بعد دعوته بنس لتفعيل آلية عزل الرئيس.. مجلس النواب يصوت اليوم على قرار محاكمة ترامب

يصوّت مجلس النواب الأميركي اليوم على قرار توجيه الاتهام للرئيس دونالد ترامب بالتحريض على التمرد ضد الحكومة تمهيدا لمحاكمة ترامب برلمانيا، وذلك بعدما أقر أعضاء المجلس قبل ساعات قرارا يطالب مايك بنس نائب الرئيس بتفعيل التعديل الـ25 من الدستور من أجل عزل ترامب، وقد استبق بنس التصويت برفض تفعيل التعديل الدستوري.

ويعقد مجلس النواب -الذي يسيطر عليه الديمقراطيون- في وقت لاحق اليوم جلسة للنظر في مشروع قرار قدمه 3 مشرعين ديمقراطيين يتهم ترامب بالتحريض على التمرد، ما يتيح بدء إجراءات لمحاكمته في الكونغرس قبل 8 أيام فقط من انتهاء ولاية ترامب.

وكانت لجنة القواعد في المجلس أقرت قواعد المناقشة والتصويت للمحاكمة البرلمانية لترامب، وستكون الثانية منذ توليه السلطة في يناير/كانون الثاني 2016.

وكان ترامب قد وجّه خطابا الأربعاء الماضي أمام حشد من أنصاره المجتمعين في واشنطن لرفض تصديق الكونغرس على نتائج الانتخابات الرئاسية التي أجريت في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي وفاز فيها المرشح الديمقراطي جو بايدن.

وفي اليوم نفسه، اقتحم أنصار ترامب مبنى الكونغرس وتسبب ذلك في مقتل 5 وجرح آخرين، وتعطيل إقرار مجلسي الكونغرس على نتائج الانتخابات الرئاسية لساعات، وهو الحدث الذي خلّف صدمة كبيرة في الولايات المتحدة وفي العالم.

وإذا أقر مجلس النواب اليوم مساءلة ترامب، فسوف يحاكم أمام مجلس الشيوخ، ويتعين موافقة ثلثي أعضاء المجلس لإدانته، وهو ما يتطلب موافقة الأعضاء الديمقراطيين و17 جمهوريا على الأقل من أعضاء المجلس الـ100 لصالح الإدانة.

ويمكن أن يستغل الديمقراطيون أيضا المحاكمة للتصويت على منع ترامب من الترشح لمنصب الرئاسة مرة أخرى، وكان ترامب صرح في السابق بأنه يعتزم الترشح لانتخابات عام 2024.

مشروع توبيخ

من ناحية أخرى، قدم 6 نواب جمهوريين مشروع قرار لتوبيخ ترامب بسبب محاولته إلغاء الانتخابات الرئاسية بشكل غير قانوني، وانتهاكه قسَم توليه المنصب.

وكان مجلس النواب أقر أمس الثلاثاء بأغلبية 223 مقابل اعتراض 205 قرارا يطالب مايك بنس نائب الرئيس ببدء تفعيل التعديل الـ25 من الدستور لعزل الرئيس، دونالد ترامب، من منصبه.

ويمنح التعديل نائب الرئيس وأغلب أعضاء الحكومة صلاحية َعزل الرئيس من منصبه، عن طريق إعلان عدم أهليته لأداء مهامه. وشهد التصويت انضمام عضو جمهوري واحد إلى الديمقراطيين للتصويت بدعم القرار.

وشنت رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي هجوما لاذعا على الرئيس ترامب خلال جلسة المجلس، وقالت إنه حرّض أنصاره على اقتحام الكونغرس ثم قال إنه غير مسؤول عما قام به أنصاره الذين وصفتهم بالمتمردين والإرهابيين.

وأضافت بيلوسي خلال جلسة مجلس النواب أنه يجب عزل ترامب فورا، لأن أعماله أثبتت أنه غير قادر على أداء مهامه.

فريق الادعاء

وقد عيّنت بيلوسي فريق الادعاء في محاكمة ترامب بالكونغرس بقيادة النائب، جيمي راسكين، وذلك في أوضح إشارة على مضيها قدما بسرعة في تلك الإجراءات، وقال رئيس اللجنة القضائية بمجلس النواب جيري نادلر إن بيلوسي اختارت أشخاصا ممتازين لإدارة محاكمة الرئيس، وأضاف نادلر في تغريدة، أنه وفريق عمله يتطلعون للعمل معهم.

