كاتبة فرنسية: كي لا ننسى جرائم النظام السوري.. مئات السوريين والأوروبيين يعملون لمنع الإفلات من العقاب

ساهم المصور قيصر في مساعدة السوريين في الكشف عن مصير ذويهم المعتقلين بالسجون السورية (الجزيرة)
ساهم المصور قيصر في مساعدة السوريين في الكشف عن مصير ذويهم المعتقلين بالسجون السورية (الجزيرة)

كان كتاب جوستين أوجيه السابق المنشور عام 2017، "بعض الحماسة" رحلة عبر سوريا وشخصية المحامية وملهمة الثورة السورية رزان زيتونة، وقد رسمت من خلاله الكاتبة صورة للعالم العربي بأفضل وأسوأ ما فيه، أما كتابها الجديد "نوع من المعجزة"، فرسمت فيه صورة لأوروبا، بأفضل وأسوأ ما فيها، من خلال شخصية ياسين الحاج صالح المثقف السوري المنفي في ألمانيا.

وقالت صحيفة "لوموند" (Le Monde) الفرنسية إن جوستين أوجيه المهتمة بحقوق الإنسان، تواصل من خلال هذا الكتاب الجديد محاربة نسيان جرائم الرئيس السوري بشار الأسد، من خلال بطله، المثقف السوري المعارض الذي مر بسجون نظام الأسد؛ لتنظر من خلال تجربته في المنفى إلى القيم والتنازلات في أوروبا وألمانيا خصوصا.

وفي مقابلة مع الكاتبة، قالت إنها فكرت في التخلي عن موضوع سوريا؛ لكنها لم تستطع، لأن لديها شعورا بالفضيحة بسبب اللامبالاة التي قوبل بها سحق الثورة السورية، مشيرة إلى أن معرفة حجم الجرائم المرتكبة، تظهر أن النسيان والإفلات من العقاب معناهما أن حالة العالم ليست على ما يرام.

وقالت الكاتبة إن قصة سوريا تهمها من جهة أنها إنسانة وأنها أوروبية؛ لذلك عندما علمت أن ياسين الحاج صالح، المثقف المعارض لنظام بشار الأسد بكل ما يحمله من تاريخ، استقر في مدينة برلين ذات التاريخ المعروف، استيقظ لديها الشعور بالاهتمام والقلق؛ مما دفعها لتحيي ذكراها وتحارب محاولات السحق والنسيان، لأن النسيان من الكلمات الكبيرة في هذا العصر، وهو مضر بالعواقب واللغة؛ لأن الكلمة عندما تقال، ولا يترتب عليها شيء، تفقد اللغة قدرتها على تغيير الواقع.

وأوضحت الكاتبة أنها تنبهت لهذه الحقيقة بفضل رزان زيتونة، التي حضرت الهجمات الكيميائية على الغوطة عام 2013، وهي "خط أحمر" كما حددها الغرب؛ لذلك تقول زيتونة إنها عندما كانت تشارك في دفن الموتى وسط خوف رهيب، كانت تعمل ولديها فكرة أنه سيكون هناك تدخل؛ لأنها لم تكن تصدق أن تلك الكلمات لا تترتب عليها أي عواقب.

خيانة العالم
وعند سؤالها عن خصوصية الدراما السورية، قالت الكاتبة إن تفرد سوريا يكمن في معرفة العالم غير العادية للجرائم المرتكبة فيها، حيث قام السوريون بعمل لا يصدق في التوثيق؛ لأن النظام هناك سلب منهم الذاكرة لسنوات، وقد أنتج آلاف السوريين نصوصا وصورا وأرشيفات صوتية.

وعلقت الكاتبة قائلة "يبدو لي أنه لا يمكن تخيل أن أحدا يفكر في أي شكل من التطبيع مع الأسد بعد أن غمرت هذه الصور العالم بأسره، وذكرت بصور "قيصر" المنسوبة لمصور عسكري كان مسؤولا عن التقاط صور الجثث، التي تغادر مراكز التعذيب، وتمكن من مغادرة سوريا مع عشرات الآلاف من هذه الصور، التي تثبت الفظائع التي ارتكبها النظام السوري.

واعتبرت الكاتبة أن هذه النقطة هي محل خيانة العالم، حيث فقدت قيمتها فجأة، كل القيم التي يُزعم أن الاتحاد الأوروبي تأسس عليها، واكتسبت نوعا من العالمية بعد الحرب العالمية الثانية.

