السلطات تعلن السيطرة على الأوضاع.. عشرات الضحايا باشتباكات دامية في دارفور

قرويون في دارفور خلال مواجهات قبلية سابقة (رويترز)
قرويون في دارفور خلال مواجهات قبلية سابقة (رويترز)

أكدت السلطات السودانية اليوم الأحد السيطرة على الأوضاع في إقليم دارفور غرب البلاد، بعد أن أدت اشتباكات قبلية منذ يوم السبت إلى مقتل 83 شخصا وجرح 106.

وقال والي غرب دارفور محمد عبد الله الدومة إن السلطات المحلية تمكنت من السيطرة على الأوضاع في مدينة الجنينة، بعد وصول تعزيزات عسكرية.

وأضاف -في حديث هاتفي مع الجزيرة مباشر- أن بعض الجماعات التي شاركت في أعمال العنف، قدمت من تشاد وبعض مناطق دارفور، وكان غرضها الأساسي نهب الممتلكات.

من جهته، أعلن وزير الدفاع السوداني يسن إبراهيم عددا من القرارات بعد اجتماع طارئ لمجلس الأمن والدفاع، من بينها: إرسال تعزيزات عسكرية، وتشكيل لجنة تحقيق لمحاسبة المتسببين في الاشتباكات، ونزع السلاح غير القانوني.

وكانت هيئة محامي دارفور قالت في بيان إن الاشتباكات اندلعت بعد أن طعن أحد أفراد قبيلة المساليت أحد أفراد قبيلة عربية، و"استغلت المليشيات المسلحة المتربصة الحادث وهاجمت مدينة الجنينة من جميع الاتجاهات".

وأكد فرع نقابة الأطباء في ولاية غرب دارفور، وجود صعوبات في حركة الكوادر الطبية لمعالجة الجرحى، وأضاف أن "الكوادر الطبية تبذل جهدا في تقديم الرعاية الطبية للجرحى والمصابين في ظل صعوبة الحركة".

وطالبت النقابة بتأمين المرافق الصحية، موضحة أن والي غرب دارفور محمد عبد الله الدومة أصدر قرارا "فوّض بموجبه القوات النظامية باستعمال القوة لحسم الانفلات في الولاية".

يذكر أن البعثة المشتركة للأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي لحفظ السلام في دارفور (يوناميد)، أنهت رسميا في 31 ديسمبر/كانون الأول الماضي مهمتها التي بدأتها في 2007.

ومنذ 2003، أسفرت الحرب في دارفور بين القوات الموالية للحكومة وأقليات مسلحة عن مقتل حوالي 300 ألف شخص، وتشريد أكثر من 2.5 مليون حسب الأمم المتحدة.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

تحزم قوات حفظ السلام (يوناميد) حقائبها لمغادرة إقليم دارفور، لتتزايد المخاوف من فراغ أمني قبل قدوم البعثة الأممية (يونيتامس) وتشكيل القوات المشتركة بين حكومة السودان والحركات المتمردة.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة