في زيارة غير معلنة.. وفد أوروبي رفيع يجري مباحثات مع الحكومة اليمنية في عدن

رئيس الوزراء يستقبل في العاصمة المؤقتة عدن بعثة وسفراء عدد من دول الاتحاد الأوروبي
الوفد الأوروبي خلال لقائه رئيس الوزراء اليمني معين عبد الملك (الصحافة اليمنية)

قال مصدر محلي مسؤول بالعاصمة اليمنية المؤقتة عدن إن وفدا من سفراء الاتحاد الأوروبي وصل المدينة وأجرى مباحثات مع الحكومة الشرعية، في زيارة لم يعلن عنها مسبقا.

وأوضح المصدر -في اتصال خاص مع الجزيرة- أن هذه الزيارة تدخل في إطار المساعي والجهود التي تبذلها دول الاتحاد لوقف الحرب وإحلال السلام في اليمن.

من جهتها، قالت بعثة الاتحاد الأوروبي لدى اليمن -في بيان مقتضب- إن السفراء الذين وصلوا عدن هم ماريون لاليس نائبة رئيس بعثة الاتحاد الأوروبي في اليمن، ‎والسفير الفرنسي إلى اليمن جان ماري صفا، والسفير الألماني هيوبرت ياغر والسفير الهولندي ‎بيتر ديريك هوف، والمبعوث السويدي بيتر سمنبي.

وأضاف أنهم التقوا وزير الخارجية اليمني أحمد عوض بن مبارك، ورحبوا بعودة الحكومة اليمنية إلى عدن. وأعربوا عن دعمهم الكامل لها، ودعوا إلى التنفيذ الكامل لاتفاق الرياض، وفق البيان.

وخلال اللقاء، قال بن مبارك إن جماعة الحوثي "غير معنية بالسلام والحلول السياسية، ومستمرة في رفض دعوات السلام وعرقلة الجهود الرامية للدفع بالعملية السياسية".

كما تطرق بن مبارك إلى الوضع الاقتصادي في البلاد، لافتا إلى أن "التحسن في الجانب الاقتصادي سينعكس إيجابا على الجانب الإنساني وسيساعد في التخفيف من حدة الكارثة الإنسانية" التي يعيشها اليمن.

دلالات مهمة

وإضافة إلى وزير الخارجية، عقد الوفد الأوروبي مباحثات في عدن مع رئيس الوزراء معين عبد الملك، بحسب وكالة الأنباء اليمنية الرسمية (سبأ).

وقال عبد الملك -خلال اللقاء- إن زيارة الوفد الأوروبي "تحمل دلالات هامة في تقديم الدعم للحكومة والشعب اليمني في هذه الظروف المعقدة".

وفي الخامس من نوفمبر/تشرين الثاني 2019، تم توقيع هذا الاتفاق بين الحكومة الشرعية والمجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتيا، برعاية سعودية ودعم من الأمم المتحدة، بهدف حل الخلافات بين الطرفين.

وأكدت البعثة على "دعم الاتحاد الأوروبي لجهود ‎المبعوث الأممي إلى اليمن هانس غروندبرغ للتوصل إلى تسوية سياسية شاملة". ودعت كافة الأطراف اليمنية إلى المشاركة مع المبعوث الأممي فورا.

الوفد الأرفع

وهذا هو الوفد الأوروبي الأرفع مستوى الذي يزور عدن منذ تشكيل الحكومة الراهنة في ديسمبر/كانون الأول 2020، ولم يُعلن عن مدة الزيارة.

ومنذ أسابيع، يوجد في عدن رئيس الحكومة ووزراء معظمهم ينتمون للمجلس الانتقالي الجنوبي، فيما يمتنع وزراء آخرون عن العودة قبل تنفيذ الشق العسكري من اتفاق الرياض.

وتنفيذا لاتفاق الرياض، تم تشكيل حكومة مناصفة بين محافظات الشمال والجنوب، إلا أنه لم يتم إحراز تقدم ملحوظ في مسألة تنفيذ الشق العسكري من الاتفاق، لا سيما دمج قوات الجيش والأمن التابعة للحكومة والمجلس الانتقالي تحت قيادة وزارتي الداخلية والدفاع.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

Yemeni government fighter fires a vehicle-mounted weapon at a frontline position during fighting against Houthi fighters in Marib

تتواصل المعارك العنيفة بين الجيش اليمني والمسلحين الحوثيين في مأرب الإستراتيجية، في وقت أعلنت فيه الأمم المتحدة توسيع نطاق الاستجابة الإنسانية بالمحافظة التي تضم أكبر تجمع للنازحين في البلاد.

Published On 26/10/2021
أطفال يمنيون نازحون في أحد المخيمات في مأرب (الجزيرة نت) (2)

جددت الحكومة اليمنية تحذيراتها من كارثة إنسانية وشيكة جراء الحصار الذي يفرضه الحوثيون على مديرية العبدية بمحافظة مأرب منذ قرابة شهر، ونفاد مخزونها من الأدوية والمستلزمات الطبية.

Published On 13/10/2021
المزيد من أخبار
الأكثر قراءة