وأشارت الكاتبة إلى أن هذه الصور، رغم ما قد تثيره لدى البعض من التعب والاشمئزاز، هي الأساس الذي تقوم عليه جميع محاولات العدالة في أوروبا على مبدأ الولاية القضائية العالمية، حيث يعمل المئات من السوريين والأوروبيين على ضمان عدم استمرار الإفلات من العقاب، خاصة أن العدالة شيء يجب السعي إليه دائما، وهي لا تتعلق بالماضي فحسب؛ بل تحمل فكرة معينة عن المستقبل.

وعند إثارة موضوع ما تستفيده أوروبا من هؤلاء السوريين المنفيين مع ألمانيا، نبهت أوجيه إلى أن وجود مئات الآلاف من السوريين، الذين قاموا بالثورة، وأرادوا اختراع طريقة جديدة للحكم اليوم في وسط أوروبا، مثير للاهتمام؛ لأن لدى هؤلاء إيمان بإمكانيات مختلفة، وخيال لم يعد يملكه الأوروبيون.

ورأت الكاتبة أنه يجب على المفكر الأوروبي -رغم صعود اليمين المتطرف- أن يفكر، حتى لو لم تكن سوريا في قلب اهتماماته، في طريقة جديدة للعيش في العالم، وألا يترك نفسه محاصرا بانطباع، وأن ينتبه لمعاناة الآخر، ويرفض هذه الفضيحة الهائلة من الازدراء لبعض الأرواح.
وفي هذا السياق، رأت الكاتبة مجالا للمقارنة بين ياسين الحاج صالح الشخصية الرئيسة في كتابها، والفيلسوفة الألمانية حنة أرندت، عبر إجراء حوار داخلي يضمن السلوك الأخلاقي، لعرض العمل السياسي بكل نبله.

عالمية جديدة
وقد بنى ياسين نفسه بالقراءة؛ مما أعطاه طريقة تفكير فريدة وحرة للغاية، ورغم أنه لم يكن أبدا يثق بمفهوم العالمية باعتباره نتاج الإمبريالية، فهو اليوم يعتقد أن هناك عالمية يجب إعادة بنائها حول القيم الأساسية التي يشعر بأهميتها في جسده.

وأشارت الصحيفة إلى أن كتاب أوجيه الأخير استمرار منطقي وطبيعي للأول، حيث سعت في قصتها الأولى لإحياء شخصية رزان زيتونة، وجه الثورة السورية التي طاردها النظام، واختطفتها أخيرا جماعة متمردة سلفية في منطقة "محررة" اتخذتها ملاذا لها، في حين رأت في قصتها الثانية نوعا من المعجزة، حيث تتحدث عن عواقب سحق هذه الثورة، من نفي الضحايا وإفلات الجلادين من العقاب والبحث عن العدالة واستمرار الثورة خارج الأسوار.

وياسين الحاج صالح في قصة الكاتبة هو الذي يقيم الصلة بين الاثنين، فهذا المفكر العصامي الشيوعي السابق، أمضى 16 عاما في سجون النظام قبل ثورة 2011، وهو زوج سميرة خليل الناشطة الحقوقية التي اختطفت في الوقت نفسه الذي اختطفت فيه رزان زيتونة ورفيقتان اثنتان، ولم يتم العثور على أي منهن، ولا حتى بعد سيطرة النظام عام 2018 على الغوطة، حيث اختطفن.

وبنوع من المعجزة، يسعى هذا الرجل باتصال مع أوروبا وتاريخها، إلى عالمية جديدة، بعد أن تعرف على أفكار حنة أرندت، في حين يبحث سوريون آخرون منفيون مثله، عن طرق لمقاضاة جلاديهم السابقين.

ومن خلال هؤلاء -كما تستنج الصحيفة- تتحدث جوستين أوجيه عن أوروبا وعن قيمها وعن تنازلاتنا ونسيانها.

المصدر : لوموند

حول هذه القصة

قالت صحيفة فرنسية إن دراسة جديدة كشفت أن ثلاثة أرباع اللاجئين السوريين يرغبون في العودة إلى بلادهم؛ لكن معظمهم يعتبرون أن شروط العودة الآمنة غير متوفرة دون إصلاح النظام الأمني وتغيير النظام السياسي.

فرضت واشنطن اليوم عقوبات على 17 شخصا وكيانا سوريا بموجب “قانون قيصر” لمحاسبة نظام بشار الأسد وداعميه، ومن بين المعاقبين محافظ البنك المركزي ورئيس المخابرات العامة وقائد الفيلق الخامس بجيش الأسد.

فرضت واشنطن مساء الاثنين عقوبات جديدة على مسؤولين وكيانات وأفراد، منها شركات عاملة في قطاع النفط، وذلك في خامس حزمة عقوبات بموجب قانون قيصر لحماية المدنيين السوريين الذي يستهدف نظام الأسد وداعميه.

المزيد من أخبار
الأكثر قراءة