شرق المتوسط.. اجتماع عسكري سابع بين أنقرة وأثينا وقاعدة أميركية جديدة بجزيرة يونانية

أفاد مراسل الجزيرة في أنقرة، نقلا عن مصادر رسمية تركية، أن الوفدين العسكريين التركي واليوناني عقدا اليوم الاجتماع التقني السادس في مقر حلف شمال الأطلسي "ناتو" (NATO) في العاصمة البلجيكية بروكسل، فيما أعلن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو اليوم إنشاء قاعدة بحرية جديدة في جزيرة كريت اليونانية.

وذكرت المصادر الرسمية التركية أن الوفدين التركي واليوناني ناقشا سبل فض النزاع بين العناصر العسكرية لكلا الطرفين، في ظل الأزمة القائمة بين تركيا واليونان في شرقي المتوسط بشأن الحدود البحرية بينهما.

ومن المقرر أن يعقد اجتماع سابع بين الطرفين في الأيام القادمة، حسب المصدر نفسه.

خريطة تظهر حجم التعقيدات والتداخلات في الحدود البحرية بين دول شرق المتوسط (ذي إيكونوميست)

تجنب المناوشات
وكان الاجتماع الأول انعقد في مقر الحلف ببروكسل في العاشر من الشهر الجاري، وذلك تنفيذا لقرارات اتخذت عقب اتصال هاتفي بين الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وأمين عام حلف الناتو ينس ستولتنبرغ، وقد اتفقا على انطلاق محادثات فنية بين أنقرة وأثينا لتأسيس آليات تجنب حدوث مناوشات بين شرقي المتوسط، وذلك بعد وقوع احتكاك طفيف قبل بضعة أسابيع بين سفينتين حربيتين إحداهما تركية والأخرى يونانية.

من ناحية أخرى، أعلن وزير الخارجية الأميركي خلال لقائه اليوم برئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس عن إنشاء قاعدة بحرية جديدة في خليج سودا بجزيرة كريت، وقال بومبيو إن القاعدة ستسهم في تعزيز التعاون بين القوات البحرية الأميركية واليونانية.

والقاعدة البحرية الأميركية في خليج سودا هي أبرز قاعدة للقوات الأميركية في شرق المتوسط، وقال بومبيو إن بلاده ستنشر البارجة "هرشل وليامز" في القاعدة، في "تعبير رمزي على الشراكة الدفاعية" بين واشنطن وأثينا.

دعم واشنطن
وأشار الوزير الأميركي إلى أن اليونان وتركيا حليفتان لبلاده داخل حلف الناتو، وأن واشنطن تدعم الحوار بينهما من أجل حل الخلافات القائمة بينهما، مشددا على ضرورة ألا "يقتصر الأمر على إجراء محادثات استكشافية، بل يجب التوصل إلى حلول".

واتفقت اليونان وتركيا، المختلفتان حول مجموعة من القضايا، على استئناف محادثات استكشافية حول مطالب السيادة البحرية المتعارضة في شرق البحر المتوسط بعد توتر على مدى أسابيع، لكن لم يتم الإعلان عن موعد المحادثات.

وأعرب رئيس الوزراء اليوناني، خلال زيارته للقاعدة الجوية الأميركية في جزيرة كريت رفقة الوزير بومبيو، عن أمله بانطلاق المباحثات الاستكشافية مع تركيا في وقت قريب. وأضاف ميتسوتاكيس في تصريحات صحفية أن التوتر القائم بين بلاده وتركيا لن يكون لصالح أحد، مشددا على ضرورة أن يكون حل الخلافات القائمة بين الطرفين قائما على القانون الدولي.

وانطلقت الجولة الأولى من المحادثات الاستكشافية بين تركيا واليونان في العام 2002، وانعقدت آخر جولة منها، ورقمها 60، في الأول من مارس/آذار 2016، بالعاصمة اليونانية أثينا.

يشار إلى أن العلاقات بين تركيا واليونان توترت بشكل كبير منذ منتصف أغسطس/آب، عقب توقيع الطرفين اتفاقيات مع دول أخرى في حوض المتوسط لترسيم الحدود البحرية رفضها الطرف الآخر، كما أجرت القوات التركية واليونانية مناورات بحرية في وقت متزامن، وأرسلت أنقرة سفينة للبحث الزلزالي لاستكشاف موارد الطاقة في منطقة تقول اليونان إنها ضمن حدودها البحرية.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

التقى رئيس الوزراء اليوناني كرياكوس ميتوستاكيس وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو في القاعدة العسكرية الأميركية بجزيرة كريت، حيث جددت واشنطن دعمها للحوار بين اليونان وتركيا.

29/9/2020

بحث الرئيسان التركي رجب طيب أردوغان والفرنسي إيمانويل ماكرون خلال محادثة هاتفية العلاقات بين البلدين والأوضاع الإقليمية وذلك في أول اتصال بينهما منذ التصعيد السياسي بين البلدين على خلفية أزمة المتوسط.

23/9/2020

قال الباحث في الشؤون العربية والإسلامية صلاح القادري إن الموقف الأوروبي ووساطة الناتو بأزمة شرق المتوسط هما اللذان دفعا الرئيس الفرنسي للتراجع عن تهديده تركيا ومبادرته بالاتصال بالرئيس التركي.

المزيد من أخبار
الأكثر قراءة