صحيفة: القذافي وحفتر يتعاقدان مع شركة إسرائيلية في دبي لإدارة حملتيهما للانتخابات

من المتوقع أن يخوض حفتر (يمين) وسيف الإسلام القذافي انتخابات الرئاسة الليبية (وكالات)

قالت صحيفة إسرائيلية إن سيف الإسلام القذافي واللواء المتقاعد خليفة حفتر تعاقدا مع شركة إعلانات إسرائيلية، لتولي حملتيهما الانتخابية للرئاسة الليبية.

وأشارت صحيفة "إسرائيل اليوم" إلى توجه الليبيين إلى صناديق الاقتراع في غضون شهرين لانتخاب رئيس جديد، بعد سنوات عديدة من الصراع الداخلي.

وأضافت أنه من المقرر أن تجمع المواجهة في الانتخابات بين حفتر وخصمه سيف الإسلام نجل الدكتاتور السابق معمر القذافي، الذي أطيح به وقتل في انتفاضة عنيفة قبل 10 سنوات.

لكن الصحيفة الإسرائيلية تابعت أنه بغض النظر عمن سيخرج منتصرا، فهناك فائز واحد مؤكد وهو "شركة استشارية إسرائيلية تقدم المشورة لكلا المرشحين".

ونقلت عن شخصيات بارزة في منطقة الخليج العربي -لم تسمها- قولها إن أحد أبناء حفتر وقع مؤخرًا العقد مع الشركة، التي أدارت بنجاح حملات في إسرائيل وحول العالم.

وقالت الصحيفة إن الشركة تلقت في ما بعد طلبًا من المرشح الآخر (القذافي)، عن طريق عارضة أزياء تعيش في دبي.

وبحسب الصحيفة، فإن الشركة ستدير كلتا الحملتين عبر كيانين منفصلين يتبعان لها في الإمارات، وقدرت الصحيفة قيمة كلا العقدين بعشرات الملايين من الدولارات.

وكانت شركات إسرائيلية عدة افتتحت فروعا لها في الإمارات، بعد تطبيع العلاقات بين إسرائيل والإمارات العام الماضي.

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

رغم مرور 10 سنوات على مقتل الزعيم معمر القذافي على يد الثوار، لم تستطع ليبيا بعد التحرر من إرث 42 عاما من حكم هذا “القائد” الذي خلف تركة تفسر جزئيا الانقسام الذي أعقب الثورة.. فهل طوى الليبيون صفحته؟

Published On 21/10/2021
صورة تداولتها مواقع التواصل الاجتماعي للواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر أثناء إلقائه خطابا جديدا بضاحية الرجمة في بنغازي يدعو فيه قواته لمواصلة هجومها على طرابلس

يقول موقع “ميدل إيست آي” البريطاني إن اللواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر يواجه العديد من العوائق في واشنطن مع تعثر الضغوط التي يمارسها، وربما التأثيرات الضارة لمشروع قانون ينتظر إجازته داخل الكونغرس.

Published On 14/10/2021

أُعيد فتح الطريق السريع على طول البحر الأبيض المتوسط بعد انتهاء القتال بين شرق البلاد وغربها، وتم اختيار حكومة واحدة، هكذا عاد الهدوء إلى ليبيا وتنفس الناس الصعداء بعد 10 سنوات سوداء، لكن إلى متى؟

Published On 20/10/2021
المزيد من أخبار
الأكثر قراءة