حرصا على النزاهة والعدالة.. مفوضية الانتخابات العراقية تقترح التأجيل 4 أشهر

مقر المفوضية العليا للانتخابات في بغداد (الجزيرة)
مقر المفوضية العليا للانتخابات في بغداد (الجزيرة)

اقترحت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق، إرجاء الانتخابات البرلمانية المبكرة، المزمع إجرائها في 6 يونيو/حزيران المقبل، 4 أشهر. جاء ذلك في رسالة موجهة من المفوضية (رسمية مرتبطة بالبرلمان) إلى رئيس الحكومة مصطفى الكاظمي أمس الأحد.

وبررت مقترحها بأنه يأتي حرصا على إجراء انتخابات متكاملة نزيهة وعادلة، ونظرا لانتهاء مدة تسجيل التحالفات السياسية ولقلة عدد التحالفات المسجلة بدائرة الأحزاب والتنظيمات السياسية، موضحة أن ذلك يتطلب تمديد فترة تسجيل التحالفات وما يترتب على ذلك من تمديد فترة تسجيل المرشحين.

وأضافت المفوضية أنه من شأن تأجيل الانتخابات إفساح المجال أمام خبراء الأمم المتحدة والمراقبين الدوليين ليكون لهم دور في تحقيق أكبر قدر ممكن من الرقابة والشفافية في العملية الانتخابية المقبلة، ولضمان نزاهتها.

وتابعت أن ذلك الاقتراح يأتي أيضا انسجاما مع قرار مجلس الوزراء بشأن توسيع التسجيل البايومتري (البطاقة الانتخابية) وإعطاء الوقت الكافي للمشمولين به، وإكمال كافة الاستعدادات الفنية.

المفوضية وجهت كتابا رسميا لرئيس الحكومة بمقترح تأجيل الانتخابات (واع)

وقالت المفوضية إنه بعد مراجعة الجدول الزمني للعملية الانتخابية، فإن مجلس المفوضين يقترح يوم 16 أكتوبر/تشرين الأول المقبل موعدا لإجراء الانتخابات المبكرة.

ولم تعلن الحكومة على الفور موقفا من اقتراح المفوضية، لكن الكاظمي شدد مرارا على أنه لا تراجع عن إجراء الانتخابات بموعدها في 6 يونيو/حزيران المقبل.

وفي وقت سابق الأحد، أعلنت المفوضية أن أكثر من 25 مليون ناخب يحق لهم المشاركة في الانتخابات.

ويبلغ عدد السكان 40 مليونا و150 ألف نسمة، بحسب إحصائية أصدرتها وزارة التخطيط، الأسبوع الماضي.

وتأتي الانتخابات المبكرة في خضم أحداث لافتة شهدتها البلاد منذ أواخر 2019، تمثلت باستقالة الحكومة السابقة تحت ضغط احتجاجات واسعة ضد النخبة السياسية المتهمة بالفساد والتبعية للخارج.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

أكدت الرئاسات العراقية على اتخاذ كافة الإجراءات لضمان نزاهة الانتخابات المبكرة المقررة في السادس من يونيو/حزيران المقبل، وتأمين المشاركة الشعبية الواسعة، بعيدا عن سطوة السلاح. 

لم تعد مطالب المتظاهرين العراقيين تقتصر على إسقاط الطبقة الحاكمة ومكافحة الفساد، بل توسعت نحو تشكيل تكتلات سياسية استعداداً للمشاركة في الانتخابات، وسط توقعات بالتحالف مع بعض أحزاب السلطة.

المزيد من أخبار
الأكثر قراءة