غضب فلسطيني وتحذير أردني.. إسرائيل تعلن بناء 1300 وحدة استيطانية جديدة بالضفة

MA'ALE ADUMIM, WEST BANK - JANUARY 16: : : Houses part of the largest Israeli settlement of Ma'ale Adumim are seen on a hillside on January 16, 2017 in Ma'ale Adumim, West Bank. 70 countries attended the recent Paris Peace Summit and called on Israel and Palestinians to resume negotiations that would lead to a two-state solution, however the recent proposal by U.S President-elect Donald Trump to move the US embassy from Tel Aviv to Jerusalem and last month's U.N. Security Council resolution condemning Jewish settlement activity in the West Bank have contributed to continued uncertainty across the region. The ancient city of Jerusalem where Jews, Christians and Muslims have lived side by side for thousands of years and is home to the Al Aqsa Mosque compound or for Jews The Temple Mount, continues to be a focus as both Israelis and Palestinians claim the city as their capital. The Israeli-Palestinian conflict has continued since 1947 when Resolution 181 was passed by the United Nations, dividing Palestinian territories into Jewish and Arab states. The Israeli settlement program has continued to cause tension as new settlements continue to encroach on land within the Palestinian territories. The remaining Palestinian territory is made up of the West Bank and the Gaza strip. (Photo by Chris McGrath/Getty Images)
وحدات سكنية في مستوطنة معاليه أدوميم بالضفة الغربية (غيتي-أرشيف)

عرضت ما تسمى "دائرة أراضي إسرائيل" -بإيعاز من وزير الإسكان زئيف إلكين- مناقصات لبناء نحو 1300 وحدة استيطانية جديدة بمناطق مختلفة في الضفة الغربية، وقد قوبل القرار بتنديد من قبل السلطة الفلسطينية والأردن.

وتشمل المناقصات بناء 729 وحدة في مستوطنة "أرئيل"، جنوب مدينة نابلس، و346 في مستوطنة "بيت إيل" شرق رام الله، و100 في مستوطنة "إلكانا"، جنوب غرب نابلس، وفي مستوطنات أخرى.

ويعد هذا أول تصديق على بناء وحدات استيطانية جديدة في عهد حكومة نفتالي بينيت.

وكان المجلس الأعلى للاستيطان أعلن أنه سيجتمع خلال الأسبوع الجاري للتصديق على بناء أكثر من 3 آلاف وحدة استيطانية جديدة، إلى جانب 1300 وحدة سكنية للفلسطينيين، في مناطق قروية عدة بالمنطقة المصنفة "ج" في الضفة الغربية.

وقال الوزير إلكين -من حزب "الأمل الجديد" اليميني- إن "تعزيز الوجود اليهودي في يهودا والسامرة (الاسم التوراتي للضفة الغربية) أمر أساسي في الرؤية الصهيونية".

تنديد فلسطيني

من جانبه، أكد رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية أن البرامج الاستيطانية "تضع العالم خاصة الولايات المتحدة أمام مسؤوليات كبرى لمواجهة وتحدي الأمر الواقع الذي تفرضه إسرائيل بشكل ممنهج".

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية الفلسطينية (وفا) عن اشتية، أن "الرئيس الفلسطيني محمود عباس سيترأس اجتماعا طارئا للقيادة الفلسطينية لمناقشة هذه المستجدات وإطلاق حملة فلسطينية دولية من أجل لجم هذا العدوان الإسرائيلي".

تحذير أردني

من جهتها، حذرت وزارة الخارجية وشؤون المغتربين الأردنية -اليوم الأحد- من "بناء وحدات استيطانية جديدة في الأراضي الفلسطينية المحتلة".

وأكد الناطق الرسمي باسم الوزارة السفير هيثم أبو الفول أن "المضي قُدما بالمصادقة على تنفيذ خطة لبناء 3 آلاف وحدة استيطانية جديدة خطوة مرفوضة ومدانة وتمثل خرقا للقانون الدولي وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة".

بدورها، وصفت منظمة "السلام الآن" الإسرائيلية المناهضة للاستيطان حكومة نفتالي بينيت بأنها "حكومة يمينية متطرفة" وليست "حكومة تغيير".

ورأت المنظمة أن حديث الحكومة عن الالتزام بالوضع الراهن كان "كلاما أجوف.. من الواضح أن هذه الحكومة تواصل سياسة الضم التي انتهجها (بنيامين) نتنياهو".

وطالبت المنظمة "حزبي العمل وميرتس بأن يستيقظا ويطالبا بوقف البناء المتوحش في المستوطنات فورا".

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

Israeli PM Bennett convenes cabinet meeting

كشفت إذاعة الجيش الإسرائيلي اليوم أن رئيس الوزراء نفتالي بينيت أبلغ وزراءه خلال جلسة الكابينت (المجلس الوزاري السياسي والأمني المصغر) الأخيرة، أنه فوجئ بالضغط الأميركي ضد الاستيطان في الضفة.

Published On 20/10/2021
المزيد من أخبار
الأكثر قراءة