فورين بوليسي: العالم مقبل على هجرات كبرى والمنافسة على استقطاب المواهب تغير سياساتها

مهاجرون ولاجئون في ميناء بيرايوس باليونان (الأوروبية)

توقع تحليل نشرته مجلة فورين بوليسي (Foreign Policy) الأميركية أن العالم سيشهد موجة هجرة عالمية كبرى بعد انحسار جائحة كورونا مدفوعة بعاملين هما حاجة العديد من الدول إلى سد النقص لديها في اليد العاملة، وفرار الناس من المناطق الأكثر تضررا جراء تغير المناخ بحثًا عن أماكن مستقرة صالحة للعيش.

وقال باراغ خانا، الأكاديمي الأميركي من أصل هندي المختص في العلاقات الدولية ومؤسس منظمة "خريطة المستقبل" (FutureMap)، في تحليله بالمجلة، إن هناك 3 أزمات متزامنة تعصف بالعالم الآن هي جائحة كورونا، وتغير المناخ، وبلوغ تعداد سكان العالم ذروته في القرن الجاري، ستؤثر على سياسات الهجرة في المستقبل القريب.

وأشار إلى أن الحديث عن ارتفاع معدلات الهجرة في ظل القيود وسياسات الإغلاق الآن المرتبطة بمحاربة جائحة كورونا، والخطاب السياسي السام المعادي للمهاجرين في بعض الدول، قد يبدو غير مرجح، ولكن ذلك سيتغير بمجرد انحسار الوباء حيث سيتم التخلص من الشعبوية المعادية للأجانب قريبًا ليحل محلها صراع من أجل استقطاب المواهب الشابة.

وجهات جديدة

وحسب المقال فإن الدول التي تعتبر الوجهة التقليدية للهجرة، مثل الولايات المتحدة وبريطانيا، قد لا تكون تلك التي ستفوز في الجولة الجديدة من الصراع العالمي على المواهب المهاجرة.

وأشار الكاتب، صاحب المؤلف بعنوان "القوى التي تقتلعنا" (The Forces Uprooting Us) إلى أن "هناك وجهات جديدة للهجرة والفرص برزت مؤخرا، وسنرى بلدانًا جديدة حول العالم تتنافس على استقطاب المهاجرين الأفضل والأذكى".

وقال إن كندا واليابان مرشحتان للانضمام لقائمة الدول التي تعتبر الوجهات الأبرز للمهاجرين، كما توقع أن تنضم بلدان لم تكن معروفة كوجهة للهجرة إلى القائمة، منها كازاخستان التي توقع أن تصبح منطقة جذب رئيسية للمهاجرين في المستقبل.

ويشير المقال إلى أنه، نظرا للمشكلة الديموغرافية المتمثلة في وصول تعداد سكان الأرض ذروته، لم يعد من السهل التنبؤ بالبلدان التي ستفوز في هذه المرحلة الحاسمة بالحرب من أجل المواهب الشابة، حيث يقوم جيل الألفية الماهر بتقييم خياراته بعناية، اعتمادا على عوامل عديدة من بينها تكاليف المعيشة والاتجاهات السياسية وخيارات المواطنة والمناخ.

وختم بأن المنافسة الشرسة على استقطاب المواهب ستلعب دورا حاسما في تغيير السياسات المتعلقة بالهجرة تماما مثل مدى حاجة الدول لتحقيق التوازن الديموغرافي. وقال إن هناك دولا ستفوز وأخرى ستخسر في حرب استقطاب الكفاءات الشابة، لكن تلك الهجرة ستثري الاقتصاد العالمي والإنسانية بشكل عام.

 

المصدر : فورين بوليسي

حول هذه القصة

تتصدر قضايا الهجرة اهتمامات المهاجرين في ألمانيا قبيل الانتخابات البرلمانية ، وقد تحدث مهاجرون عرب لمراسل الجزيرة عن أهمية هذه الانتخابات من أجل قطع الطريق على اليمين المتطرف..

مظاهرات سابقة للجالية المغربية

قررت باريس، اليوم الثلاثاء تشديد شروط الحصول على تأشيرات دخول مواطني المغرب والجزائر وتونس، ساعية لترحيل مهاجرين قدموا منها. التقرير التالي يوضح المؤشرات الرئيسية لعلاقة الهجرة مع بلدان المغرب العربي.

Published On 28/9/2021
المزيد من أخبار
الأكثر قراءة