رئيس البرلمان الإيراني: الاتفاق النووي ليس مقدسا والأهم رفع العقوبات

قاليباف طالب الدول الموقعة على الاتفاق النووي بتنفيذ التزاماتها (الصحافة الإيرانية)
قاليباف طالب الدول الموقعة على الاتفاق النووي بتنفيذ التزاماتها (الصحافة الإيرانية)

أكد رئيس البرلمان الإيراني محمد باقر قاليباف أن الاتفاق النووي الذي وقعته بلاده مع الدول الغربية عام 2105 ليس مقدسا، وأن الأهم هو رفع العقوبات المفروضة على بلاده.

وأضاف في تصريحات له اليوم الأحد أن توقيع الرئيس المنتخب جو بايدن على الاتفاق "لا يعتبر ضمانا لأن الولايات المتحدة أثبتت أنها غير موثوق بها حتى في عهد الرئيس الأسبق باراك أوباما".

وقال إن الدول الموقعة على الاتفاق النووي مطالبة بتنفيذ التزاماتها أولا، وعندها ستنفذ طهران كافة التزاماتها النووية.

وجاءت تصريحات قاليباف عقب اتهامات وجهها وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو لإيران حيث قال إن طهران تستخدم برنامجها النووي لابتزاز المجتمع الدولي وتهديد الأمن الإقليمي.

وأكد بومبيو أن بلاده تؤيد استمرار الوكالة الدولية للطاقة الذرية في التحقق ومراقبة برنامج إيران النووي، مشددا على أن طرد المفتشين الدوليين يجب أن يقابل بإدانة عالمية، في إشارة إلى تصريحات نائب في البرلمان الإيراني تضمنت تهديدا جديدا بطرد مفتشي الوكالة الدولية.

وتأتي هذه التطورات بعد نحو أسبوع من تأكيد بدء تخصيب اليورانيوم في منشأة “فوردو” النووية تحت الأرض إلى درجة نقاء تبلغ 20%، وهو مستوى لم تصل إليه إيران منذ الاتفاق النووي مع القوى الكبرى عام 2015.

وتقول واشنطن وتل أبيب إن تخصيب اليورانيوم بمستويات مرتفعة يندرج ضمن جهود مستمرة منذ سنوات لصنع سلاح نووي، وهو ما تنفيه إيران بشدة.

وكان البرلمان الإيراني أقر في ديسمبر/كانون الأول الماضي قانونا يقضي بطرد المفتشين النوويين التابعين للوكالة الدولية للطاقة الذرية ما لم ترفع جميع العقوبات عن إيران.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

دعا وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو إلى منع إيران من تخصيب اليورانيوم، فيما استبعدت طهران عملا عسكريا من قبل دونالد ترامب، وهدد أحد مشرعيها بطرد المفتشين الدوليين في حال لم ترفع العقوبات عن بلاده.

المزيد من أخبار
الأكثر قراءة