قوبلت بالرفض سابقا.. ترامب يدخل على خط الأزمة بين الصين والهند ويعرض الوساطة

واشنطن ترى أن البلدين لا يسعيان لدفع النزاع إلى حافة الحرب (غيتي)
واشنطن ترى أن البلدين لا يسعيان لدفع النزاع إلى حافة الحرب (غيتي)

قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب إن بلاده مستعدة للمساعدة في حل النزاع بين الهند والصين بشأن الحدود الجبلية بغرب الهيمالايا، ووصف الموقف بأنه "معقد للغاية".

وأضاف ترامب في إفادة صحفية بالبيت الأبيض، أن واشنطن تتحدث إلى البلدين بشأن ما يمكنها فعله لنزع فتيل الموقف المتوتر، موضحا "نحن على استعداد للمساعدة فيما يخص الصين والهند، إن كان بوسعنا فعل شيء فيسعدنا المشاركة والمساعدة".

ونقلت وكالة رويترز عن مصدر في الإدارة الأميركية أن واشنطن ترى أن البلدين لا يسعيان لدفع النزاع إلى حافة الحرب.

وعرض ترامب في السابق الوساطة بين البلدين، وقالت الصين إنها لا ترى ضرورة لدخول طرف ثالث للوساطة، وبدت الهند مؤيدة لذلك أيضا.

20 جنديا هنديا لقوا حتفهم في يونيو/حزيران خلال اشتباك في وادي غلوان (الأناضول)

وضع متوتر

وكان قائد الجيش الهندي الجنرال مانوج موكوند نارافان قال أمس الجمعة إنه متأكد من أن الأزمة الحالية على الحدود مع الصين يمكن حلها عبر المحادثات، وذلك بعد يومين من مقتل جندي من القوات الخاصة الهندية خلال اشتباك مع الجيش الصيني.

وقال نارافان خلال زيارة منطقة لاداخ الحدودية "نحن على ثقة بأن المشكلة يمكن أن تحل بالكامل عبر المحادثات"، مضيفا أن "الموقف على خط المراقبة الفعلي متوتر قليلا".

وتبادلت الهند والصين الاتهامات بارتكاب "أفعال استفزازية" على الحدود المتنازع عليها في جبال الهيمالايا.

وكانت الهند نفذت عملية تسلل ليلية في منطقة الهيمالايا للمطالبة بأحقيتها في مواقع إستراتيجية تتيح رؤية واضحة لتحركات القوات في المنطقة المتنازع عليها، طبقا لما ذكره مسؤولون هنود على دراية بالقضية، وهذا التحرك جاء ردا على ما اعتبرته الهند توغلا من جانب القوات الصينية.

وقال متحدث عسكري صيني إن بلاده طلبت من الهند سحب قواتها التي عبرت حدودهما المشتركة بشكل غير قانوني، مشددا على أن بلاده تتخذ إجراءات مضادة وستحمي سيادتها ووحدة أراضيها.

محادثات متوقعة بموسكو

وتحدثت وسائل إعلام هندية وصينية عن اجتماع محتمل بين وزيري دفاع البلدين في موسكو، حيث يحضران اجتماع منظمة شنغهاي للتعاون.

وشهدت الأشهر الماضية مواجهات بين القوات الهندية والصينية بمنطقة لاداخ الحدودية، ولقي 20 جنديا هنديا حتفهم في يونيو/حزيران الماضي خلال اشتباك في وادي غلوان.

وبعد ذلك اتفق الجانبان على الانسحاب وخفض التصعيد، ورغم جولات عدة من المحادثات، لا تزال قوات الطرفين في المواجهة في نقاط حدودية أخرى.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

قال قائد الجيش الهندي الجنرال مانوج موكوند نارافان إنه متأكد من أن الأزمة الحالية على الحدود مع الصين يمكن حلها عبر المحادثات، وذلك بعد يومين من مقتل جندي هندي خلال اشتباك مع الجيش الصيني.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة