على وقع تحذيرات بومبيو.. الخزعلي يرد على مقترح الصدر بشأن استهداف السفارة الأميركية

الخزعلي اعتبر أن التحقيق في الجهات التي تستهدف سفارة أميركا لا يعجل بخروج قواتها (الجزيرة)
الخزعلي اعتبر أن التحقيق في الجهات التي تستهدف سفارة أميركا لا يعجل بخروج قواتها (الجزيرة)

رفض الأمين العام لحركة "عصائب أهل الحق" في العراق قيس الخزعلي مقترح زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر بتشكيل لجان للتحقيق في الجهات التي تستهدف السفارة الأميركية في بغداد، بالتزامن مع تقارير تحدثت عن تحذير وجهه وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو للمسؤولين العراقيين من إقدام بلاده على إغلاق سفارتها في حال استمر استهدافها.

وقال الخزعلي -في بيان- إنه لا يوجد أي استهداف للهيئات الدبلوماسية والثقافية في العراق، وهي تمارس عملها بشكل طبيعي، بل يوجد استهداف لسفارة الولايات المتحدة لأنها تابعة لدولة تحتل العراق، بعد أن رفضت الإدارة الأميركية تطبيق قرار مجلس النواب العراقي بسحب قواتها.

واعتبر أن تشكيل لجان للتحقيق في الجهات التي تستهدف سفارة أميركا لا يخدم المصلحة الوطنية، ولا يعجل في خروج قواتها.

ويعد هذا الاعتراض الأول من نوعه الذي يعلنه فصيل شيعي مسلح على فتح تحقيق باستهداف السفارة الأميركية في بغداد، والذي كان زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر اقترحه الجمعة، وهو اقتراح حظي بدعم رئيسي الوزراء مصطفى الكاظمي والبرلمان محمد الحلبوسي.

كما صدرت بيانات عن أطراف مختلفة بينها "الحشد الشعبي" ، وتحالف "الفتح" بزعامة هادي العامري؛ تبرأت فيها من الهجمات على المصالح والقوات الأجنبية في البلاد.

بومبيو هدد بإغلاق سفارة بلاده في بغداد في حال استمر استهدافها (رويترز)

تحذير أميركي

تأتي هذه التطورات بالتزامن مع تقارير إعلامية تحدثت عن تحذير وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو من إقدام بلاده على إغلاق سفارتها في العاصمة العراقية بغداد، في حال استمرت الفصائل المقربة من إيران في استهدافها، وذلك في اتصال هاتفي جمعه مع الرئيس العراقي برهم صالح، الأحد الماضي.

ونقلت شبكة سي إن إن (CNN) الأميركية عن مصدر رفيع في الحكومة العراقية القول إن بومبيو وجّه تحذيرا أخيرا للحكومة العراقية كي تتخذ خطوات جدية لوقف الهجمات على السفارة الأميركية في بغداد.

وقال متحدث باسم الخارجية الأميركية للشبكة "لقد أعلنا موقفنا من قبل؛ إطلاق المجموعات المدعومة من إيران صواريخ على سفارتنا خطير ليس فقط على الحكومة العراقية، بل على البعثات الدبلوماسية المجاورة وسكان ما كانت تعرف بالمنطقة الدولية والمناطق المحيطة بها"، حسب قوله.

وتابع المتحدث قائلا "في الوقت الذي تعمل فيه أميركا على تأمين الدعم المالي للعراق من المجتمع الدولي ومؤسسات القطاع الخاص المختلفة، يبقى الوجود غير القانوني للفصائل المدعومة من إيران العامل الأوحد والأكبر لتقويض جهود الاستثمار في العراق".

وتتعرض المنطقة الخضراء -التي تضم السفارة الأميركية في بغداد إلى جانب القواعد العسكرية التي تستضيف قوات التحالف والأرتال التي تنقل معدات لوجيستية تابعة للتحالف الدولي باستمرار- إلى قصف صاروخي وهجمات بعبوات ناسفة من قبل جهات لا تزال مجهولة، لكن واشنطن تتهم فصائل مقربة من إيران بالوقوف وراءها.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

أكدت هيئة الحشد الشعبي أنها قوة عسكرية عراقية رسمية ملتزمة بجميع الأوامر التي تصدر عن القائد العام للقوات المسلحة، وتمارس عملها وفق السياقات والقوانين التي تسري على المؤسسات الأمنية العراقية كافة.

ذكرت صحيفة واشنطن بوست أن وزير الخارجية الأميركي حذر المسؤولين العراقيين من أن واشنطن ستغلق سفارتها ببغداد إذا لم تتحرك الحكومة العراقية لوقف هجمات المليشيات المدعومة إيرانيا على السفارة الأميركية.

المزيد من أخبار
الأكثر قراءة