هل تصمت أيها الرجل؟.. اللحظات المهمة بالمناظرة الرئاسية الأميركية الأولى

بايدن: كل ما يقوله حتى الآن هو مجرد أكاذيب (رويترز)
بايدن: كل ما يقوله حتى الآن هو مجرد أكاذيب (رويترز)

بعد أشهر من المناوشات عن بعد، صعد الرئيس دونالد ترامب والمرشح الديمقراطي جو بايدن إلى منصة المناظرة لمدة 90 دقيقة كان وقودها التطورات الإخبارية الجديدة والإهانات الشخصية والوباء الدائم.

هذا ما افتتحت به صحيفة "وول ستريت جورنال" (Wall Street Journal) تقريرا لها عن المناظرة الأولى من بين 3 مناظرات، قائلة إنها تأتي بعد أيام من تقرير يزعم ضآلة الضرائب الفدرالية التي دفعها ترامب في السنوات الأخيرة.

التقط بايدن قضية الضرائب بسرعة بالإضافة إلى قرار الرئيس بالمضي قدما في ملء المقعد الشاغر بالمحكمة العليا بعد وفاة القاضية روث بادر غينسبيرغ.

وأورد التقرير أن ترامب يتأخر في استطلاعات الرأي الفدرالية وفي عدد من الولايات الرئيسية، حيث يدلي بعض الناخبين بأصواتهم بالفعل. ويواجه بايدن ضغوطا لإظهار قدرته على الصمود أمام خصم لا يمكن التنبؤ بما سيقول وعادة ما يتجاوز النقاط الرئيسية. كذلك تظهر استطلاعات الرأي أن معظم الناخبين قد يكونون ثابتين في اختيارهم؛ لكن المناقشات مهمة وشاهدها الملايين.

أبرز اللحظات

قالت وول ستريت جورنال إنه خلال الدقائق 45 الأولى من المناظرة، بدأت الأمور تنزلق شيئا فشيئا من المحكمة العليا إلى الرعاية الصحية، إلى الأمور الشخصية، بعد أن بدا أن كليهما مرتاحان بداية في المكان، حيث واجه ترامب أسئلة صعبة من الوسيط كريس والاس. وظهر بايدن وعلى وجهه ابتسامة عريضة وضحك على بعض ردود الرئيس، وحاول مخاطبة المشاهدين مباشرة، بينما أدلى ترامب بتصريحات قاطعة، في بعض الأحيان هزت نائب الرئيس السابق. وذكّر ترامب المشاهدين مرارا وتكرارا بأن بايدن في منصبه منذ ما يقرب من 5 عقود، متسائلا عن سبب ضآلة إنجازه.

ولطالما سعى ترامب (74 عاما) إلى وصف خصمه (77 عاما) بأنه غير لائق عقليا وجسديا للوظيفة، واتخذ بايدن موقفا خاصا به في وقت مبكر، حتى عندما كان يتعثر في الكلمات والأرقام في بعض الأحيان. وقال ذات مرة عند تدخلات ترامب "لن أستمع إليه"، "كل ما يقوله حتى الآن هو مجرد أكاذيب" في نقطة أخرى، قال "هل تصمت يا رجل؟"، وانتقد ترامب بايدن باعتباره أداة لليسار المتطرف وشكك في ذكائه.

لا شيء ذكي فيك يا جو

وقال ترامب "لا يوجد شيء ذكي فيك يا جو". "47 سنة لم تفعل شيئا." وقال بايدن لاحقا "أنت أسوأ رئيس عرفته أميركا على الإطلاق".

وخلال ذلك، يظل فيروس كورونا هو القضية الأساسية للسباق، وقد أبرز التباينات الأكثر حدة خلال النقاش.

وسعى بايدن لتصوير تعامل الرئيس مع حالة الطوارئ المتعلقة بفيروس كورونا بأنه فشل مميت، قائلا هناك 7.15 ملايين إصابة مؤكدة في الولايات المتحدة، أكثر من خمس العدد العالمي، وأكثر من 205 آلاف وفاة. وبشكل عام، سعى بايدن إلى جعل فيروس كورونا مسألة ثقة، ووجه سؤالا للكاميرا مباشرة "هل تصدقون للحظة ما يقوله لكم، في ضوء كل الأكاذيب التي قالها؟".

