أميركا تعفي المنظمات الإغاثية من تبعات إدراج الحوثيين بلائحة الإرهاب

مسلحون موالون لجماعة الحوثيين (رويترز)
مسلحون موالون لجماعة الحوثيين (رويترز)

أعفت الولايات المتحدة منظمات الإغاثة والإمدادات الإنسانية من تبعات قرارها بتصنيف جماعة الحوثيين اليمنية ضمن قائمة الإرهاب، وذلك وفقا ما جاء في بيان نُشر على موقع وزارة الخزانة (المالية) على الإنترنت اليوم الثلاثاء. وكانت واشنطن أدرجت الحوثيين الأسبوع الماضي ضمن التنظيمات الإرهابية الأجنبية وفرضت عقوبات على قيادات في الجماعة.

وأوضحت وزارة الخزانة أن الإعفاء من إدراج الحوثيين على القائمة السوداء يهدف إلى السماح للمنظمات الإغاثية، ومنها الأمم المتحدة والصليب الأحمر، بدعم المشروعات الإنسانية وبناء الديمقراطية والتعليم وحماية البيئة في اليمن. وذكرت الوزارة أن استثناء الجانب الإنساني والإغاثي من العقوبات على الحوثيين سيتم عبر إجراءات جديدة، وأصدرت الوزارة كذلك موافقة على تصدير السلع الزراعية والأدوية.

وكان وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، أعلن قبل 8 أيام تصنيف جماعة الحوثيين ضمن قائمة التنظيمات الإرهابية، وقد دخل هذا التصنيف حيز التنفيذ اليوم الثلاثاء قبل يوم من تنصيب الرئيس الأميركي الجديد جو بايدن.

رد الحوثيين

وردا على العقوبات الأميركية، قال المكتب السياسي لجماعة الحوثي -في بيان- اليوم إن تصنيف واشنطن الجماعة ضمن التنظيمات الإرهابية "يكشف عن العدوانية الأميركية تجاه اليمن"، وتوعّد "بالرد اللازم تجاه أي خطوة عدائية".

وقال بيان الجماعة، التي تسيطر على العاصمة اليمنية وعدد من محافظات البلاد، إن "خطوة إدراج الإدارة الأميركية للجماعة ضمن ما تسميها بقائمة المنظمات الإرهابية لن تزيدهم إلا ثباتا على موقفهم في مواجهة المشروع الأميركي والصهيوني الإجرامي".

وحسب جماعة الحوثي فإن "معايير واشنطن ليست أخلاقية ولا إنسانية ولا قانونية، وإنها تهدف إلى إخضاع الجميع لمصالحها ومصالح الكيان الصهيوني".

رسالة مشرّعين

وكان 25 مشرّعا أميركيا وجهوا رسالة إلى وزير الخارجية بومبيو، ندّدوا فيها بقرار إدارة ترامب تصنيف جماعة الحوثي اليمنية منظمة إرهابية، محذّرين من العواقب الكارثية لهذا التصنيف.

وطالب المشرّعون بومبيو بإطلاعهم على الأسباب التي أدّت إلى اتخاذ هذا القرار الذي وصفوه بقصير النظر في الأيام الأخيرة من رئاسة ترامب.

وقال رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب الأميركي، غريغوري ميكس، إن تصنيف الحوثيين منظمة إرهابية سيفاقم الأزمة الإنسانية في اليمن، ويعيق المسار الوحيد القابل للتطبيق لإنهاء الحرب في اليمن.

كما دعا 3 مسؤولين كبار في الأمم المتحدة واشنطن إلى إلغاء قرار تصنيف الحوثيين منظمة إرهابية، وحذّروا من أن التصنيف سيدفع البلاد صوب مجاعة على نطاق واسع، وسيعرقل جهود السلام.

ويعيش اليمن أسوأ أزمة إنسانية في العالم، حسب ما ذكرته الأمم المتحدة، ويعتمد 80% من سكان البلاد على المعونات الإنسانية.

في المقابل، رحّبت الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا والسعودية والإمارات بالقرار الأميركي، في حين انتقده الاتحاد الأوروبي ومنظمات دولية غير حكومية.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

وعدت واشنطن باتخاذ الإجراءات اللازمة بشأن المساعدة الإنسانية في اليمن، فيما تتوالى المطالبات الدولية بإعادة النظر في القرار الأميركي بإدراج جماعة الحوثي في قائمة الإرهاب، خشية أن يعرقل جهود الإغاثة.

المزيد من أخبار
الأكثر قراءة