وذكرت وكالة رويترز أنه ظهر المزيد من العلامات على تراجع سيطرة ترامب على حزبه، إذ قال 4 جمهوريين على الأقل إنهم سيصوّتون لصالح مساءلته للمرة الثانية في ولايته، في حدث لم يسبق أن تعرض له رئيس أميركي.

وقالت النائبة ليز تشيني، التي تتولى ثالث أعلى منصب جمهوري بمجلس النواب إن ترامب "جمع هذا الحشد… وأشعل هذا الهجوم" على مبنى الكونغرس يوم السادس من الشهر الجاري.

وأضافت ليز تشيني -وهي ابنة ديك تشيني النائب الجمهوري السابق للرئيس جورج دبليو بوش- في بيان "سأصوت لمساءلة الرئيس".

كما قال 3 نواب جمهوريين آخرين هم جون كاتكو وآدم كينزنغر وفريد أبتون، إنهم سيصوتون لصالح المساءلة، ولم يحث زعماء الجمهوريين في المجلس نوابهم على التصويت ضد عزل ترامب.

ميتش ماكونيل

وقالت صحيفة "نيويورك تايمز" (New York Times) إن زعيم الأغلبية الجمهورية في مجلس الشيوخ ميتش ماكونيل أبلغ مساعديه بأن ترامب ارتكب مخالفات تستدعي المحاكمة بهدف عزله.

وأضافت الصحيفة أن ماكونيل يعتقد أن إجراءات المحاكمة ستسهّل إخراج ترامب من الحزب الجمهوري، وقالت إن ماكونيل أعرب لمساعديه عن ارتياحه لمضي الديمقراطيين قدما في إجراءات المحاكمة.

كما نقلت الصحيفة عن مصادر أن زعيم الأقلية الجمهورية في مجلس النواب كيفن مكارثي سأل زملاءه عما إذا كان عليه أن يطلب من ترامب الاستقالة بعد أحداث الكونغرس.

وفي سياق متصل، دعا رئيس لجنة القوات المسلحة بمجلس النواب آدم سميث نائب الرئيس الأميركي إلى العمل بموجب قرار المجلس، والبدء فورا بإجراءات عزل ترامب، وأضاف سميث أن ترامب لا يزال يثبت حتى الآن، أنه يمثل تهديدا للبلاد، ويجب إقالته فورا.

رفض بنس

وقد استبق مايك بنس جلسة التصويت في مجلس النواب برسالة بعث بها إلى رئيسة مجلس النواب بيلوسي في وقت سابق يقول فيها إنه لن يقوم بتفعيل التعديل الدستوري الخاص بإقالة الرئيس.

وقال بنس في رسالته لبيلوسي أيضا، إنه لا يعتقد أن تفعيل التعديل الـ25 لإقالة ترامب يصب في مصلحة البلاد أو يتماشى مع الدستور الأميركي، وأضاف نائب ترامب أن تفعيل التعديل الدستوري ليس وسيلة للعقاب، بل سيؤدي إلى إرساء سابقة مروعة، حسب وصفه.

وأشار في رسالته إلى أنه لم يذعن لضغوط الأسبوع الماضي لممارسة سلطات خارج صلاحياته الدستورية، ولذلك فإنه لن يذعن الآن للمشرّعين لممارسة ألعاب سياسية، على حد تعبيره.

وحثّ نائب الرئيس الأميركي رئيسة مجلس النواب، وبقية المشرعين على تفادي خطوات من شأنها المساهمة في مزيد من الانقسام.

تصريح ترامب

من جهة أخرى، قال الرئيس ترامب إن التعديل الـ25 لا يُشكل أي خطر عليه، وإن "ما يجري من مساعٍ لمحاكمته في الكونغرس سيكون عارا على جو بايدن، وإدارته"، وأضاف، خلال كلمة في ولاية تكساس، أنه ليس قلقا مما سماها مكيدة المحاكمة التي قد تُحدث انقسامات كبيرة من شأنها تشكيل خطر كبير على الولايات المتحدة في هذه الأوقات الحرجة.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من أخبار
الأكثر قراءة