اتهمه بأنه منحاز ومسيس.. نصر الله يهاجم المحقق الرئيسي في انفجار بيروت

كومبو لحسن نصر الله وقاضي التحقيق في انفجار بيروت طارق البيطار
نصر الله (يمين) اتهم بيطار بأن عمله سياسي ليس له صلة بالعدالة والحقيقة (مواقع التواصل)

وجه الأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصر الله الاثنين انتقادات لاذعة للمحقق الرئيسي في انفجار مرفأ بيروت القاضي طارق بيطار، واتهمه بأنه "منحاز ومسيّس".

وطرح نصر الله سؤالا على القاضي بيطار في كلمة تلفزيونية قائلا "أنت كقاض هل استمعت إلى الرئيس الحالي ميشال عون أو الرئيس السابق ميشال سليمان؟".

وتابع الأمين العام لحزب الله، موجها حديثه للقاضي أنه منذ دخول الباخرة على لبنان تعاقب على رئاسة الوزراء عدد من الرؤساء، لكنك توجهت إلى رئيس الحكومة السابق حسان دياب "لأنك استضعفته".

وأضاف أنه عندما تذهب فورا إلى وزير معين وإلى رئيس معين، فإن هذا يعد بشكل واضح استهدافا مسيسا، وتحيزا واضحا.

وقال "نحن من الذين أصيبوا معنويا وسياسيا لذا نريد الحقيقة والمحاسبة، ولكن عمل القاضي هو عمل سياسي ليس له صلة بالعدالة والحقيقة".

ووجه كلامه لعوائل الضحايا "إذا كنتم متوقعين أن تصلوا مع هذا القاضي إلى الحقيقة فلن تصلوا إلى العدالة"، لأن هذا القاضي "يوظف دماء الشهداء والجرحى في خدمة أهداف سياسية".

ولم يحرز التحقيق في انفجار الرابع من أغسطس/ آب 2020 تقدما يذكر وسط حملة تشويه للمحقق الرئيسي طارق بيطار.

ونقلت وكالة رويترز الأسبوع الماضي أن مسؤولا بارزا في حزب الله هدد بيطار الشهر الماضي بأن الجماعة ستزيحه عن التحقيق.

وقوبلت بالرفض مرارا جهود بيطار لاستجواب مسؤولين سابقين وحاليين بالدولة، بينهم رئيس الوزراء في فترة وقوع الانفجار ووزراء سابقون ومسؤولون بارزون في قطاع الأمن للاشتباه في الإهمال.

وقدم 3 وزراء سابقين شكايتين ضد بيطار بعد أن سعى لاتهامهم بالإهمال مما أدى للانفجار، ونفى الثلاثة ارتكاب أي مخالفات، وشككوا في حياد القاضي، لكنه لم يعلق على الاتهامات.

وبيطار هو القاضي الثاني الذي تجهض الفصائل القوية في لبنان تحقيقاته، وسبق أن عزلت محكمة لبنانية سلفه فادي صوان في فبراير/ شباط بعد شكوى رفعها ضده مسؤول سابق كان قد اتهمه بالإهمال.

الوقود الإيراني والعقوبات

من جهة أخرى، كرر نصر الله دعوته للحكومة من أجل طلب "استثناء" من العقوبات الأميركية كي يتسنى استيراد الوقود الإيراني وتخفيف النقص الحاد في المحروقات.

وقال نصر الله إن على الحكومة أن تجعل حل "مشكلة الكهرباء أولوية مطلقة" بالنسبة لها، مضيفا أن انقطاع الكهرباء التام يوم السبت عندما توقفت أكبر محطتين للطاقة في لبنان عن العمل كان مثل "موت سريري" بالنسبة للبلد ككل.

وترسل إيران شحنات الوقود إلى ميناء بانياس في سوريا، حيث تنقل بعدها في شاحنات إلى لبنان، في عملية ينظمها حزب الله، لكن رئيس الوزراء اللبناني نجيب ميقاتي اعتبر أن الشحنات الإيرانية تشكل انتهاكا لسيادة البلاد.

وكان وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان عبر في زيارة لبيروت الأسبوع الماضي عن استعداد بلاده لبناء محطتي كهرباء في لبنان، إحداهما في بيروت والأخرى في الجنوب، خلال 18 شهرا.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

قالت وزارة الطاقة اللبنانية اليوم الأحد إنها حصلت على موافقة مصرف لبنان المركزي للحصول على 100 مليون دولار تطرح في مناقصات لاستيراد الوقود الذي تسبب نقصه بانقطاع التيار الكهربائي أمس عن كامل لبنان.

10/10/2021
المزيد من أخبار
الأكثر قراءة