دعوات للتضامن والاستقرار.. الدوحة ترحب بإعلان "العلا" وإشادة أممية ودولية بعودة العلاقات وفتح الحدود بين قطر والسعودية

قال أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني في تغريدة على تويتر إنه شارك في قمة العلا استشعارا بالمسؤولية التاريخية وتلبية لآمال الشعوب، وذلك لرأب الصدع وأملا بمستقبل أفضل للمنطقة، فيما تتواصل بيانات الترحيب العربية والدولية بالقمة الخليجية وفتح الحدود بين قطر والسعودية.

وشكر أمير دولة قطر "الأشقاء في المملكة العربية السعودية على كرم الاستقبال"، كما شكر "دولة الكويت الشقيقة على جهودها المقدرة".

وقد رحبت دولة قطر بإعلان "العلا" الذي صدر على هامش اجتماع الدورة الـ41 للمجلس الأعلى لمجلس التعاون لدول الخليج العربي.

وأورد بيان للخارجية القطرية أن اللقاء الخليجي يأتي في لحظة حاسمة تشكل امتدادا لمسيرة العمل المشترك وتغليبا للمصلحة العليا وترسيخا لمبادئ حسن الجوار والاحترام المتبادل.

وأكدت الخارجية القطرية أن إعلان العلا جاء مكملا للجهود الرامية والصادقة التي قادها أمير الكويت الراحل الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، والتي استكملها أمير الكويت الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح.

كما ثمنت دولة قطر جهود الولايات المتحدة الأميركية المبذولة في تقريب وجهات النظر.

وقال البيان القطري إن وحدة الصف الخليجي وإعادة لحمة شعوب المنطقة على أساس التضامن والنمو والاستقرار لطالما كانتا أولوية لدولة قطر.

تضامن واستقرار

من جهته، أكد ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان أن اتفاق العلا -الذي وقعه قادة دول مجلس التعاون- جرى التأكيد فيه على التضامن والاستقرار الخليجي والعربي والإسلامي، لتعزيز أواصر التآخي بين شعوب دول الخليج.

وقال وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان إن قمة العلا طوت صفحة الخلاف بشكل كامل، وأعلنت العودة الكاملة للعلاقات الدبلوماسية بين أعضاء دول مجلس التعاون الخليجي ومصر.

وأضاف أن إعلان "العلا" لا يتعلق بإيران أو أي دولة أخرى، بل يهدف في المقام الأول إلى تحقيق التقارب بين دول المنطقة.

وذكر الوزير السعودي في مقابلة مع قناة "سي إن بي سي" (CNBC) أن قيادات دول المنطقة ستعمل معا لتنسيق سياساتها الإقليمية.

ترحيب أممي دولي

وتتواصل منذ أمس الثلاثاء بيانات الترحيب العربي والدولي ببيان القمة الخليجية وفتح الحدود بين قطر والسعودية.

ورحب فرحان حق نائب المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة بالإعلان عن فتح الأجواء والحدود والبرية والبحرية بين السعودية ودولة قطر.

وقال حق إن المنظمة الدولية تأمل من جميع الدول المعنية أن تتصرف بإيجابية لمواصلة حل خلافاتها.

وأشاد مجلس الأمن القومي الأميركي بمجلس التعاون الخليجي وقادة السعودية وقطر، لاتخاذهم ما قال إنها "خطوات جريئة لحل الخلاف الخليجي".

وقال مجلس الأمن القومي التابع للبيت الأبيض إن وحدة الخليج أمر بالغ الأهمية لتحقيق الازدهار والأمن في المنطقة.

وأضاف أن واشنطن تقف مع شركائها في دول مجلس التعاون الخليجي في مرحلة جديدة من التعاون.

كما رحبت وزارة الخارجية الأميركية بالبيان الختامي لقمة مجلس التعاون الخليجي، واعتبرت إعلان "العلا" الصادر عن القمة بأنه خطوة إيجابية نحو استعادة الوحدة الخليجية والعربية.

وقال بيان لوزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو إن وحدة الخليج ستجلب ازدهارا إضافيا من خلال التدفق الحر للسلع والخدمات والمزيد من الأمن لشعوب دول مجلس التعاون.

ورحب البيان بالتعهد بإعادة التعاون العسكري والاقتصادي والصحي ومكافحة الفساد والمبادرات الثقافية، معربا عن أمل بلاده بأن تواصل دول الخليج تسوية خلافاتها.

البيان الختامي

وأمس، وقّع قادة ورؤساء وفود دول مجلس التعاون الخليجي البيان الختامي للقمة الخليجية الـ41، وأكد البيان على تطوير العلاقات الراسخة واحترام مبادئ حسن الجوار.

وأشاد البيان بالجهود والمساعي الخيرة التي بذلها أمير الكويت الراحل الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح لرأب الصدع بين الدول الأعضاء، كما عبر عن الشكر والتقدير لجهود أمير الكويت الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح وجهود الولايات المتحدة الأميركية أيضا.

ورحب البيان بعودة العمل الخليجي المشترك إلى مساره الطبيعي، وتعزيز وحدة الصف والتماسك بين الدول الأعضاء، والحفاظ على الأمن والاستقرار في المنطقة، مشددا على عدم المساس بأمن أي دولة أو استهداف لحمتها الوطنية.

ووفق بيان العلا، فإن القمة كان عنوانها المصارحة والمصالحة، وقد أفضت لطي صفحة الماضي والتطلع إلى مستقبل يسوده التعاون.

ولفت إلى أن توقيع مصر على بيان العلا توثيق للعلاقات الأخوية التي تربطها بدول مجلس التعاون الخليجي.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

أعرب أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني عن شكره وتقديره للحفاوة التي لقيها في السعودية، في حين أكد وزير خارجيته الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني أنه بعقد قمة العلا تنطوي صفحة الخلاف الخليجي.

5/1/2021
المزيد من أخبار
الأكثر قراءة