التوتر شرق المتوسط.. اليونان تحتج لدى مجلس الأمن وتشترط للتفاوض مع تركيا

أرسل رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس رسالتين متطابقتين إلى مجلس الأمن الدولي والأمين العام للأمم المتحدة، للاحتجاج على ما وصفه بأنه تصعيد تركي ضد بلاده، في الوقت الذي أعلنت فيه أنقرة أن أثينا رفضت التفاوض بشأن أزمة شرق المتوسط، ولم تستجب لأي مبادرة في هذا الشأن.

واشترط ميتسوتاكيس وقف ما وصفها بالأعمال الاستفزازية التركية من أجل الحوار، وقال إن بلاده لا تزال ملتزمة بمبادئ التسوية السلمية للنزاعات، وإنها مستعدة لاستئناف حوارها مع تركيا من النقطة التي توقفت عندها في مارس/آذار 2016.

وقال إن ذلك يتطلب أن تكون تركيا على استعداد لوقف أي نشاط غير قانوني في شرق المتوسط، والامتناع عن التصريحات التحريضية والأعمال الاستفزازية التي تقف في طريق حوار هادف.

وأوضح رئيس الوزراء اليوناني -في رسالتيه- أن تركيا تمارس تصعيدا كبير للأعمال والخطابات العدوانية منذ 21 يوليو/تموز الماضي، مؤكدا أنها تشكل تهديدا غير مسبوق لسيادة اليونان وحقوقها، فضلا عن السلام والاستقرار في المنطقة الأوسع.

Greek Prime Minister Kyriakos Mitsotakis speaks during a parliamentary session on an accord which defines maritime boundaries with Egypt in the Mediterranean, at the parliament in Athensرئيس الوزراء اليوناني اعتبر أن تركيا تواصل أعمالها الاستفزازية في شرق المتوسط (رويترز)

أثينا لم تستجب لدعوات الحوار

في المقابل، أعلنت تركيا اليوم أن اليونان رفضت التفاوض بشأن أزمة شرق المتوسط، وقال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو إن بلاده أبدت استعدادها للحوار، إلا أن اليونان لم تستجب لأي مبادرة في هذا الشأن.

وفي مؤتمر صحفي مشترك بأنقرة مع وزير خارجية جمهورية الكونغو، أوضح جاويش أوغلو أن أثينا وافقت بداية على المبادرة التي قدمها حلف شمال الأطلسي (ناتو) لعقد اجتماع بين القيادات العسكرية في البلدين، لكنها رفضتها بعد ذلك.

وأكد أنه لا يوجد إجماع أوروبي على تأييد سلوك اليونان في شرق المتوسط، مشيرا إلى أن المناورات التي تجريها بلاده تنفذ في إطار قوانين الناتو.

U.N. chief urges release of Reuters journalists in Myanmar VIDEO SHOWS: NEWS CONFERENCE WITH SPOKESPERSON FOR THE UNITED NATIONS SECRETARY-GENERAL STEPHANE DUJARRIC ON RELEASE OF DETAINED JOURNALISTS IN MYANMAR المصدر رويترزدوجاريك أكد أن الأمم المتحدة تتابع التطورات عن كثب في شرق المتوسط (رويترز)

متابعة أممية للتطورات

وفي السياق، قالت الأمم المتحدة إنها تتابع عن كثب التطورات شرق المتوسط، مشيرة إلى أن أمينها العام أنطونيو غوتيريش أجرى اتصالات مع السلطات التركية واليونانية، وتم تأكيد الحاجة إلى تسوية الخلافات بين البلدين عبر الحوار.

وقال ستيفان دوجاريك المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة -في مؤتمر صحفي- إن المنظمة الدولية "تظل قلقة للغاية بشأن استمرار التوتر بين البلدين، حيث أكدنا الحاجة إلى تسوية الخلافات عبر الحوار".

من جهته، دعا الاتحاد الأوروبي إلى وقف ما أسماها الاستفزازات والأعمال الأحادية في شرق المتوسط.

وفي السياق، أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن بلاده على استعداد لتسهيل إقامة حوار بين قبرص وتركيا، للبحث عن حلول عادلة وفق القانون الدولي.

وفي وقت سابق، أعلن حلف شمال الأطلسي (ناتو) -الذي يضم تركيا واليونان في عضويته- أن محادثات تقنية ستبدأ لتجنب وقوع حوادث بين أسطولي البلدين في شرق المتوسط، لكن أثينا قالت إنها لم توافق على المحادثات، واتهمت أنقرة اليونان برفض الحوار.

المصدر : الجزيرة + وكالات