مقال بنيويورك تايمز: ماذا يعني لقاح الملاريا لأفريقيا؟

جامعة أكسفورد طوّرت لقاحا جديدا ضد الملاريا (غيتي)

وصف مقال بصحيفة "نيويورك تايمز" (The New York Times) الأميركية توصية منظمة الصحة العالمية بالتطعيم بأول لقاح لوباء الملاريا بأنها لحظة فارقة في مجال الصحة على الصعيد العالمي.

ومع ذلك؛ فإن ياسين دجيبو المؤسس والمدير التنفيذي لمنظمة "سبيك أب آفريكا" (Speak Up Africa) التي تُعنى بقضايا كالملاريا وأمراض المناطق المدارية المهملة، ومقرها في العاصمة السنغالية داكار، يرى في المقال الذي نشرته الصحيفة الأميركية أن اللقاح -واسمه "موسكيريكس" (Mosquirix)- ذو فعالية متواضعة إذ يقي من حالات الملاريا الشديدة بنسبة 30% تقريبا.

ومع أن الملاريا مرض يمكن الوقاية منه -حسب دجيبو- إلا أن اللقاح الجديد ليس مثاليا، ولن يكون حلا سحريا للوباء الذي يفتك سنويا بنحو 400 ألف شخص، معظمهم من الأطفال الأفارقة.

ولإنقاذ أرواح كثيرة من المرض، فإن على الدول مواصلة الاستثمار للارتقاء بمستوى العاملين في مجال الصحة المحلية لكي يتسنّى التعامل مع الحالات، وزيادة إمكانية الحصول على مجموعة الأدوات المناسبة مثل الناموسيات وأدوية مكافحة الملاريا من أجل الوقاية من المرض.

ويقول دجيبو إن اللقاح الجديد يمهد الطريق لجيل جديد من لقاحات الملاريا يمكن أن تكون أكثر فعالية، وذلك باستخدام مجموعة متنوعة من التقنيات، مثل الحمض النووي الريبوزي المرسال أو (mRNA) الذي يدخل في صناعة بعض لقاحات "كوفيد-19".

ويتصدر وباء الملاريا قائمة أكثر التحديات التي تواجه قطاعات الصحة العامة في أفريقيا، ويمكن القول إن له أكبر تأثير في التنمية الاقتصادية والاجتماعية في الدول الأفريقية، طبقا لمقال نيويورك تايمز.

على أن الأمر لا يقتصر على الملاريا وحدها، فهناك أمراض متوطنة أخرى -غالبا ما تُصنَّف على أنها أمراض مدارية مهملة- لا تقل إنهاكا وهي بحاجة إلى استثمارات أكبر في مجال البحث والتطوير.
ويشدد كاتب المقال على ضرورة أن تكون أفريقيا في القلب من هذه الاستثمارات، "فالقارة تعدّ أرضا خصبة للابتكارات في مجال الرعاية الصحية وغيرها"، معربا عن قناعته بأن مزيدا من الحلول الكفيلة بمحاربة الملاريا وأمراض أخرى فتاكة ستظهر من هذه القارة نفسها.

وفي هذا الصدد، فإن من الأمور الجوهرية بذل الجهود والدعم المتواصل مثل تقديم مساعدات مالية وفنية لزيادة سعة مختبرات البحوث المحلية.

ويعتقد ياسين دجيبو أن الدول بحاجة إلى أنظمة صحية قوية تستطيع توفير أفضل أدوات الوقاية، بما فيها اللقاحات؛ ويتطلب ذلك الاستثمار في مئات آلاف إضافيين من العاملين في صحة المجتمع حتى يتمكنوا من الوصول إلى كل منزل في المناطق النائية والريفية بالسرعة المطلوبة لتشخيص حالات الإصابة بالملاريا والأمراض الأخرى وعلاجها والإبلاغ عنها.

ووفقا للكاتب، فإن لقاح الملاريا الجديد سيكون أكثر نجاعة إذا استُخدم مُكمِّلا للتدابير الصحية الأخرى، مثل الناموسيات وأدوية مكافحة الملاريا ورش المنازل من الداخل.

ويضيف قائلا إن الدول الأفريقية تحتاج كذلك إلى الحصول على بيانات عالية الجودة متعلقة بالأوبئة حتى يتاح لها معرفة الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بالأوبئة، والأماكن التي تترسخ فيها مقاومة المبيدات الحشرية والأدوية.

ويخلص دجيبو إلى أن الأمر استغرق جيلا كاملا لتطوير أول لقاح للملاريا، وذلك بفضل الالتزام السياسي والدعم المالي من العديد من الشركاء، مشيرا إلى أنه بمزيد من الاستثمارات والأدوات الأكثر فعالية "يمكننا أن نكون نحن الجيل الذي سيقضي على المرض إلى الأبد".

المصدر : نيويورك تايمز

حول هذه القصة

قالت وزارة الصحة السودانية إن عدد الإصابات بمرض الملاريا في البلاد يقدر بنحو 3 ملايين شخص سنويا، ووفق آخر تقارير الأمم المتحدة فإن نحو 15 من أصل 18 ولاية في البلاد وصلت الملاريا فيها إلى مرحلة الوباء.

ما الأمراض التي ينقلها البعوض؟ وما فصيلة الدم الأكثر جذبا للبعوض؟ وكيف تحمي نفسك من لدغاته؟ وما الفئات من البشر التي يحبها البعوض؟ هذه الأسئلة وغيرها يجيب عنها هذا التقرير.

Published On 29/9/2021
إستنفار صحي بالجنوب الجزائري بعد تسجيل 1110 إصابة بالملاريا (الجزيرة)

تعيش الجزائر على وقع الاستنفار الصحي في جنوبها عقب تسجيل 1110 إصابات بالملاريا، في حصيلة مؤقتة توزعت على 5 محافظات حدودية، علما بأنها حصلت قبل 16 شهرا فقط على اعتراف دولي بخلوها من المرض.

Published On 3/10/2020
المزيد من أخبار
الأكثر قراءة