توفير ممر آمن لمغادرة الأجانب.. إشادة أفغانية أميركية بمحادثات قطر وطالبان تدعو لتنفيذ اتفاق الدوحة

Taliban delegates are seated in a plane in an unidentified location, in this handout photo uploaded to social media on October 9, 2021. Picture uploaded on on October 9, 2021. Social media handout/via REUTERS ATTENTION EDITORS - THIS IMAGE HAS BEEN SUPPLIED BY A THIRD PARTY. NO RESALES. NO ARCHIVES.
وفد طالبان اتفق مع نظيره الأميركي على بذل الجهود لإعادة العلاقات الدبلوماسية إلى وضعها الطبيعي (رويترز)

أثنت وزارة الخارجية في الحكومة الأفغانية المؤقتة وواشنطن على النحو الذي انتهت به المحادثات في العاصمة القطرية الدوحة، واتفقتا على بذل الجهود لإعادة العلاقات الدبلوماسية إلى وضعها الطبيعي.

ويومي السبت والأحد، عقد ممثلون عن الحكومة الأفغانية المؤقتة والولايات المتحدة أول اجتماع رفيع المستوى في العاصمة القطرية الدوحة، بعد الانسحاب الأميركي من أفغانستان في أغسطس/آب الماضي.

وأشارت الوزارة الأفغانية إلى أن التنفيذ الكامل لاتفاق الدوحة هو أفضل طريقة لحل المشاكل، رافضة ربط المساعدات الإنسانية بالقضايا السياسية.

وقالت الخارجية الأفغانية إنها ستتعاون مع الجمعيات الخيرية على تقديم المساعدة الإنسانية.

وأضافت أن الحكومة الأفغانية وافقت على توفير ممر آمن لمغادرة الأجانب.

واتفق الطرفان على بذل الجهود لإعادة العلاقات الدبلوماسية إلى وضعها الطبيعي، وعقد الاجتماعات في المستقبل إذا لزم الأمر.

وفي وقت سابق، وصف وكيل وزارة الإعلام في الحكومة الأفغانية المؤقتة ذبيح الله مجاهد المحادثات التي عُقدت في الدوحة بالمثمرة، وأعرب عن أمله أن تمهد المحادثات الطريق أمام الولايات المتحدة والمجتمع الدولي للاعتراف بالحكومة الأفغانية الجديدة.

"صريحة واحترافية"

ووصفت الخارجية الأميركية محادثات الدوحة مع طالبان بأنها "صريحة واحترافية"، وذكرت أن الجانب الأميركي ربط الحكم على طالبان بتصرفاتها.

وأوضحت أن الوفد الأميركي ركز على مخاوف تتعلق بالأمن والإرهاب والمرور الآمن للأميركيين وغيرهم.

كما تناول الوفد حقوق الإنسان، وإشراك النساء والفتيات في جميع جوانب المجتمع الأفغاني.

وتحدثت الخارجية الأميركية عن نقاش مع كبار ممثلي طالبان بشأن تقديم مساعدات إنسانية مباشرة للشعب الأفغاني.

وصباح اليوم الاثنين، دعت كل من الولايات المتحدة وبريطانيا رعاياها إلى الابتعاد عن الفنادق في العاصمة الأفغانية كابل، خصوصا فندق "سيرينا" المعروف.

وأفادت وزارة الخارجية الأميركية بأن "على المواطنين الأميركيين الموجودين في فندق سيرينا أو قربه المغادرة فورا"، مشيرة إلى "تهديدات أمنية" في المنطقة.

وأما الخارجية البريطانية، فحدّثت إرشاداتها بشأن عدم السفر إلى أفغانستان بالإشارة إلى أنه "في ضوء المخاطر المتزايدة ننصحكم بعدم البقاء في فنادق، خصوصا في كابل (مثل فندق سيرينا)".

ويعدّ "سيرينا" الفندق الفخم الأكثر شهرة في كابل، حيث كان يتردد إليه الأجانب على نحو كبير.

وتأتي التوجيهات الجديدة بعدما أعلن تنظيم الدولة مسؤوليته عن تفجير وقع في مدينة قندوز (شمال) واستهدف مسجدا أثناء صلاة الجمعة.

بالموازاة مع محادثات الدوحة بين وفدي طالبان وواشنطن، استقبل نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، في العاصمة القطرية، وزير الخارجية في الحكومة الأفغانية المؤقتة أمير خان متقي.

وناقش الطرفان العلاقات الثنائية واستعداد قطر لتنفيذ مشاريع اقتصادية في أفغانستان، وأعرب وزير الخارجية القطري عن ترحيبه بلقاء الوفد الأفغاني بالممثلين الدوليين.

من جانبه، قال الأمين العام لحلف النيتو ينس ستولتنبرغ إن عودة طالبان للحكم مأساة للأفغان.

وأضاف أن ذلك يحزن الدول التي دعمت الأفغان طوال سنوات، لافتاً إلى ان التضحيات التي قدمت لم تذهب هباءً، حسب قوله.

وشدد ستولتنبيرغ على أنه يجب استخدام كل الطرق لإلزام طالبان باحترام حقوق الانسان، ومكافحة الارهاب، والسماح لمن يريدون المغادرة بالخروج من البلاد.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

قال مسؤولان في الحكومة الأميركية إن وفدا من الإدارة الأميركية سيلتقي ممثلين بارزين من طالبان بالدوحة اليوم السبت وغدا، في أول اجتماع مباشر رفيع المستوى منذ الانسحاب الأميركي من أفغانستان.

Published On 8/10/2021
Afghan men sit behind their currency exchange stalls in Kabul

عقد الممثل الدائم للحكومة الأفغانية المؤقتة لدى الأمم المتحدة لقاء بالدوحة مع سفراء غربيين وعرب، في حين قالت مصادر مطلعة على خطط سرية إن مسؤولين دوليين يخططون لنقل الأموال جوا للمحتاجين بأفغانستان.

Published On 8/10/2021
تحديات قمة بغداد العربية

يبدو أن دول الشرق الأوسط، وهي تستعد لعصر ما بعد الولايات المتحدة الأميركية، أدركت أن التعامل مع بعضها، ولو في نطاق محدود، أمر بالغ الأهمية لتعزيز استقرار أكبر في هذه المنطقة المضطربة.

Published On 7/10/2021
المزيد من أخبار
الأكثر قراءة