيل، إذ عبرت نحو 20 منظمة مجتمع مدني إسرائيلية غير حكومية عن تضامنها مع المنظمات الفلسطينية المحظورة، ونشرت إعلانًا مشتركًا في صحيفة هآرتس اليومية تقول فيه إن "تجريم عمل منظمات حقوق الإنسان عمل جبان من سمات الأنظمة القمعية والاستبدادية".

المصدر : ميديابارت

حول هذه القصة

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت -اليوم الاثنين- إن البرنامج النووي الإيراني وصل “لحظة فاصلة”، مطالبا المجتمع الدولي بالتحرك وعدم الاكتفاء بالكلمات، وردت إيران باتهامه بالكذب.

Published On 27/9/2021

نقلت وسائل إعلام إسرائيلية عن مصدر مقرب من رئيس الوزراء نفتالي بينيت التأكيد أنه “ليست هناك عملية دبلوماسية مع الفلسطينيين، ولن تكون هناك مثل هذه العملية”، وذلك غداة لقاء جمع بين عباس وغانتس.

Published On 30/8/2021

كشفت إذاعة الجيش الإسرائيلي اليوم أن رئيس الوزراء نفتالي بينيت أبلغ وزراءه خلال جلسة الكابينت (المجلس الوزاري السياسي والأمني المصغر) الأخيرة، أنه فوجئ بالضغط الأميركي ضد الاستيطان في الضفة.

Published On 20/10/2021
Israeli PM Bennett convenes cabinet meeting

ينظر محللون إسرائيليون لانتداب وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس إلى رام الله -للقاء رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس- بمثابة رسائل إسرائيلية لدعم السلطة الفلسطينية اقتصاديا وأمنيا، دون دعمها سياسيا.

Published On 2/9/2021
Israeli Defense Minister Benny Gantz adjusts his mask during the weekly cabinet meeting at the prime minister's office in Jerusalem August 1, 2021. Abir Sultan/Pool via REUTERS
المزيد من أخبار
الأكثر قراءة