بالفيديو.. دبلوماسي أميركي يتعلم اللهجة الحسانية في الصحراء الغربية

شينكر (الثالث من اليمين) وعن يمينه وزير الخارجية المغربي قبل أيام في مدينة الداخلة (السفارة الأميركية بالرباط)
شينكر (الثالث من اليمين) وعن يمينه وزير الخارجية المغربي قبل أيام في مدينة الداخلة (السفارة الأميركية بالرباط)

نشرت السفارة الأميركية في المغرب -اليوم السبت- فيديو لديفيد شينكر مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وهو يتعلم بعضا من كلمات اللهجة الحسانية الصحراوية خلال رحلته إلى مدينة الداخلة في الصحراء الغربية قبل بضعة أيام.

ويظهر في الفيديو أحد سكان الداخلة ويدعى ضاهي أهل الخطاط، وهو يعلّم شينكر -الذي ارتدى الدراعة الصحراوية- بعض العبارات المعروفة في اللهجة الحسانية، من قبيل عبارة السؤال عن أحوال الناس، والتعبير عن الإشادة بمذاق الشاي الصحراوي.

وقد تفاعل رواد مواقع التواصل الاجتماعي مع الفيديو الذي نشر في صفحة السفارة على فيسبوك وحسابها على تويتر، وتحدث بعض المتفاعلين عن مكانة اللهجة الحسانية لدى المجتمع الصحراوي، وركز البعض الآخر على مظاهر الجود والكرم في ذلك المجتمع.

وكان ديفيد شينكر قد زار مدينة الداخلة ثاني أكبر مدينة بالصحراء الغربية في 10 يناير/كانون الثاني الحالي، رفقة السفير الأميركي في الرباط ديفيد فيشر، لإطلاق بناء قنصلية أميركية في المدينة، وذلك في أعقاب اعتراف واشنطن بسيادة المغرب على إقليم الصحراء المتنازع عليه مع جبهة البوليساريو.

المصدر : مواقع التواصل الاجتماعي

حول هذه القصة

دعت وزارة التجهيز المغربية إلى تقديم عروض لبناء ميناء في الداخلة، إحدى مدن الصحراء الغربية، وكشفت مصادر في واشنطن عن تعهد باستثمار 3 مليارات دولار في المغرب، وعن قرار وشيك ببيعه أسلحة حديثة.

أعلن ترامب موافقة المغرب وإسرائيل على تطبيع علاقاتهما، واعتراف بلاده بسيادة المغرب على الصحراء، وفيما تحدثت مصادر عن مفاوضات لتزويد الرباط بطائرات مسيرة، أكد كوشنر أن تطبيع السعودية وإسرائيل حتمي.

تقع “جهة الداخلة وادي الذهب” بأقصى جنوب المغرب على الحدود مع موريتانيا، وخولها هذا الموقع، إلى جانب قربها من جزر الكناري، الاضطلاع بدور القطب المفتوح بين أفريقيا وأوروبا، وتعتبر مدينة الداخلة عاصمتها.

المزيد من أخبار
الأكثر قراءة