أفغانستان.. عشرات القتلى في تصعيد للاشتباكات وفجوة كبيرة بمفاوضات الدوحة

موقع اطلق منه مسلحون من طالبان صواريخ في كابل (رويترز)
موقع اطلق منه مسلحون من طالبان صواريخ في كابل (رويترز)

قال مسؤولون أفغان إن ما لا يقل عن 57 من قوات الشرطة والجيش قتلوا والعشرات أصيبوا، في اشتباكات مع مقاتلين من حركة طالبان في أنحاء البلاد، في وقت تتواصل محادثات السلام بين الحكومة والحركة بالدوحة منذ أكثر من أسبوع، والتي قال عنها دبلوماسيون إنها تتسم باتساع الفجوة بين الطرفين في القضايا الأساسية.

وأفاد سيد محمد سادات نائب حاكم أروزكان بأن الولاية الواقعة وسط البلاد شهدت مساء الأحد أشد الاشتباكات دموية، إذ قتل 24 من أفراد قوات الأمن عندما هاجم مقاتلو طالبان نقاط تفتيش أمنية. كما أفاد مسؤولون محليون لوكالة رويترز أن أنباء وردت عن وقوع اشتباكات وسقوط ضحايا في ولايات تخار وهلمند وكابيسا وبلخ وميدان وردك وقندز.

وذكر المتحدث باسم حاكم بلخ (أقصى الشمال) أن طالبان احتجزت 3 رهائن من أعضاء المديرية العامة للأمن القومي، وهي جهاز مخابرات الدولة.

قتلى طالبان
ولم تؤكد طالبان سقوط قتلى في صفوفها، لكن المتحدث باسم فيلق بامير التابع للجيش الحكومي قال إن 54 من مقاتلي الحركة لقوا حتفهم بالاشتباكات التي وقعت في قندوز وتخار، وأيضا بغلان، مساء الأحد، وكلها مناطق شمال شرقي البلاد. وذكر المتحدث باسم حكومة ميدان وردك (غرب العاصمة) أن 26 عنصرا من طالبان قتلوا في اشتباكات بالمنطقة.

ومن جانب آخر صرح المتحدث باسم وزارة الداخلية بأن هجمات طالبان أودت بحياة 98 مدنيا وأصابت 230 آخرين خلال الأسبوعين الماضيين.

ورغم الضغوط الدولية، خاصة من أميركا، ترفض طالبان وقف إطلاق النار قبل التوصل إلى اتفاق مع حكومة كابل في مفاوضات الدوحة.

فجوة
ويجتمع وفدا تفاوض يمثلان طالبان والحكومة في العاصمة القطرية منذ بدء المحادثات يوم 12 سبتمبر/أيلول، لكنهما لم يحققا تقدما في القضايا الأساسية وعلى رأسها وقف إطلاق النار.

ونقلت وكالة رويترز عن دبلوماسيين ومفاوضين أن الفجوة لا تزال متسعة بين كابل وطالبان بشأن أهم القضايا الأساسية، وذلك رغم مرور أكثر من أسبوع على بدء محادثات تاريخية بالدوحة، وتهدف إلى وضع نهاية للحرب المستمرة منذ عقدين والتي أودت بحياة عشرات الآلاف، وكذلك الاتفاق على المستقبل السياسي للبلاد بما فيها شكل الدولة وصياغة الدستور.

وفدا الحكومة الأفغانية وطالبان يواصلان مفاوضات الدوحة منذ أكثر من أسبوع دون تحقيق انفراجة (الأناضول)

وقال مفاوض كبير في الوفد الحكومي لوكالة رويترز "نحن نتحدث إلى طرف صعب وغير مرن، وبالتالي فإن الأمور لا تتحرك إلى الأمام".

وسيتعين على طرفي التفاوض معالجة مجموعة متنوعة من القضايا، ومنها شروط وقف دائم لإطلاق النار، وشرعية حكومة كابل، وحقوق المرأة والأقليات، ونزع الجماعات المسلحة.

وفي سياق متصل، عبرت السعودية أمس الاثنين عن دعمها للمفاوضات الأفغانية في الدوحة، وأفادت وكالة الأنباء السعودية الرسمية أن الرياض "تدعم عملية المصالحة، وكل ما من شأنه تحقيق الأمن والاستقرار والحد من العنف في أفغانستان".

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

أسفرت غارتان نفذهما سلاح الجو الأفغاني على حركة طالبان عن مقتل أكثر من 30 عنصرا بولاية قندوز (شمال) وفقا لوزارة الدفاع، في حين أكدت مصادر عدة مقتل وإصابة مدنيين، أما طالبان فنفت وقوع ضحايا في صفوفها.

وصف قائد القوات الأميركية وقوات حلف شمال الأطلسي (ناتو) في أفغانستان الجنرال سكوت ميلر المفاوضات الجارية بين حكومة كابل وحركة طالبان بأنها "واعدة للغاية"، في حين رحب بها مجلس الأمن الدولي.

في ديسمبر/كانون الأول 1979، قام الاتحاد السوفياتي بغزو أفغانستان للحفاظ على النظام الشيوعي الحاكم، وواجه مقاومة شعبية واسعة. وفي نوفمبر/تشرين الثاني 1994 بدأت طالبان بالظهور وأحكمت السيطرة على كابول.

المزيد من أخبار
الأكثر قراءة