مظاهرات روسيا.. موسكو تحتج على خرائط السفارة الأميركية والاتحاد الأوروبي يناقش الرد

جانب من تدخل قوات الأمن لتفريق المتظاهرين في موسكو أول أمس السبت (الأناضول)
جانب من تدخل قوات الأمن لتفريق المتظاهرين في موسكو أول أمس السبت (الأناضول)

استدعت وزارة الخارجية الروسية سفير واشنطن في موسكو جون سوليفان، وقدمت له احتجاجا شديد اللهجة على نشر السفارة خرائط المظاهرات التي جرت في روسيا أول أمس السبت احتجاجا على اعتقال المعارض البارز أليكسي نافالني، فيما يبحث وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي اليوم الاثنين الرد على توقيف نافالني وقمع المتظاهرين.

وأفاد مراسل الجزيرة في موسكو بأن الخارجية الروسية احتجت لدى سفير واشنطن في موسكو على دعم بلاده المظاهرات التي تصفها روسيا بغير النظامية، وقال عنها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إنها خطيرة.

كما اعتبرت موسكو نشر السفارة الأميركية خرائط المظاهرات وبيان وزارة الخارجية الأميركية الداعم لها "تدخلا سافرا في الشأن الداخلي لروسيا".

وقبل خروج مظاهرات أول أمس وجهت السفارة الأميركية في موسكو تحذيرا لمواطنيها الأميركيين لتجنب الاحتجاجات، وأشارت إلى المناطق التي يعتزم المحتجون التجمع فيها.

منصات التواصل

وأكدت الخارجية الروسية أنها تقوم بتحليل تدخل المنصات الأميركية على الإنترنت في شؤون روسيا الداخلية.

وذكرت وكالة الإعلام الروسية أن الخارجية الروسية اتهمت فيسبوك وكبريات شركات التواصل الاجتماعي الأميركية الأخرى بعدم اتخاذ الإجراءات الضرورية لرصد ما قالت موسكو إنها منشورات كاذبة متعلقة بالاحتجاجات التي شهدتها روسيا.

واعتقلت الشرطة الروسية أكثر من 3 آلاف متظاهر، ولجأت إلى القوة لتفريق مسيرات في أنحاء البلاد أول أمس السبت بعد أن تجاهل عشرات الآلاف من المحتجين البرد القارس وتحذيرات الشرطة للمطالبة بالإفراج عن نافالني.

وأوردت وكالة الأناضول أن القضاء الروسي أصدر اليوم أحكاما بالسجن الإداري تتراوح مددها بين يوم واحد و13 يوما، وغرامات على مشاركين في المظاهرات التي خرجت في مدن روسية دون إذن من السلطات، ووجه القضاء تهما إلى المعارضين، منها تنظيم مظاهرات دون إذن من السلطات، ومقاومة قوات الأمن.

مظاهرات أخرى

وفي سياق متصل، دعا ليونيد فولكوف حليف المعارض المسجون نافالني اليوم الاثنين إلى خروج احتجاجات جديدة في مختلف المدن الروسية بعد 5 أيام (السبت المقبل)، وذلك للمطالبة بالإفراج عن نافالني المسجون 30 يوما لمزاعم عن انتهاكه عفوا مشروطا.

ويواجه نافالني عقوبة بالسجن لمدة 3 سنوات ونصف سنة، لاتهامه بانتهاك شروط المراقبة القضائية المفروضة عليه، وذلك في إطار حكم سابق فيما كان يتعافى في ألمانيا من تسمم مزعوم بمادة غاز الأعصاب "نوفيتشوك"، واتهم المعارض الروسي موسكو بالوقوف وراء تسميمه.

بالمقابل، يناقش وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي اليوم ردهم على توقيف نافالني أبرز منتقدي الرئيس الروسي بوتين.

وقال دبلوماسيون أوروبيون لوكالة الصحافة الفرنسية إن وزراء دول الاتحاد لا يتوقعون التوصل اليوم إلى فرض عقوبات ضد روسيا رغم مساعي بعض العواصم لاتخاذ موقف متشدد تجاه اعتقال نافالني وقمع الاحتجاجات.

ومن المتوقع أن ينتظر مسؤولو الاتحاد الأوروبي حتى يمثل نافالني أمام القضاء الروسي أوائل الشهر المقبل، لمعرفة ما إذا كان الكرملين سيضعه خلف القضبان لفترة طويلة.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصادر دبلوماسية قولها إن وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي قرروا إيفاد مفوض الشؤون الخارجية بالاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل إلى موسكو في مطلع الشهر المقبل، لحمل رسالة واضحة إلى السلطات الروسية.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

اعتقلت الشرطة الروسية نحو 3500 متظاهر من أنصار المعارض أليكسي نافالني أثناء احتجاجات في عشرات المدن، بحسب مراكز حقوقية روسية، في حين اعترضت الخارجية على نشر السفارة الأميركية خرائط تحركات للمحتجين.

المزيد من أخبار
الأكثر قراءة