مقال بموقع بريطاني: تركيا وطائراتها المسيرة في أفريقيا.. هل هو تحول إلى القوة الصلبة؟

الرئيس النيجيري (يمين) ونظيره التركي يعقدان مؤتمرا صحفيا في أبوجا (رويترز)

"تركيا وطائراتها المسيرة في أفريقيا.. هل هو تحول إلى القوة الصلبة؟" بهذا العنوان استهل الكاتب التركي يوسف سلمان أنانك مقاله بموقع ميدل إيست آي (Middle East Eye)، مشيرا إلى أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان عمّق علاقات أنقرة مع الدول الأفريقية بسلسلة من مبيعات الطائرات المسيرة.

ولفت الكاتب إلى أن رحلة أردوغان التي استمرت 4 أيام إلى أفريقيا هذا الأسبوع -مع توقف في نيجيريا وأنغولا وتوغو- بالكاد سجلتها الأخبار التركية، وبدل ذلك اتخذت وسائل الإعلام الرسمية التركية نبرة العلاقات العامة، مؤكدة الجهود الإنسانية للبلاد، ونهجها الخالي من الاستعمار في القارة، مرددة تصريحات أردوغان الخاصة في العاصمة الأنغولية لواندا الاثنين الماضي التي قال فيها للرئيس الأنغولي جوار لورنكو "بصفتنا تركيا نرفض توجهات الاستشراق الغربية تجاه القارة الأفريقية، ونحتضن شعوب القارة من دون تمييز".

وأضاف الكاتب أن مغازلة تركيا أفريقيا ليست جديدة، ونظرا لقربها الجغرافي وكونها قاعدة استهلاك كبيرة ومصدرا للموارد الطبيعية، فقد أتاحت بلدانها لتركيا فرصة لتحقيق أهدافها المحلية والإقليمية.

وأشار إلى ما يقوله بعض الخبراء عن سلسلة مبيعات الطائرات المسيرة التركية في جميع أنحاء أفريقيا، والتدخلات الأخيرة في بلدين أفريقيين؛ إن تركيا بهذه الطريقة ربما تتجاوز نهج القوة الناعمة لتصبح لاعبا مغيرا لقواعد اللعبة السياسية في أفريقيا.

مغازلة تركيا أفريقيا ليست جديدة، ونظرا لقربها الجغرافي وكونها قاعدة استهلاك كبيرة ومصدرا للموارد الطبيعية؛ فقد أتاحت بلدانها لتركيا فرصة لتحقيق أهدافها المحلية والإقليمية

وأشار الموقع البريطاني في ذلك إلى ما قاله الباحث في العلاقات التركية الأفريقية بجامعة بايرويت في ألمانيا إبراهيم بشير عبد الله إن "دورها يظهر في الصومال وغرب أفريقيا، ومؤخرا مشاركتها العسكرية في ليبيا؛ بوضوح إن تركيا تريد توسيع نفوذها عبر القارة".

وتابع الكاتب أن الطائرات المسيرة التركية اكتسبت شعبية في السوق الدولية في السنوات الأخيرة، وجذبت حتى الدول الغربية مثل أوكرانيا وبولندا وبريطانيا، ووصلت أيضا إلى الشواطئ الأفريقية، حيث وصلت في أواخر سبتمبر/أيلول الدفعة الأولى منها إلى تونس.

وكان المغرب هو التالي، حيث وسع مخزونه من الطائرات التركية المسيرة أيضا. وتدرس رواندا وإثيوبيا شراء هذه الطائرات، وأخيرا عبرت نيجيريا عن اهتمامها بالطائرات التركية المسيرة لمحاربة الجريمة المنظمة.

واختتم الكاتب مقاله بما قاله الأستاذ المساعد في جامعة يديتيب في إسطنبول فولكان إيبيك الذي يعتقد أن أفريقيا هي "حقل إعادة تأهيل" للسياسة الخارجية التركية، التي تعطلت بسبب التطورات في البلدان المجاورة لها، لا سيما في سوريا.

وقال إيبيك إن تركيا لها اليد العليا في مواجهة القوى الأوروبية في القارة لأنها لا تملك إرثا استعماريا. وقال "لم تكن لدى تركيا مطلقا سياسة مثل "افعل ما أريد" أو "افعل كما أقول مع أفريقيا". ورغم هذه الميزة -كما أشار الموقع- لا يعتقد إيبك أن لدى تركيا إستراتيجية أكبر في أفريقيا وراء الاتفاقات التجارية الثنائية.

المصدر : ميدل إيست آي

حول هذه القصة

قال وزير الصناعة والتكنولوجيا التركي اليوم الخميس إن الطائرات المسيرة من طرازي “بيرقدار” و”العنقاء” ستحلق في الأجواء الأوروبية قريبا، وإن شركات الصناعات الدفاعية التركية ستكون رائدة إقليميا ودوليا.

Published On 21/1/2021
الطائرة المسيرة بيرقدار

نشرت وول ستريت جورنال تقريرا قالت فيه إن الطائرات المسيّرة التركية، والتي تم إنشاؤها باستخدام تكنولوجيا رقمية ميسورة التكلفة، ساعدت في الانتصارات ضد القوات المدعومة من روسيا في سوريا وليبيا وأذربيجان.

Published On 4/6/2021
الطائرة المسيرة بيرقدار
المزيد من أخبار
الأكثر قراءة