وول ستريت جورنال: 5 وكالات أميركية تفتح تحقيقات في ملابسات الانسحاب من أفغانستان

آلاف الأفغان احتشدوا أمام مطار كابل أملا في نقلهم خارج البلاد (الجزيرة)

قالت صحيفة وول ستريت جورنال (Wall Street Journal) إن عددا من الوكالات الأميركية أطلقت تحقيقات داخلية في الطريقة التي أدارت بها إدارة الرئيس جو بايدن انسحاب الولايات المتحدة من أفغانستان.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين أميركيين مطلعين القول إن التحقيقات -التي بدأت على نحو منفصل من قبل مكاتب المفتشين العامين في 5 وكالات تابعة لوزارات من بينها الدفاع والأمن الداخلي والصحة والخدمات البشرية، والوكالة الأميركية للتنمية الدولية- تسعى لمعرفة إذا كانت إدارة بايدن خططت لعملية الانسحاب على نحو كاف، كما تنظر في تنفيذ الانسحاب وما تلاه من إجلاء للمواطنين الأفغان من بلادهم.

ويركز التحقيق على المرحلة الأخيرة من الانسحاب التي شهدت إغلاق السفارة الأميركية في كابل وإجلاء الدبلوماسيين الأميركيين والغربيين والمتعاونين الأفغان من أفغانستان على نحو عاجل بعد سيطرة طالبان على العاصمة.

ووفقا لتقرير وول ستريت جورنال الحصري، فإن التحقيقات التي أطلقتها الوكالات هي بمثابة تدقيق واسع النطاق في الطريقة التي أدارت بها الحكومة الفدرالية الانسحاب من أفغانستان للوقوف على ما إذا كان من الممكن إدارة الانسحاب على نحو أفضل.

وكانت إدارة بايدن تعرضت لانتقادات عديدة بسبب الفوضى التي اتسمت بها إدارتها للانسحاب، بعد أن تحول انسحاب القوات الأميركية إلى مهمة إجلاء طارئة للدبلوماسيين والمواطنين الأميركيين والعديد من شركاء واشنطن الغربيين العاملين في أفغانستان، بالإضافة إلى المواطنين الأفغان المتعاونين معها، وفق الصحيفة.

وأشارت وول ستريت جورنال إلى أن نوابا بارزين في لجان العلاقات الخارجية، والقوات المسلحة، والأمن الداخلي والشؤون الحكومية بمجلس الشيوخ الأميركي وجهوا خطابا الخميس الماضي إلى المفتشين العامين بالوكالات التي أطلقت التحقيقات يطالبونهم بإجراء مراجعة وتدقيق مشتركين لبرنامج تأشيرة الهجرة الأفغانية الخاصة.

وقالت الصحيفة إن المفتش العام بوزارة الدفاع بدأ العمل على تقييمين ومراجعة للأيام الأخيرة من الحرب الأميركية في أفغانستان. وتهدف تلك المراجعة إلى تحديد إذا كان البنتاغون خطط بشكل كافٍ وقدم الدعم اللازم لنقل المواطنين الأفغان من بلادهم إلى وجهات آمنة.

كما يقوم المفتش العام بوزارة الدفاع بتقييم مدى جودة إدارة البنتاغون ومتابعته شؤون النازحين من أفغانستان.

وجاء في بيان نشرته وزارة الدفاع في موقعها الإلكتروني "نخطط للتركيز على الإسكان والطب والأمن وتوفير الغذاء والإمكانات الثقافية" في المرافق التي تم نقل اللاجئين الأفغان إليها.

ويحقق المفتش العام بوزارة الدفاع كذلك في الغارة الجوية الأميركية بطائرة مسيرة التي استهدفت سيارة في كابل في 29 أغسطس/آب الماضي، واعترف البنتاغون لاحقًا بأنها حصدت أرواح 10 مدنيين أفغان، من بينهم 7 أطفال، والتي كان البنتاغون أعلن أنه أطلق تحقيقا داخليا منفصلا بشأنها في وقت سابق.

المصدر : وول ستريت جورنال

حول هذه القصة

NATO Defence Ministers meeting in Brussels

حذر حلف شمال الأطلسي (الناتو) من تحول أفغانستان إلى “ملاذ آمن للإرهابيين”، مؤكدا أنه سيستهدفهم من خارج البلاد، بينما أعلنت الأمم المتحدة أنها أسست صندوقا خاصا لتوفير السيولة المباشرة المطلوبة للأفغان.

Published On 21/10/2021

انتهت قبل يومين محادثات موسكو بين حكومة أفغانستان التي شكلتها طالبان وممثلين عن 10 دول جارة أو بمحيط أفغانستان. ورغم كون هذه المحادثات استشارية، فإنها نقطة انطلاق للعلاقات الدولية لطالبان.

Published On 22/10/2021
A US Air Force F-16 Fighting Falcon aircraft takes off for a nighttime mission at Bagram Airfield, Afghanistan, August 22, 2017. Thomson Reuters

أفادت “سي إن إن” بأن إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن أبلغت أعضاء في الكونغرس أنها تقترب من إبرام اتفاق رسمي مع باكستان لاستعمال مجالها الجوي للقيام بعمليات عسكرية واستخباراتية في أفغانستان.

Published On 23/10/2021
المزيد من أخبار
الأكثر قراءة