وفاة أمير الكويت.. قادة المنطقة والعالم ينعون الفقيد ويعددون مناقبه

أمير الكويت الراحل كان محل تقدير عربي ودولي لمساعيه في حل النزاعات والدفع بالعمل الإنساني (رويترز)
أمير الكويت الراحل كان محل تقدير عربي ودولي لمساعيه في حل النزاعات والدفع بالعمل الإنساني (رويترز)

توالت بيانات النعي والتعزية بوفاة أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، من لدن قادة دول المنطقة العربية والعالم ومن المؤسسات الدولية، وذلك عقب إعلان الديوان الأميري في الكويت خبر وفاة الأمير عن عمر ناهز 91 عاما.

وتقدم ملك السعودية سلمان بن عبد العزيز وولي عهده الأمير محمد بالعزاء إلى عائلة آل صباح والشعب الكويتي بوفاة الشيخ صباح.

وقالت وكالة الأنباء البحرينية إن المنامة قررت إعلان الحداد الرسمي وتنكيس الأعلام في المملكة لمدة 3 أيام على رحيل أمير الكويت، وقال ملك البحرين الشيخ حمد بن عيسى آل ثاني إن الشيخ صباح "انتقل إلى جوار ربه بعد عمر حافل بالعطاء والإنجازات في خدمة شعبه وأمته العربية والإسلامية".

كما نعى أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، قائلا إنه "كان قائدا عظيما وزعيما فذّا اتسم بالحكمة والاعتدال وبعد النظر والرأي السديد، كرس حياته وجهده لخدمة وطنه وأمته، والدعوة إلى الحوار والتضامن ووحدة الصف العربي". وأمر أمير قطر بإعلان الحداد في البلاد لمدة 3 أيام وتنكيس الأعلام.

حداد وتنكيس للأعلام
ونعت الإمارات أمير الكويت وأعلنت الحداد لمدة 3 أيام وتنكيس الأعلام، وقال ولي عهد أبو ظبي الشيخ محمد بن زايد في تغريدة على تويتر "رحم الله الوالد والقائد العربي الكبير الشيخ صباح الأحمد.. رجل الحكمة والتسامح والسلام، أحد الرواد الكبار في العمل الخليجي المشترك".

وبعث سلطان عمان هيثم بن طارق برقية تعزية ومواساة إلى الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح أمير الكويت في وفاة الشيخ صباح الأحمد.

وأعلنت مصر الحداد لـ3 أيام بعد وفاة أمير الكويت، وكتب الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في تغريدة على تويتر "فقدت الأمة العربية والإسلامية قائدا من أغلى رجالها".

وقال ملك الأردن عبد الله الثاني "فقدنا اليوم أخا كبيرا وزعيما حكيما مُحبّا للأردن سمو الشيخ صباح الأحمد رحمه الله، كان قائدا استثنائيا وأميرا للإنسانية والأخلاق، كرّس حياته لخدمة وطنه وأمته ولم يتوانَ في مساعيه الخيرة عن بذل كل جهد لوحدة الصف العربي". وأعلن الديوان الملكي الأردني الحداد على الفقيد في البلاط الملكي لمدة 40 يوما، اعتبارا من اليوم الثلاثاء.

تعزية الجار العراقي
وعبّر الرئيس العراقي برهم صالح عن بالغ حزنه بوفاة أمير الكويت، وقال إن الفقيد عرف "بإنسانيته وحرصه على علاقات كويتية عراقية متينة، عمل بدون كلل على جمع الكلمة ومغادرة الخلاف، حتى أضحى مثالا للسلام والخير". وقال رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي إن الراحل "لم يدّخر جهدا في سبيل دعم الأمن والاستقرار الإقليميين، وضمان الرفاه والتقدم لشعب الكويت الشقيق والشعوب الجارة"، مضيفا أن الشيخ صباح "ساهم في تعزيز مسيرة العراق الجديد، الخارج من نير الدكتاتورية، مثلما وقف معه وهو يواجه الإرهاب وينتصر لأرضه ووجوده".

وفي بيروت، أعرب الرئيس اللبناني ميشال عون عن ألمه لرحيل أمير دولة الكويت، واصفا إياه بأنه كان "الصوت الصارخ في المحافل الإقليمية والدولية دفاعا عن الحق العربي عموما، وعن القضايا العادلة وفي مقدمتها قضية فلسطين". وأصدر رئيس حكومة تصريف الأعمال في لبنان حسان دياب اليوم مذكرة أعلن فيها الحداد العام لمدة 3 أيام على رحيل أمير الكويت، وتقرر تنكيس الأعلام وتعديل برامج محطات الإذاعة والتلفزيون بما يتوافق وحالة الحداد.

نعي الرئيس الفلسطيني
ونعى الرئيس الفلسطيني محمود عباس الشيخ صباح الأحمد، وقال إن فلسطين "خسرت برحيله قائدا عربيا وزعيما للإنسانية عزَّ نظيره، أفنى حياته في خدمة أبناء شعبه وأمته والإنسانية جمعاء، ووقف دائما إلى جانب القضية الفلسطينية". وأعلن الرئيس عباس الحداد وتنكيس الأعلام في كافة المؤسسات الرسمية، وصدرت بيانات النعي والتعزية أيضا من رئيس الحكومة الفلسطينية محمد اشتية وحركتي التحرير الوطني (فتح) والمقاومة الإسلامية (حماس)، وأشاد الجميع بخصال الأمير الراحل وإرثه.

ونعى الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي أمير الكويت الراحل، وقال إنه كان "زعيما عظيما ومن طراز فريد، له بصماته البارزة في نهضة الكويت والأمتين العربية والإسلامية"، وأشاد هادي بالأدوار التي قام بها الراحل في دعم اليمن في مختلف المجالات والظروف، وخاصة خلال الأزمة الإنسانية الحالية.

كما صدرت الكثير من بيانات النعي من دول أخرى مثل جيبوتي وبريطانيا وكندا وروسيا.

وغرّد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على حسابه بتويتر باللغة العربية قائلا "تلقينا ببالغ الحزن والأسى نبأ وفاة أمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، وأعرب باسم الشعب التركي عن مشاعر التعازي والمواساة الخالصة للشعب الكويتي الشقيق".

وتوالت أيضا الكثير من بيانات التعزية في وفاة أمير الكويت من منظمات دولية، وعلى رأسها الأمم المتحدة ومنظمة الصحة العالمية وغيرهما.

المصدر : الجزيرة + مواقع التواصل الاجتماعي

حول هذه القصة

ذكرت وكالة الأنباء الكويتية اليوم السبت نقلا عن أمر أميري أن ولي العهد سيتولى بعض الاختصاصات الدستورية لأمير البلاد بشكل مؤقت، بعد دخول الأمير الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح المستشفى لإجراء فحوصات.

المزيد من أخبار
الأكثر قراءة