اتهموه بالعمالة لإسرائيل.. محتجون بشمال القدس المحتلة يتظاهرون ضد دحلان

تظاهر عدد من أفراد حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح)، بينهم مسلحون، في بلدة الرام، شمال القدس المحتلة، ضد القيادي المفصول من الحركة محمد دحلان.

واتهم المتظاهرون دحلان بالعمالة للاحتلال الإسرائيلي، رافضين ما وصفوه بالتفريط في القدس.

تأتي هذه المظاهرات بعد أيام من نشر صحيفة إسرائيلية ما قالت إنها تصريحات للسفير الأميركي في إسرائيل عن احتمال استبدال الرئيس محمود عباس بمحمد دحلان، قبل أن توضّح الصحيفة الإسرائيلية والسفارة الأميركية أن التصريحات ليست صحيحة.

وأطلق المسلحون النار في الهواء وعبّروا عن رفضهم لما أسموه بـ"الصلف" الأميركي، وهتفوا بعبارات شديدة اللهجة ضد دحلان، كما هتفوا تضامنا مع القدس "القدس عربية"، وهتفوا انتصارا لحركة "الشبيبة الفتحاوية".

وجابت المسيرة، التي تقدمها قادة محليون من حركة فتح ومسلحون ملثمون، شوارع البلد.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

قالت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية إن القيادي السابق في حركة فتح محمد دحلان يعمل من وراء الكواليس لإنجاح اتفاق التطبيع بين أبو ظبي وتل أبيب، بصفته مستشارا مقربا من ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد.

قالت صحيفة غارديان البريطانية إن إسرائيل قامت بتغيير قوانينها وتعديل سياساتها من أجل تحقيق هدف واحد هو حماية الاحتلال، مؤكدة أن سياسات الاحتلال "العنصرية" في فلسطين لا تقوم سوى بنخر إسرائيل من الداخل.

المزيد من أخبار
الأكثر قراءة