عراقية يحاكم والدها بكندا بتهمة اختطافها تدلي بشهادتها.. وهذا ما قالته

زهرة أقرت بأن رفضها العودة إلى كندا يعقد قضية والدها (الصحافة الكندية)
زهرة أقرت بأن رفضها العودة إلى كندا يعقد قضية والدها (الصحافة الكندية)

نفت فتاة عراقية -يحاكم والدها في كندا بتهمة اختطافها وتركها مع أهله في بلدها الأم العراق- تعرضها لغسيل دماغ للبقاء هناك، وأكدت أن هذا الاتهام لا أساس له من الصحة.

ونقل موقع صحيفة كالغاري هيرالد (Calgary Herald) الكندية عن زهرة العزاوي -في شهادتها عبر الفيديو من منزلها في بغداد- قولها إن البقاء في العراق كان قرارها الشخصي طوال الوقت، رغم مناشدات والدها وأفراد أسرتها الآخرين بالعودة إلى كندا.

ورفضت العزاوي (13 عامًا) تلميحات من والدتها المقيمة في بلدة كالغاري الكندية بأنها أُجبرت على رفض العودة إلى المنزل، وأنها تعرضت لغسيل دماغ، وأكدت أن هذا الأمر غير صحيح.

وأقرت زهرة بأن رفضها العودة إلى كندا يعقد قضية والدها، لكنها شددت على أنه لم يفعل شيئا، والإجراءات المتخذة ضده غير ضرورية من الأساس.

وكانت محكمة كندية بدأت الاثنين الماضي إجراءات محاكمة والد زهرة بتهمة اختطاف ابنته من كندا وإبقائها مع عائلته في العراق خلال صيف عام 2018، لإبعادها عن والدتها المنفصلة عنه.

وقالت قناة "سي بي سي" (cbc) الكندية في تقرير نشرته الثلاثاء الماضي إن زينب مهدي المقيمة في مدينة كالغاري بكندا لم تر ابنتها زهرة العزاوي منذ أكثر من سنتين، بعدما أخذها والدها علي العزاوي وسافر بها لقضاء عطلة في مصر لمدة 3 أشهر عام 2018، واكتشفت فيما بعد أن ابنتها في العراق وليست في مصر.

وحسب القناة، فإن الأم انفصلت عن زوجها عام 2012، واكتمل طلاقهما عام 2017، بعدما قالت إن زوجها يسيء إليها جسديا ونفسيا، وطلبت من المحكمة حمايتها.

بعدها بعام، طلب الأب أن يصطحب ابنته زهرة (11 عاما) في رحلة إلى مصر، "تمتد من 16 يونيو/حزيران إلى الخامس من سبتمبر/أيلول 2018″، ووقّعت الأم وثيقة تسمح له بذلك.

ووفقًا للمدعية الكندية، فإن العزاوي أظهر لزوجته السابقة خط سير رحلة طيران، لكن في غضون أسابيع، علمت الأم أن ابنتها كانت في العراق وليس مصر.

في البداية، كانت الأم وابنتها على اتصال، وتبادلتا الرسائل النصية، لكن في الخامس من سبتمبر/أيلول لم تعد زهرة إلى كندا كما كان مقررا.

وفي أبريل/نيسان 2019، عاد الأب إلى كندا بمفرده من دون ابنته، وتم اعتقاله في مطار تورونتو بيرسون الدولي، وأكد محاميه أن زهرة لا تريد العودة إلى كندا، وأن والدها لا يستطيع إجبارها.

وخلال جلسات المحكمة، حاول العديد من القضاة وضع شروط على العزاوي في محاولة لتسهيل عودة الطفلة إلى كندا، ولكن جميعها باءت بالفشل، وأطلق سراح العزاوي بكفالة، ومن المقرر استئناف محاكمته الشهر المقبل.

المصدر : الصحافة الأجنبية

حول هذه القصة

قدمت عراقية طلب تفريق للمحكمة بعد إصابة زوجها بفيروس كورونا، في حالة غريبة لم يشهدها العراق من قبل. وتطلب الزوجة من المحكمة استدعاء زوجها من المستشفى والحكم بالتفريق بينهما لاستحالة شفائه من الفيروس.

المزيد من أخبار
الأكثر قراءة