التوسع الاستيطاني الإسرائيلي.. واشنطن تعبّر عن "معارضتها الشديدة" وترحيب فلسطيني بالموقف الأوروبي

State Department spokesman Ned Price speaks on the situation in Afghanistan
برايس: نعارض بشدة هذا التوسع الاستيطاني الذي لا يتماشى على الإطلاق مع جهود خفض منسوب التوتر (رويترز-أرشيف)

عبّرت واشنطن -اليوم الثلاثاء- عن "معارضتها الشديدة" لخطط إسرائيل الاستيطانية في الضفة الغربية المحتلة، قائلة إن هذه التحركات "تتعارض مع جهود خفض التوترات وتضرّ بآفاق حلّ الدولتين".

وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية نيد برايس -في مؤتمر صحافي- "نحن قلقون للغاية من خطة الحكومة الإسرائيلية بناء آلاف الوحدات الاستيطانية".

وأضاف "نعارض بشدة هذا التوسع الاستيطاني الذي لا يتماشى على الإطلاق مع جهود خفض منسوب التوتر"، واعتبر أن هذا التوسع "يضرّ بآفاق حلّ قيام دولتين".

وتابع برايس "نعتبر أيضا أن كل الجهود الرامية إلى تشريع مستوطنات غير شرعية بمفعول رجعي، غير مقبولة"، مشددا على أن مسؤولين أميركيين رفيعي المستوى سبق أن أبلغوا نظراءهم الإسرائيليين بهذه المواقف "بشكل مباشر".

وبحسب مراقبين، يعد هذا الموقف واحدا من أكثر المواقف حزما لواشنطن إزاء الاستيطان الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية، منذ وصول الرئيس جو بايدن إلى الرئاسة الأميركية مطلع العام الحالي.

ترحيب فلسطيني

وفي وقت سابق، رحّب رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية ببيان الاتحاد الأوروبي الذي يصف المستوطنات في الأراضي الفلسطينية بغير الشرعية، مطالبا الاحتلال الإسرائيلي بوقف الإعلان عن بناء مزيد من المستوطنات، بما في ذلك تلك التي في القدس المحتلة.

وطالب اشتية -خلال جولته الأوروبية لحشد الدعم السياسي والمالي للشعب الفلسطيني وقضيته- الولايات المتحدة والدول الأوروبية باتخاذ مواقف حازمة لوقف التوسع الاستيطاني في الأراضي المحتلة، للحفاظ على حل الدولتين.

كما دعا دول الاتحاد الأوروبي لممارسة الضغوط على إسرائيل، لوقف انتهاكاتها بحق الشعب الفلسطيني واحترام القانون الدولي وحقوق الإنسان والاتفاقيات الموقعة معها.

وقال إن السياسة الإسرائيلية القائمة على تدمير حل الدولتين من خلال تعزيز الاستيطان، تدفع إلى واقع تصبح فيه إسرائيل دولة فصل عنصري على أرض الواقع.

وطالب رئيس الوزراء الفلسطيني الدول الأوروبية باتخاذ قرار يمنع دخول منتجات المستوطنات الإسرائيلية إلى الأسواق الأوروبية.

بدوره، جدد نائب رئيس البرلمان الأوروبي بيدرو سيلفا بيريرا، خلال لقائه اشتية بمقر البرلمان الأوروبي في بروكسل، دعم الاتحاد الأوروبي لحل الدولتين ومعارضة الاستيطان في الضفة الغربية.

وبدأ اشتية -الاثنين- جولة أوروبية، بهدف حشد الدعم السياسي والمالي للسلطة الفلسطينية، بحسب بيان سابق، صدر عن الناطق باسم الحكومة إبراهيم ملحم.

برامج استيطانية

وكانت إسرائيل أعلنت الأحد اعتزامها بناء وحدات استيطانية جديدة في الضفة الغربية المحتلة.

وندد اشتية وقتها بهذا الإعلان، وقال إن إسرائيل تضع العالم وخاصة الولايات المتحدة أمام مسؤوليات كبرى لمواجهة وتحدي الأمر الواقع الذي تفرضه بشكل ممنهج.

وأضاف أن الإعلان عن بناء وحدات استيطانية جديدة "وشرعنة مستوطنتين جديدتين ووحدات استيطانية في قلب مدينة الخليل القديمة (جنوبي الضفة)، ما هو إلا عدوان صارخ على أرضنا".

وتعتزم السلطات الإسرائيلية المصادقة على بناء أكثر من 3100 وحدة استيطانية في مستوطنات إسرائيلية بالضفة الغربية، وفق صحيفة جيروزاليم بوست الإسرائيلية.

وقالت الصحيفة الأسبوع الماضي إن المجلس الأعلى للتخطيط، التابع للإدارة المدنية الإسرائيلية، سيلتئم قريبا من أجل المصادقة على بناء هذه الوحدات الاستيطانية.

وتشير بيانات حركة "السلام الآن" الحقوقية الإسرائيلية، إلى وجود نحو 666 ألف مستوطن إسرائيلي و145 مستوطنة كبيرة و140 بؤرة استيطانية عشوائية (غير مرخصة من الحكومة الإسرائيلية) بالضفة الغربية، بما فيها القدس الشرقية المحتلة.

وحذرت وزارة الخارجية وشؤون المغتربين الأردنية -الأحد- من "بناء وحدات استيطانية جديدة في الأراضي الفلسطينية المحتلة".

وأكد الناطق الرسمي باسم الوزارة السفير هيثم أبو الفول أن "المضي قدما بالمصادقة على تنفيذ خطة لبناء 3 آلاف وحدة استيطانية جديدة، خطوة مرفوضة ومدانة وتمثل خرقا للقانون الدولي وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة".

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

MA'ALE ADUMIM, WEST BANK - JANUARY 16: : : Houses part of the largest Israeli settlement of Ma'ale Adumim are seen on a hillside on January 16, 2017 in Ma'ale Adumim, West Bank. 70 countries attended the recent Paris Peace Summit and called on Israel and Palestinians to resume negotiations that would lead to a two-state solution, however the recent proposal by U.S President-elect Donald Trump to move the US embassy from Tel Aviv to Jerusalem and last month's U.N. Security Council resolution condemning Jewish settlement activity in the West Bank have contributed to continued uncertainty across the region. The ancient city of Jerusalem where Jews, Christians and Muslims have lived side by side for thousands of years and is home to the Al Aqsa Mosque compound or for Jews The Temple Mount, continues to be a focus as both Israelis and Palestinians claim the city as their capital. The Israeli-Palestinian conflict has continued since 1947 when Resolution 181 was passed by the United Nations, dividing Palestinian territories into Jewish and Arab states. The Israeli settlement program has continued to cause tension as new settlements continue to encroach on land within the Palestinian territories. The remaining Palestinian territory is made up of the West Bank and the Gaza strip. (Photo by Chris McGrath/Getty Images)

عرضت ما تسمى “دائرة أراضي إسرائيل” بإيعاز من وزير الإسكان زئيف إلكين مناقصات لبناء نحو 1300 وحدة استيطانية جديدة بمناطق مختلفة بالضفة الغربية، وقد قوبل القرار بتنديد من قبل السلطة الفلسطينية والأردن.

Published On 24/10/2021
Israeli PM Bennett convenes cabinet meeting

كشفت إذاعة الجيش الإسرائيلي اليوم أن رئيس الوزراء نفتالي بينيت أبلغ وزراءه خلال جلسة الكابينت (المجلس الوزاري السياسي والأمني المصغر) الأخيرة، أنه فوجئ بالضغط الأميركي ضد الاستيطان في الضفة.

Published On 20/10/2021

هاجم مستوطنون بدعم من جنود الاحتلال الإسرائيلي، مزارعين فلسطينيين أثناء قطفهم ثمار الزيتون في سلفيت بالضفة الغربية، بينما عبرت الرئاسة الفلسطينية عن إدانتها لخطط استيطانية إسرائيلية بمحيط القدس.

Published On 15/10/2021
المزيد من أخبار
الأكثر قراءة