بعد اجتماع في الناتو.. تقدم في المحادثات التقنية بين تركيا واليونان

أردوغان خلال المؤتمر اليوم عبر الفيديو (الأناضول)
أردوغان خلال المؤتمر اليوم عبر الفيديو (الأناضول)

أبدت تركيا واليونان استعدادهما لاستئناف "محادثات استكشافية" حول مطالب السيادة البحرية المتنازع عليها في شرق البحر المتوسط، كما أكد مسؤول بحلف شمال الأطلسي (ناتو) للجزيرة أنه تم إحراز تقدم جيد في المفاوضات التقنية بين الجانبين.

ونقلت الرئاسة التركية عن الرئيس رجب طيب أردوغان قوله -في مؤتمر عبر الفيديو مع المستشارة أنجيلا ميركل ورئيس المجلس الأوروبي شارل ميشيل- إنه ينبغي الحفاظ على "الزخم الجزئي" الذي تحقق بإقامة الحوار، وذلك عبر اتخاذ خطوات متبادلة بين الجانبين.

كما أعرب أردوغان عن أمله أن تثمر قمة الاتحاد الأوروبي يومي 24 و25 من الشهر الجاري عن دَفعة جديدة للعلاقات بين تركيا والاتحاد، مضيفا أن اتخاذ إجراءات ملموسة بشأن تحديث اتحاد جمركي بين الجانبين والسفر من دون تأشيرة دخول والهجرة من شأنه أن يساعد في وضع العلاقات على أساس إيجابي.

من جانبه، قال مسؤول بحلف الناتو للجزيرة إنه تم إحراز تقدم جيد في المحادثات التقنية بين العسكريين الأتراك واليونانيين، واصفا إياها بالبناءة.

وأعلنت وزارة الدفاع التركية انتهاء الاجتماع التقني الخامس بين البلدين في مقر الحلف في بروكسيل، مشيرة إلى أن الاجتماع التقني السادس سينعقد في مقر الحلف الأسبوع المقبل.

وتستهدف هذه الاجتماعات وضع آلية لفض النزاعات في بحر إيجة وشرقي المتوسط، كما يجري خلالها بحث وثيقة تنص على حزمة إجراءات لبناء الثقة بين البلدين، وإقامة خط اتصال مباشر بين السلطات العسكرية على مدار اليوم.

ينس ستولتنبرغ: الناتو يظل منبرا مهما للمشاورات بين الدول الأعضاء (غيتي-أرشيف)

من جهته، قال الأمين العام للناتو ينس ستولتنبرغ إن المحادثات الفنية بين الوفدين العسكريين التركي واليوناني تهدف إلى استكمال العمل الدبلوماسي الجاري.

وأكد ستولتنبرغ -خلال محادثات أجراها بمقر الحلف في بروكسل مع وزير خارجية فرنسا جان إيف لودريان- أن الناتو يظل منبرا مهما للمشاورات بين الدول الأعضاء.

وذكر بيان للناتو أن أمينه العام بحث مع وزير خارجية فرنسا التطورات في شرق المتوسط، والجهود المبذولة لتجنب الحوادث البحرية والجوية.

وأوضح أن ستولتنبرغ أطلع وزير خارجية فرنسا على سير الاجتماعات الفنية التي تعقد في مقر الناتو لإنشاء آلية عسكرية لفض النزاعات بين اليونان وتركيا، العضوين في الحلف.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

تتسارع التحركات لاحتواء التصعيد بشرق المتوسط، وقال الرئيس التركي إن الخلافات يمكن حلها بالحوار دون إخلال بالحقوق، وذلك بعدما أبدى نظيره القبرصي استعدادا للحوار "دون استفزاز" مع مطالبته بدعم أوروبي.

طالبت أثينا أنقرة باتخاذ خطوات ملموسة لخفض التوتر قبل انطلاق القمة الأوروبية الأسبوع المقبل، كما اجتمع ممثلون عسكريون يونانيون وأتراك في بروكسل اليوم بوساطة من الناتو لمنع مواجهة عسكرية بين البلدين.

المزيد من علاقات دولية
الأكثر قراءة