ثمّن انعقاد أول اجتماع لمجلس الشورى المنتخب.. وزير خارجية قطر: أمير البلاد أكد حرص الدوحة على تجاوز الخلافات بالحوار

وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني (الجزيرة)

هنّأ نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني في تغريدات أميرَ البلاد الشيخ تميم بن حمد آل ثاني بمناسبة عقد الاجتماع الأول لمجلس الشورى المنتخب.

واستذكر وزير الخارجية القطري ما أشار إليه أمير قطر من معالم سياسة الدوحة الخارجية، "ودورها في رسم ملامح الشخصية القطرية في الساحة الدولية، إلى جانب إسهاماتها الفعّالة في ضمان الاستقرار والازدهار على الرغم من التحديات القائمة".

وتابع -في تغريداته على تويتر- الحديث عن سياسة الدوحة الملتزمة بالحوار، التي أبرزت "شخصية قطر الدولية كوسيط نزيه في الأزمات، وشريك موثوق به في التنمية، ومسهم فعال في تحقيق السلام الدولي، وحليف بارز في مكافحة الإرهاب وأسبابه".

وذكّر في السياق نفسه بسياسة الدوحة التي ستستمر "ببذل جهودها من أجل تحقيق السلم الدولي والتعايش، وصون حقوق الإنسان وكرامته، اللذين يشكلان أولوية أساسية في سياسة قطر الخارجية".

كما تحدث المسؤول القطري عن إشارة أمير البلاد إلى "أهمية مجلس التعاون والعمل مع دول المجلس التي نرتبط بها اجتماعيًّا وتاريخيًّا وجغرافيًّا، وإلى ضرورة الارتقاء بمؤسساته بما يتناسب مع طموحات شعوبنا".

وذكر وزير الخارجية القطري أن أمير البلاد أكد "حرص دولة قطر على تجاوز الخلافات الداخلية بالحوار، وسعيها لترسيخ الوفاق الذي تحقق في قمة العلا وتطويره".

وحرص المسؤول القطري على ضرورة الإشارة إلى أن "مبادئنا الإنسانية وهويتنا العربية والإسلامية تشكل جوهر ثوابت سياستنا الخارجية، ودافعنا للاستمرار في سعينا نحو السلام والتنمية، وأن الاستثمارات القطرية في الخارج، وتنويع مصادر الدخل لمصلحة الأجيال القادمة من الأهداف الرئيسة المتعلقة بسياسة قطر الخارجية".

مجلس شورى منتخب

وافتتح أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني اليوم الثلاثاء أعمال مجلس الشورى المنتخب، وتحدث في كلمة بهذه المناسبة عن العديد من الأهداف والإنجازات التي حققتها بلاده في العامين الماضيين.

وأمام أول مجلس تشريعي منتخب، قال الشيخ تميم "إننا ندرك جميعا أهمية هذه اللحظة التاريخية التي نشهد فيها اكتمال المؤسسات التي نص عليها الدستور بإنشاء السلطة التشريعية المنتخبة إلى جانب السلطتين التنفيذية والقضائية".

وخاطب أعضاء المجلس "كما أني واثق بأنكم تدركون عظم المسؤولية الوطنية الملقاة على عاتقكم لدى قيامكم بمهامكم التشريعية، وترسيخ التعاون مع مجلس الوزراء تحقيقًا للمصالح العليا للبلاد".

ونوّه بحسن سير العملية الانتخابية، والتنظيم المحكم المتميز، والأجواء الحضارية التي سادت فيها.

وانتخب أعضاء مجلس الشورى القطري -اليوم الثلاثاء- حسن بن عبد الله الغانم ليكون أول رئيس لبرلمان منتخب بالبلاد، في حين انتُخبت الدكتورة حمدة السليطي نائبة له، إذ حصلت على أصوات 27 عضوا.

وحصل الغانم على 37 صوتا مقابل 8 لمبارك بن مطر الكواري، من مجموع أصوات أعضاء مجلس الشورى الـ45.

وفي الثاني من أكتوبر/تشرين الأول الجاري أجريت انتخابات مجلس الشورى بوصفها أول انتخابات تشريعية في البلاد، بمشاركة 63% من إجمالي الناخبين.

المصدر : الجزيرة + مواقع التواصل الاجتماعي

حول هذه القصة

أشاد أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني بالعملية الانتخابية التي شهدتها بلاده، واصفا إياها باللحظة التاريخية، وذلك خلال كلمته في الجلسة الأولى لمجلس الشورى القطري المنتخب ثلثا أعضائه.

المزيد من أخبار
الأكثر قراءة