ورد ترامب "كنت ستفقد المزيد من الناس"، "إنه يريد إغلاق هذا البلد وأريد أن أبقيه مفتوحا"؛ لكن ترامب كان في موقف دفاعي بسبب ارتداء القناع بالبلاد وعقد التجمعات.

السجلات الضريبية والاقتصاد

وأثار بايدن قضية الساعة، السجلات الضريبية لمنافسه؛ لكنه تركها تمر. وبعد دقائق، أثار الوسيط والاس السؤال عن مقدار الضرائب الفدرالية التي يدفعها ترامب، وأجاب الرئيس "ملايين الدولارات" دون تفاصيل، وطالبه بايدن بالإفراج عن إقراره الضريبي.

وكان بايدن قد أعلن إقراره الضريبي لعام 2019 قبل ساعات فقط من المناقشة، حيث أظهر أنه دفع ما يقرب من 300 ألف دولار كضرائب فدرالية. وذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" (New York Times) أن ترامب دفع 750 دولارا لعام 2016، والمبلغ نفسه لعام 2017، وصفرا لسنوات قبل ذلك.

وكان ترامب قد رفض الإفراج عن عائداته، خلافا لما اعتاد عليه الرؤساء الأميركيون لعقود، قائلا إنه قيد المراجعة.

وتحول ذلك إلى نقاش أوسع حول السياسة الاقتصادية، مما أعطى ترامب مجالا للترويج للمكاسب التي حدثت قبل الوباء، واتهم الرئيس السابق باراك أوباما وبايدن بادعاء أن التعافي الاقتصادي يعود فضله إليهما، واتهم بايدن بالضعف تجاه الصين قبل أن يتحول إلى توجيه الأسئلة حول التعاملات التجارية الدولية لهانتر، نجل بايدن، ودافع بايدن بقوة عن ابنه.

المبارزة حول المحكمة العليا

دفعت وفاة القاضية غينسبيرغ حملة الانتخابات بديناميكية جديدة، واندفعت كلتا الحملتين لحشد المؤيدين، وشرح ترامب مساعيه لتنصيب القاضية المحافظة إيمي كوني باريت، قائلا "للانتخابات عواقب"، "لدينا مجلس الشيوخ ولدينا البيت الأبيض".

وقال بايدن إن الشعب الأميركي يجب أن يكون له رأي بعد الانتخابات، مشيرا إلى أن بعض الناس صوتوا بالفعل. "هذه هي الطريقة الوحيدة التي يعبر بها الشعب الأميركي عن آرائه".

وجادل بايدن بأن الأغلبية المحافظة القوية في مجلس الشيوخ يمكن أن تضع حدا لقانون الرعاية الميسرة، وتثير ما كان يمثل مشكلة قوية للديمقراطيين في انتخابات الكونغرس الأخيرة.

يوم الانتخابات وما بعده

كان أمن الانتخابات موضوعا آخر للنقاش، واستمر ترامب في مهاجمة بطاقات الاقتراع عبر البريد باعتبارها تمهد للتزوير، ودعا أنصاره إلى مراقبة التصويت عن كثب، قائلا "إنهم يغشون".

كما أثار ترامب الجدل برفضه القول إنه سيقبل نتائج الانتخابات، ويضمن انتقالا سلميا للسلطة، مستشهدا بقضايا الاقتراع.
وقال بايدن إنه قلق من أن المحكمة ستحسم الانتخابات؛ لكنه أعرب عن ثقته بإمكانية إعلان فائز واضح. وقال "إذا لم أكن أنا الفائز، سأدعم النتيجة".

المصدر : وول ستريت جورنال

حول هذه القصة

زارت الجزيرة مقر التلفزيون الرسمي التونسي، قبيل عقد المناظرة بين المرشحين لمنصب الرئيس القادم للبلاد، حيث اطلعت على الكواليس التي سبقت عقد المناظرة، والتي تمت فيها مراعاة كافة التفاصيل، لتحقيق العدالة بين المرشحين. تقرير: آمال وناس تاريخ البث: 2019/10/12

قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب إنه سيطالب بإجراء "اختبار منشطات" قبل مناظرته مع منافسه في الانتخابات الرئاسية المقبلة جو بايدن، مشككا في أن يكون أداء المرشح الديمقراطي في آخر مناظرة له طبيعيا.

المزيد من أخبار
الأكثر قراءة